٤ مواجهات تنذر بصراع محتدم على احتلال مراكز المقدمة في سلم الترتيب العام

السيب والسويق.. قمة على صفيح ساخن في الاسبوع السابع لدوري عمانتل –

كتب – فيصل السعيدي –

تستكمل مساء الغد مواجهات الأسبوع السابع من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ م بإقامة ٤ مواجهات تنذر بصراع محتدم على احتلال مراكز المقدمة في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري حيث البداية ستكون مع مواجهة النهضة والاتحاد التي سيحتضنها مجمع البريمي الرياضي في الساعة الخامسة وخمس دقائق تليها مواجهة نادي عمان ونزوى على أرضية استاد السيب الرياضي في الساعة الخامسة وخمس وعشرين دقيقة وفي التوقيت عينه يستضيف ظفار نظيره والمصنعة على أرضية مجمع السعادة الرياضي بينما تختتم مباريات الأسبوع السابع بمواجهة السيب والسويق على أرضية استاد السيب الرياضي في الساعة الثامنة وأربعين دقيقة . وسمت لجنة الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم الاطقم التحكيمية المختارة لإدارة مواجهات ختام الأسبوع السابع من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم اليوم حيث أسندت إدارة مواجهة النهضة والاتحاد إلى الحكم قاسم الحاتمي ويعاونه على الخطوط كل من: راشد الغيثي حكما مساعدا أول وهشام العويني حكما مساعدا ثانيا و نايف البلوشي حكما رابعا و عبدالله الحراصي مقيما للحكام بينما أسندت إدارة مواجهة نادي عمان ونزوى إلى الحكم محمود المجرفي ويعاونه على الخطوط كل من رشاد الحكماني حكما مساعدا أول و اسحاق الصبحي حكما مساعدا ثانيا و محمد المانعي حكما رابعا و حمد المياحي مقيما للحكام. وأوعزت لجنة الحكام إدارة مواجهة ظفار والمصنعة إلى الحكم هيثم العامري ويساعده على الخطوط كل من : ناصر امبوسعيدي حكما مساعدا أول و عمر العلوي حكما مساعدا ثانيا وعلي الحارثي حكما رابعا ومحمد مفلح مقيما للحكام بينما أوعزت اللجنة إدارة مواجهة القمة بين السيب المتصدر والسويق الوصيف إلى الحكم خالد الشيدي ويساعده على الخطوط كل من : عبدالله الشماخي حكما مساعدا أول وسالم العبري حكما مساعدا ثانيا وصفوان العزري حكما رابعا وعلي القاسمي مقيما للحكام.

السويق يبحث عن خطف النقاط الثلاث من السيب –

يستقبل السيب ضيفه السويق غداً على أرضية استاد السيب الرياضي في قمة مباريات الاسبوع السابع من مسابقة الدوري حيث أنها تجمع بين المتصدر ووصيفه في جدول الترتيب العام للمسابقة. ويدخل السيب حسابات هذه القمة بهدف تحصين موقعه في ريادة سلم الترتيب كيف لا وهو لا يزال يتربع على عرش الصدارة برصيد ١٦ نقطة من مجمل ٦ مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن حيث فاز في ٥ مباريات وتعادل في مباراة واحدة ولم يخسر أي مباراة محافظا على عذرية شباكه على مدار المباريات الست في الوقت الذي انبرى فيه خط هجومه لتسجيل ١٢ هدفا متطلعا هذا المساء لتحقيق فوزه السادس في مسابقة الدوري من بوابة ضيفه وملاحقه المباشر نادي السويق بهدف تعزيز موقعه في صدارة جدول الترتيب. وكان السيب انتزع فوزا شاقا في الجولة السابقة على حساب نادي الرستاق بهدف نظيف ولكنه كان كفيلا بتأمين موقعه في الصدارة مبتعدا بفارق ٣ نقاط عن أقرب مطارديه السويق بالذات وكما جرت العادة سيعول مدربه البرتغالي على صفوة من ألمع نجومه لكبح جماح السويق وقهر عناده في هذه القمة المرتقبة على غرار عبدالعزيز المقبالي هداف الفريق في مسابقة الدوري برصيد ٤ أهداف. من جهته يبحث السويق عن خطف النقاط الثلاث من فم السيب في هذه الموقعة الصعبة التي لا تخلو من تعقيدات نظرا لفراسة الخصم وشدة بأسه في المباريات الكبيرة التي يحمي من خلالها الوطيس وتبلغ فيها الإثارة ذروتها مما يصعب المأمورية على أصفر الباطنة الساعي إلى معادلة نقاط السيب وتقاسم الصدارة المشتركة معه في قمة كروية كاملة الدسم من المنتظر أن تبوح بأسرارها وتفي بوعودها أمسية اليوم. ويدخل السويق حسابات القمة منتشيا بمعنويات فوزه الأخير في مسابقة الدوري على حساب صحم بهدف نظيف وهو الفوز الذي منحه وصافة سلم جدول الترتيب العام للمسابقة رافعا رصيده إلى ١٣ نقطة متفوقا بفارق الأهداف فقط عن جاره نادي المصنعة صاحب المركز الثالث ومبتعدا بفارق ٣ نقاط فقط عن السيب المتصدر مما يضاعف طموحات أصفر الباطنة بقيادة مدربه الوطني المميز سالم بن سلطان النجاشي من أجل تشديد الضغط وتضييق الخناق على السيب المتصدر متطلعا أمسية اليوم إلى غرس أنياب تفوقه على مضيفه المتصدر في هذه المواجهة المباشرة سعيا لمساواته في عدد النقاط والوصول إلى النقطة السادسة عشر التي تحقق له مراد اقتلاع الصدارة المشتركة مع السيب آملا أن ينجح في إصابة الهدف الرئيسي الذي يصبوا إليه ويضعه نصب عينيه بالغد.

