“عبري 2” للطاقة الشمسية يستعد للدخول على شبكة الكهرباء الرئيسية

بقدرة إنتاجية تبلغ 500 ميجاواط ويستهدف تزويد 33 ألف وحدة سكنية –
تكلف 400 مليون دولار واستخدم 1.4 مليون لوح شمسي على مساحة 13 مليون متر مربع

كتب – زكريا فكري –

منحت هيئة تنظيم الخدمات العامة مشروع عبري 2 -الأكبر من نوعه لإنتاج الطاقة النظيفة بالسلطنة- الذي تمثله شركة شمس الظاهرة لتوليد الكهرباء رخصة توليد الكهرباء بالطاقة المتجددة، والبدء في ممارسة نشاط توليد الكهرباء من منشآتها الإنتاجية الواقعة في محافظة الظاهرة (ولاية عبري) بسعة إنتاجية تبلغ 500 ميجاواط التي سيتم شراؤها من قبل الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه. تسري الرخصة المقترح منحها لشركة شمس الظاهرة لتوليد الكهرباء لمدة 25 عامًا.
يضم مشروع “عبري 2″، 1.4 مليون لوح شمسي، ويمتدّ على مساحة تبلغ 13 مليون متر مربّع. وتعتبر محطّة “عبري 2” أكبر مشروع مستقلّ لتطوير وبناء وتشغيل محطّة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في السلطنة. وستتمكّن إنتاجية المحطة -عند وصولها إلى ذروتها- من تزويد 33 ألف وحدة سكنية بالطاقة، كما ستُقلّل من 340 ألف طنّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًا. ومن المتوقع التشغيل التجاري للمشروع الذي بلغت تكلفته 400 مليون دولار أمريكي في النصف الثاني من العام الجاري، وسيتم ربطه بالشبكة الرئيسة للكهرباء. المشروع يقع في قرية المعمورة بالقرب من المحطة الرئيسية الموجودة بقرية الصبيخي.
وقد أسند المشروع منذ مارس 2019 إلى تحالف مُكوّن من عدة كيانات هي: شركة “أكوا باور” بنسبة 50% و”مؤسّسة الخليج للاستثمار” و”شركة مشاريع الطاقة البديلة- آيبك بنسبة 50%.
يأتي المشروع متزامنًا مع رؤية السلطنة لتنويع مصادر الطاقة النظيفة لإنتاج الكهرباء، وقد تم اختيار ولاية عبري لملاءمتها لتوفر الطاقة الشمسية على مدار العام وملاءمتها للمواصفات والاشتراطات المطلوبة.
وكان المشروع قد استقبل الشحنة الأولى من الألواح الشمسية ثنائية الوجه إلى الموقع وفقًا للجدول الزمني، رغم التحدّيات الكبيرة التي واجهها المشروع، بسبب تعطل سلسلة التوريد التي واجهها مصنّعو الألواح الشمسية، نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجدّ في الصين، بلد المنشأ للألواح الشمسية. وبالرغم من كلّ هذه التحدّيات، تمكنّ المشروع من التغلّب عليها، من خلال العمل والتعاون الوثيق بين جميع الشركاء في كلّ مراحل عملية التسليم.