٤ مباريات في الأسبوع السابع للدرجة الأولى.. غداً

صور – الطليعة والمضيبي – مجيس أقوى المواجهات
كتب – حمد الريامي
يدخل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم غدا الأسبوع السابع من مرحلة الإياب بالدور الأول من خلال إقامة ٤ مباريات، والتي سيلتقي من خلالها في المجموعة الأولى مرباط مع بوشر بمجمع صلالة الرياضي الساعة ٥:٠٥ مساء، وفي المجموعة الثانية صور يواجه الطليعة بمجمع صور الرياضي الساعة ٦:٣٠ مساء، وفي المجموعة الثالثة المضيبي يستضيف مجيس الساعة ٤:٠٥ مساء، والبشائر يستقبل الخابورة الساعة ٦:٣٠ مساء، وسوف تستكمل مباريات هذه الجولة بعد الغد، حيث سيلتقي في المجموعة الأولى سمائل بملعبه مع أهلي سداب الساعة ٥:٠٥ مساء، وسيكون صلالة في راحة هذا الأسبوع، وفي المجموعة الثانية سيلتقي الاتفاق مع جعلان بملعب المضيبي الساعة ٤:٠٥ مساء، والعروبة مع مصيرة بمجمع صور الرياضي الساعة ٦:٣٠ مساء، وفي المجموعة الثالثة الشباب يستقبل عبري الساعة ٥:١٠ مساء وكانت نتائج مباريات الأسبوع السادس قد انتهت بتعادل بوشر بملعبه مع صلالة 1/1 وفوز سمائل على مرباط ٤/صفر بمجمع صلالة الرياضي في المجموعة الأولى، وفي المجموعة الثانية بتعادل صور مع العروبة سلبيا بمجمع صور الرياضي وتمكن مصيرة بملعبه من تحويل تأخره إلى فوز على الاتفاق ٦/ ٢ وحقق الطليعة الفوز على جعلان ١/صفر بمجمع صور الرياضي، وفي المجموعة الثالثة تمكن المضيبي من الفوز على الشباب بملعب الخاسر 1/صفر وتعادل مجيس بملعبه مع البشائر ١/١ وفاز الخابورة على عبري بملعب الخاسر ١/صفر.
ويأتي ترتيب فرق المجموعة الأولى سمائل وأهلي سداب 13 نقطة وبوشر 7 نقاط وصلالة 4 نقاط ولا شيء لمرباط. وفي المجموعة الثانية العروبة 16 نقطة وصور 11 نقطة والطليعة 7 نقاط ومصيرة والاتفاق 6 نقاط وجعلان 3 نقاط. وفي المجموعة الثالثة مجيس 12 نقطة والمضيبي 10 نقاط والبشائر 9 نقاط والشباب 6 نقاط والخابورة 4 نقاط.
مرباط يستقبل بوشر
قد يكون لقاء مرباط وبوشر غير متكافئ بسبب موقع الفريقين في الترتيب العام وكذلك النتائج التي حققها الطرفان في المباريات الماضية، خاصة أن وضع مرباط في المركز الأخير بلا نقطة في المجموعة هذا يعني أنه تلقى ٦ خسائر متتالية حتى الآن كان آخرها من سمائل صفر /٤ وأن الفريق بعيد عن المستوى الفني المطلوب لكنه لن يستسلم أو يرفع الراية البيضاء بل سيقاتل حتى اللحظات الأخيرة وليس ببعيد أن يفعلها اليوم ويؤكد حضوره بالدوري، أما بوشر الذي يمتلك ٧ نقاط فهو الآخر يبحث عن التقدم إلى الأمام والوصول إلى النقطة العاشرة خاصة بعد التعادل الأخير مع صلالة ١/ ١ ، بحيث فقد معه نقطتين مهمتين وكان يأمل أن يكون قريبا من المتصدرين وهذا يعني أنه لن يتنازل عن الفوز وسيحاول استغلال الوضع الغير مستقر لأصحاب الأرض والعودة من محافظة ظفار بثلاث نقاط جديدة وتكرار الفوز الذي تحقق في مباراة الذهاب ١/ صفر.