ظفار والمصنعة للزحف نحو الصدارة –
يستهدف ظفار والمصنعة الزحف نحو صدارة سلم جدول الترتيب العام للمسابقة الدوري باعتبارها المهمة المحددة المشتركة التي تجمعهما حينما يتقابلان وجها لوجه مساء الغد على أرضية مجمع السعادة الرياضي في رسم الأسبوع السابع من مسابقة الدوري في موقعة صدامية مرتقبة لن تخلو من تفاصيل الفرجة والندية والإثارة والتشويق الكروي المنتظر. ويكمن القاسم المشترك لدى كلا الفريقان أنهما لا يبتعدان بفارق كبير عن السيب المتصدر حيث يحتل نادي المصنعة المركز الثالث برصيد ١٣ نقطة متخلفا بفارق الأهداف فقط عن السويق الوصيف ومبتعدا بفارق ٣ نقاط فقط عن السيب المتصدر بينما يحتل نادي ظفار المركز الرابع في سلم جدول الترتيب برصيد ١٢ نقطة مبتعدا بفارق ٤ نقاط عن السيب المتصدر مما يلبس لقاء اليوم كساء الأهمية المطلقة والمسؤولية المضاعفة في حصد النقاط الثلاث من أجل تشديد الخناق على السيب المتصدر ومواصلة ممارسة الضغط على السويق الوصيف بحثا عن هدف واحد مشترك يكمن في تفيؤ الظلال الوارفة للصدارة وإسقاط السيب منها بفرمان دستوري مباشر إما من ظفار أو المصنعة ولو حتى حين. تشديد الضغط على السيب المتصدر هو العنوان الرئيس والقاسم المشترك لهذه الموقعة الصعبة التي تجمع ظفار بضيفه المصنعة حيث يبحث أصحاب الأرض عن استمراريتهم في مشروع حصد العلامات النقطية الكاملة للمواجهة السابعة على التوالي في الدوري حيث لم يخسروا أي مباراة خلال المواجهات الست السابقة التي خاضوها في مسابقة الدوري حتى الآن ونجحوا في حصد آلة الانتصار في جميع المواجهات الست ليتمكنوا من جمع ١٢ نقطة وقد تكفل خط هجومهم بإحراز ١٤ هدفا متربعا على احصائية أقوى خط هجوم في الدوري خلال الموسم الجاري في الوقت الذي استقبلت فيه مرماهم هدفين. من جهته يدخل المصنعة بقيادة مدربه التونسي عبدالحليم الوريمي حسابات هذه المواجهة منتشيا بمعنويات فوزه الأخير في الدوري على حساب نادي عمان بهدف نظيف ومتسلحا ايضا بمعنويات تأهله إلى ربع نهائي مسابقة الكأس الغالية على حساب نادي عمان أيضا بهدفين لهدف وبالمناسبة فإن قرعة ربع نهائي الكأس التي سحبت مساء أمس الأول قد وضعت المصنعة وجها لوجه في مواجهة نادي ظفار بالذات مما يعني أن مباراة الفريقين في الدوري اليوم تعتبر بمثابة بروفة تحضيرية مهمة لموقعتهما المرتقبة في ربع نهائي مسابقة الكأس خلال شهر فبراير المقبل وهذه تعد بحد ذاتها مفارقة ومحك حقيقي يختبر قدرات وامكانات الفريقين ويجالنس نبضهما قبل خوضهما غمار معترك موقعة الكأس . ويبحث المصنعة عن تحقيق فوزه الخامس في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب مضيفه ظفار غداً من أجل الوصول إلى النقطة السادسة عشر وتشديد الضغط على السيب المتصدر والسويق الوصيف لاسيما بعدما كبرت طموحات الفريق في المنافسة وبات يزاحم فرق صدارة جدول الترتيب محتلا المركز الثالث برصيد ١٣ نقطة كما أسلفنا الذكر.
النهضة والاتحاد يستهدفان تحسين مواقعهما –
