السلطنة تبدأ تطبيق نظام النقل البري الدولي “التير”

مسقط /العمانية/ بدأت السلطنة ممثلة في مجموعة “أسياد” تطبيق نظام النقل البري الدولي “التير” بتسجيل الشركات من خلال شركة سنيار الضامن المحلي الذي يدير تسجيل شركات النقل الراغبة في الاستفادة من خدمات نظام النقل البري الدولي.

ويعمل نظام النقل البري الدولي على مواءمة إجراءات النقل والعبور في السلطنة مع أكثر من 100 دولة حول العالم، كما يعد نظام النقل البري الدولي أحد ممكنات تسهيل التجارة للقطاع الخاص عبر المرور المباشر إلى السوق الخليجية وأسواق الهند وإفريقيا.

وأوضح بدر بن محمد الندابي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لشركة “سنيار” إحدى شركات مجموعة “أسياد” أنّ تطبيق نظام النقل الدولي البري سيسهم في تسهيل حركة التجارة وعبور البضائع في المنافذ الحدودية وتبسيط الإجراءاتِ الجُمركية بما يعزز حركة الاستيراد والتصدير بأقل فترة زمنية وتكلفة على المستهلكين.وأضاف أن النظام يعمل على توفير الحماية لإيرادات كل دولة تمر من خلالها البضائع، إذ يتيح نظام “التير” مرور المركبات المغلقة بالختم الجمركي من بلد المنشأ إلى الوجهة النهائية.

وبين أن النظام سيعمل على وصول حاويات نقل البضائع بطريقة آمنة ووفقًا لأفضل الممارسات والتخليص المسبق للبضائع وتقديم البيانات إلكترونيًا قبل وصولها للمنفذ إضافة إلى تعزيز نظام إدارة المخاطر من خلال ربطه بمنظومة عالمية وتقليل الوقت والتكلفة وعدم الحاجة لتقييم البضاعة والتفاوض على قيمة الضمان.

وأشار إلى أنّ شركة “سنيار” ستشرف على إصدار ومراقبة إعادة بطاقات نظام “التير” بالتعاون والتنسيق مع الإدارة العامة للجمارك بشرطة عمان السلطانية، كما ستشرفالشركة على اختيار حاملي بطاقة “التير” الموثوقين، والتأكد من استمرار التزامهم بالنظام.

وأوضح القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لشركة “سنيار” إحدى شركات مجموعة “أسياد” بأنّ الشركة ستعمل كضامن للمشتركين من الشركات سواء كانت شركات محلية أم أجنبية، وستقوم بتدريب حاملي بطاقة نظام “التير” وإدارة تطبيق التدابير الوقائيّة والرقابة على حركة البطاقات.

يذكر أن السلطنة قد أجرت تجربة ناجحة لنقل أول شحنة من المملكة العربية السعودية إلى السلطنة عبر نظام “التير” والتي اختزلت 72 بالمائة من الوقت المُستغرق للنقل بين البلدين.