صور يواجه الطليعة
المواجهة المرتقبة ما بين صور والطليعة لن تكون سهلة على الفريقين اللذين يتصارعان على المركز الثاني في المجموعة الثانية باعتبار صور يمتلك ١١ نقاط حاليا والطليعة ٧ نقاط ولا يأمل أحدهما أن يتكرر مشهد التعادل السلبي في مباراة الذهاب، وحسابات كسب النقاط الثلاث ستكون حاضرة في هذه المواجهة خاصة وان صور سيركز على كيفية الصعود لدوري عمانتل بعدما خرج من منافسات الكأس من الدور الـ ١٦ على يد عبري بضربات الجزاء الترجيحية وهذا الأمر بالتأكيد يحتاج إلى الكثير من الأمور والجوانب الفنية المهمة والتي من بينها عدم التهاون في أي مباراة وضمان الوصول للدور الثاني بكل أريحية مع مواصلة الانتصارات لأن التعادل السلبي مع العروبة في المباراة الأخيرة بالدوري بسبب الكثير من الأخطاء وخاصة في الجانب الهجومي.
أما الطليعة المتحفز لأن يكون من بين الفرق المتأهلة للمرحلة النهائية فيأمل أن لا يتعثر في أي مباراة قادمة والمحافظة على عدم فقدان مزيد من النقاط بعد الفوز الصعب على جعلان ١/صفر في الأسبوع الماضي وهو أمر مهم لأن أي تعثر سيفتح المجال للاتفاق وجعلان القادمين من الخلف لأن يتقدماه في سلم الترتيب وهو ما سيضر بالفريق وخاصة في هذه المرحلة من الدوري.
المضيبي يلاقي مجيس
المواجهة الأخرى ما بين المضيبي ومجيس بالفعل ستكون مثيرة وصعبة للغاية في صراع على صدارة المجموعة الثالثة، بعد التحسن الكبير الذي طرأ على مستوى الأداء الفني للمضيبي والذي مكنه من الوصول إلى النقطة العاشرة في المركز الثاني يزاحم بها مجيس المتصدر برصيد ١٢ نقطة وجاءت قفزة المضيبي بعد الفوز المثير على الشباب ١/ صفر، وهذا يعني أن الفريق أصبح مستواه الفني في تصاعد في كل مباراة ويمكن أن يفعلها اليوم في ملعبه ويقفز معها للصدارة مستفيدا من اكتمال الصفوف وهو يستحق ذلك لأن الطريق أصبح سالكا نحو تقديم الأداء الأفضل. أما مجيس المتصدر فهو يحمل الكثير من التطلعات نحو الانفراد بالصدارة والتفكير في الدوري بعد الخروج من منافسات الكأس على يد النهضة صفر/٣ بالدور الـ ١٦ على الرغم من تعادله الأخير في الدوري مع البشائر ١/١ إلا أنه استعاد قواه من جديد وهو يسعى إلى اقتناص الفوز وعدم الاستسلام، لأن التعثر في هذه المباراة يعني فقدان الصدارة وهذا ليس من صالحه، فالمهمة ستكون صعبة.
البشائر يستضيف الخابورة
لقاء البشائر والخابورة بين التفكير للقفز إلى المركز الوصيف بالنسبة البشائر الذي يمتلك ٩ نقاط في المركز الثالث وكيفية الهروب من المركز الأخير بالنسبة للخابورة الذي يمتلك ٤ نقاط وهذا ما يضع الفريقين تحت ضغوطات كبيرة في كيفية تحقيق الفوز، حيث يسعى البشائر إلى استغلال الأرض واكتمال الصفوف وتحقيق الفوز وعدم الاستسلام وتكرار مشهد التعادل السلبي في مباراة الإياب بالإضافة إلى التعادل الأخير مع مجيس ١/١ الذي فقد معها الفريق نقاطا ثمينة كان من الممكن أن تضعه في المقدمة وبالفعل أصبح يحتاج إلى تركيز وتقليل الأخطاء وإيجاد بدائل في كيفية اقتناص الفرص أمام المرمى.
أما الخابورة الذي تذوق طعم الفوز في المباراة الأخيرة بالدوري على عبري ١/صفر، ما رفع الروح المعنوية للفريق والتأكيد على قدرته في تحقيق الفوز، وهذا ما يعزز جهود اللاعبين في هذه المباراة، لأن الفوز بلا شك سيمنح الفريق الأقدر خطوة مهمة إلى الأمام ويمكن أن يودع معها المركز الأخير بشرط أن يكون هناك التوازن ما بين الخطوط والتقارب ما بين اللاعبين مثل ما حصل في المباراة الماضية لأن الفرصة الحقيقية لضمان المنافسة في المجموعة تعتمد على نتيجة هذه المباراة.