يستهدف النهضة والاتحاد تحسين مواقعهما في مراكز سلم جدول الترتيب العام لفرق مسابقة الدوري حينما يتواجهان مساء الغد على أرضية مجمع البريمي الرياضي في الساعة الخامسة وخمس دقائق في إطار الاسبوع السابع من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم. ويحتل الفريق الضيف الاتحاد المركز التاسع برصيد ٦ نقاط بينما يحتل النهضة المركز الثالث عشر وما قبل الأخير في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري برصيد سالب نقطة . ويسعى النهضة إلى تضميد جراحه ببلسم الفوز على ضيفه الاتحاد اليوم من أجل الهروب من قاع الترتيب ومغادرة مراكز المؤخرة ممنيا النفس في الخروج بنتيجة إيجابية اليوم تمهد له طريق الوصول إلى النقطة الثانية وتحقيق فوزه الثاني في مسابقة الدوري هذا الموسم وتفتح له طريق العودة إلى سكة الانتصارات من بوابة الاتحاد وذلك في أعقاب تعثره في الجولة السابقة على خلفية هزيمته المخيبة للآمال أمام ظفار بهدف دون رد متجرعا مرارة هزيمته الثالثة في الدوري من أصل ٦ مباريات خاضها في المسابقة حتى الآن. من جهته يتطلع الاتحاد إلى تعميق جراح مضيفه النهضة منتشيا بمعنويات فوزه الأخير في مسابقة الدوري على حساب جاره النصر بهدفين مقابل هدف وهو الفوز الذي أسهم في إيصاله إلى المركز التاسع في سلم جدول الترتيب العام لفرق مسابقة الدوري برصيد ٦ نقاط محققا بالمناسبة فوزه الأول في مسابقة الدوري هذا الموسم وطامحا هذا المساء إلى مواصلة العزف على نغمة الانتصارات ساعيا إلى العودة من خارج قواعده بنتيجة إيجابية من مجمع البريمي بالغد تسهم في رفع رصيده إلى ٩ نقاط وتضمن له شق خطوات ثابتة نحو الارتقاء والصعود بسلالم جدول الترتيب إلى مراكز أعلى تجعله قريبا من الفرق التي تتبوأ مراكز المقدمة.
نادي عمان ونزوى في لقاء مفترق طرق –
لقاء مفترق الطرق هو العنوان العريض الذي يغلف مواجهة نادي عمان وضيفه نزوى حينما يتواجهان مساء الغد على أرضية استاد السيب الرياضي لحساب الجولة السابعة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ ويكمن القاسم المشترك للفريقين في هذه المواجهة في رغبتهما الجامحة بتعويض تعثرهما في الجولة السابقة حيث انقاد نادي عمان للهزيمة أمام المصنعة ثالث الترتيب بهدف دون رد متجرعا مرارة هزيمته الثالثة في الدوري بينما سقط نزوى في فخ التعادل الإيجابي أمام جاره بهلا بهدف لمثله في ديربي الداخلية واقعا في كمين تعادله الأول في مسابقة الدوري هذا الموسم. ولا يرغب نادي عمان في أن يتعرض لهزيمة جديدة تذيقه وبال تعثر جديد يبعده أكثر عن مراكز مقدمة الترتيب حيث يحتل حاليا المركز السابع برصيد ٧ نقاط جمعها من انتصارين وتعادل وحيد مقابل تعرضه لثلاثة هزائم وقد تكفل خط هجومه بتسجيل ٤ أهداف واستقبلت مرماه القدر ذاته من عدد الأهداف متطلعا بقيادة مدربه الوطني علي الخنبشي إلى العودة لسكة الانتصارات وتعويض سقوطه المخيب للآمال في الجولة السابقة أمام المصنعة من أجل تحقيق فوزه الثالث في مسابقة الدوري هذا الموسم والوصول إلى النقطة العاشرة التي تكفل له تحسين مركزه ومزاحمة فرق مقدمة جدول الترتيب. من جهته يدخل الفريق الضيف نزوى لقاء الغد بدوافع اقتناص النقاط الثلاث وتحقيق فوزه الثاني في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب مضيفه نادي عمان وذلك بهدف بلوغ النقطة السابعة وتحسين موقعه في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري حيث يحتل حاليا المركز الحادي عشر برصيد ٤ نقاط جمعها من فوز وحيد وتعادل وحيد أيضا وفي المقابل تعرض لأربعة هزائم وسجل ٤ أهداف واستقبل ١٠ أهداف خلال ٦ مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن متطلعا أمسية الغد إلى استعادة نغمة الانتصارات عقب سقوطه في فخ التعادل الإيجابي بالجولة السابقة أمام جاره بهلا بهدف لمثله مفرطا على إثرها بنقطتين ثمينتين حرمتاه من مغادرة منطقة الهبوط والتقدم أكثر في مراكز سلم جدول الترتيب العام لفرق مسابقة الدوري.