تكريم فرق التقصي الوبائي والمتطوعين والداعمين لمكافحة “كورونا” بالعوابي

 

العوابي – خليفة بن سليمان المياحي

كرّم سعادة عيسى بن حمد بن محمد العزري محافظ جنوب الباطنة فريق التقصي الوبائي لفيروس كورونا ( كوفيد ١٩) والمتطوعين، كما تم تكريم الداعمين والمساهمين في تنفيذ الحفل والمتعاونين مع الجهات الحكومية لمكافحة هذا الوباء.
وتضمن حفل التكريم محاضرة صحية هادفة حول المرض وأهمية أخذ اللقاح قدمها الدكتور زايد بن خليفة بن سليمان المياحي مدير دائرة مراقبة ومكافحة الأمراض بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة جنوب الباطنة، أوضح خلالها الجهود المبذولة من قبل وزارة الصحة والعاملين فيها بتوفير أفضل الخدمات الصحية لكافة المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة وخاصة في ظل جائحة كورونا، مؤكدًا أن الوزارة قامت بتوفير اللقاح ضد مرض كوفيد 19 والذي يؤخذ على مرحلتين، المرحلة الأولى تشمل الأشخاص الأكثر خطورة وتأثرًا بالمرض، وهم كبار السن وذوو الأمراض المزمنة والعاملون في مجال الرعاية الصحية وممن يقدمون الخدمات المباشرة لمرضى كوفيد ١٩ ، أما المرحلة الثانية فتشمل جميع فئات المجتمع.
وبيّن الدكتور زايد المياحي : أن هناك فئات مستثناة من أخذ اللقاح في المرحلة الأولى، وهم الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد اللقاح أو مكوناته والأطفال من هم تحت سن 16 سنة والنساء الحوامل والمرضعات والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة الوراثي أو المكتسب أو ممن يخضعون للعلاج الإشعاعي أو الكيميائي. وأوضح أن اللقاح عبارة عن جرعتين تتراوح المدة الزمنية بينهما (21- 28) يومًا كما أنه يبدأ مفعوله بعد 7 أيام من أخذ الجرعة الثانية للقاح”.
وحث المياحي الحضور لأخذ اللقاح وتوعيتهم بأهميته وسرعة الاستجابة في حال تم إخطار أي شخص من ضمن الفئات المستهدفة باللقاح ومواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية.
حضر حفل التكريم والمحاضرة سعادة الشيخ والي العوابي والشيخ نائب الوالي وسعادة عضو مجلس الشوري ممثل الولاية وأعضاء المجلس البلدي بالمحافظة ممثلو الولاية ومدير عام الخدمات الصحية بجنوب الباطنة ورؤساء المؤسسات الحكومية والمشايخ والرشداء ومديرو ومديرات مدارس الولاية.