غرس قيم التطوع والتكاتف المجتمعي بحملة “غلا بكم أجمل”

نفذ حوالي ٢٠٠ شاب من قرية غلا بولاية بوشر حملة تشجير وإزالة المخلفات والأشجار الضارة، وحملت الحملة شعار “غلا بكم أجمل”. وهدفت الحملة إلى زراعة عدد من الأشجار المثمرة والظليلة وإزالة مخلفات البناء والأشجار الضارة والتي انتشرت خلال فترة جائحة كوفيد 19. واتت الحملة ضمن مبادرات تطوعية ومجتمعية لأبناء القرية، للمحافظة على المفردات الطبيعية التي تزخر بها القرية. وقال الشيخ سعيد بن ناصر الصلتي: “أتت هذه الحملة من خلال تكريس الجهود في مواجهة التحديات التي تعاني منها البيئة وإشراك المجتمع من خلال العمل التطوعي البيئي، ولله الحمد نالت الحملة نجاحها من خلال جهود الشباب والقائمين على تنظيم هذه الحملة والتعاون والتكاتف بين أهالي البلدة، وكذلك الشراكة والدعم من مختلف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، وما هذه الحملة إلا انطلاقة لحملات أخرى تهدف إلى تعزيز التآلف المجتمعي وغرس القيم التطوعية لدى الناشئة وبكل تأكيد تهدف كذلك إلى ما فيه مصلحة هذا الوطن المعطاء”.
أما حمد بن سعيد الرقادي رئيس الحملة فتحدث عن المواقع التي شملتها الحملة فقال: “تم تحديد 7 مواقع لهذه الحملة وتم توزيع الشباب حسب احتياجات والعمل الذي يتطلبه الموقع، وقد تم إنجاز الأعمال خلال اليومين المحددين. على أن يتم متابعة هذه المواقع خلال الأشهر القادمة”. وقال سالم بن محمد السيابي أحد القائمين على الحملة: “جاءت فكرة الحملة من منطلق التعاون المشترك والمستمر بين أبناء القرية والجهات الحكومية وبعض شركات القطاع الخاص وتهدف إلى إبراز المعالم الطبيعية والسياحية للقرية، وتأتي أهمية الحملة امتداد للأعمال التطوعية التي يقوم بها أهالي القرية إلا أنه خلال العام الماضي لم نستطع من تنظيم الحملات المقررة على روزنامة الأعمال بسبب تفشي فيروس كورونا”.
وعن الأماكن التي تستهدفها الحملة قال السيابي: “بالنسبة للأماكن فتم تخصيص أهم المواقع الطبيعية والسياحية مثل العيون المائية والأفلاج والأودية والشعاب كما أنه سيتم زرع عدد من الأشجار الظليلة والمثمرة والتي يستفيد منها الأهالي والسياح على حدا سواء”.