4775 شخصا تلقوا الجرعة الثانية من لقاح فايزر / بيونتك في مختلف المحافظات بنسبة 17%

إقبال من المستهدفين بالتحصين والصحة تشدد على ضرورة تطعيم كبار السن –
“كورونا” يسجل وفاة واحدة وزيادة عدد المرقدين في المستشفيات 23 حالة حرجة وتنويم 12 مصابا جديدا كتب – خالد بن راشد العدوي بلغ إجمالي عدد المطعمين من الجرعة الثانية بالسلطنة للمرحلة الأولى حتى الخميس 4775 شخصا، بنسبة تغطية بلغت 17%، من الفئات المستهدفة التي شملتهم الحملة الوطنية للتحصين ضد (كوفيد ١٩ ) لمن هم في خطوط الدفاع الأولى من القطاع الصحي والقطاعات الأخرى وكذلك الأشخاص الذين يشكل مرض (كوفيد 19 ) خطورة على حياتهم من المتقدمين في العمر وممن لديهم أمراض مزمنة خاصة الفشل الكلوي والتنفس المزمن على حسب الأولوية، والذين يشكلون نسبة 20 % من أصل 60 % من جملة السكان. وقد وصل عدد الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح فايزر / بيونتك المضاد لفيروس كورونا (كوفيد19) منذ الأحد الماضي في محافظة مسقط 988 بنسبة تغطية بلغت 10%، وفي محافظة شمال الباطنة 1147 شخصا بنسبة 33%، و441 آخرين في محافظة الداخلية بنسبة 16 %، أما في محافظة جنوب الباطنة فوصل العدد إلى 423 شخصا، بنسبة 16%، وفي محافظة شمال الشرقية 299 شخصا بنسبة 17 %، وفي محافظة جنوب الشرقية 379 بنسبة 90 %، وفي محافظة الظاهرة 2139 بنسبة تغطية بلغت 91%، وفي محافظة ظفار 1201 شخص بنسبة 27 %، وفي محافظة البريمي 321 بنسبة 51 %، وفي محافظة مسندم 114 بنسبة 36 %، وفي محافظة الوسطى 70 شخصا بنسبة 24%. مواقع التطعيم وكانت وزارة الصحة قد حددت مواقع التطعيم في عدد من المستشفيات والمجمعات والمراكز الصحية في مختلف المحافظات لتسهيل وصول الفئات المحددة إلى أخذ اللقاح، خاصة من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وكذلك العاملين في القطاعات الأخرى الذين لديهم ارتباط بمقرات أعمالهم. المرحلة الأولى وقد تلقى المستهدفون من المرحلة الأولى جرعتهم الثانية من اللقاح بعد مضي 21 يوما على الجرعة الأولى، وكانت وزارة الصحة قد أكدت في تصريح سابق أن عدد الجرعات التي وصلت للسلطنة بلغت 38 ألفا و900 جرعة من شركة فايزر، وأشارت إلى أهمية أخذ اللقاح خاصة للفئات المستهدفة، ولم تسجل لليوم أية أعراض جانبية تذكر من جراء هذا التطعيم، سواء على المستوى المحلي أو العالمي، خاصة وأنه تجاوز من تم تطعيمهم 25 مليون شخص في العالم. وقد شهدت المرحلة الأولى إقبالا ملحوظا من قبل الفئات المستهدفة محققة بذلك نسبة التغطية المنشودة منها كما هو مخطط له، ويعزى ذلك إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها الجهات المعنية على المستوى المركزي وفي مختلف المحافظات لتذليل التحديات على مستوى التخطيط والتنفيذ الميداني، كما يعكس هذا الأداء مدى وعي المجتمع بأهمية اللقاح وينم عن جدوى التفعيل البناء للمسؤولية الفردية والمجتمعية في سبيل التصدي لجائحة (كوفيد-19). مأمونية اللقاح وقد أكدت وزارة الصحة على مأمونية اللقاح العالية بنسبة فعالية تصل إلى 95 %، مشيرة إلى أنه تم تطعيم مئات الآلاف به حتى اليوم في عدد من دول العالم دون حدوث آثار جانبية، مبينة، أن الدفعة الثانية ستصل إلى السلطنة خلال الشهر الجاري، ويبلغ عددها 28 ألف جرعة، على أن تتوالى باقي الدفعات حتى نهاية العام المقبل لتستهدف 60 % من سكان السلطنة وفق مراحل معدة مسبقا من قبل فريق مختص من الوزارة. بيان الحالات اليومية إلى جانب ذلك، أعلنت وزارة الصحة أمس عن تسجيل وفاة واحدة مصابة بمرض فيروس كورونا «كوفيد 19»، مما رفع العدد الكلي للوفيات إلى 1517 حالة، بنسبة 1.15% من إجمالي الحالات المسجلة، وأشار بيان وزارة الصحة الصادر أمس إلى أنه بلغ عدد المنومين في المستشفيات ومراكز الصحة العامة والخاصة خلال الـ24 ساعة الماضية 12 حالة، وارتفع عدد الحالات المرقدة حاليًا إلى 86 حالة بمعدل حالتين، وانخفض عدد الحالات الحرجة في العناية المركزة إلى 23 حالة، بمعدل حالة واحدة. كما تم تسجيل 169 حالة إصابة جديدة في عدد من المحافظات، ما يرفع عدد الحالات الموجبة في السلطنة إلى 132486 حالة، وبلغت نسبة الشفاء للمرضى المصابين 94.1% ليبلغ عدد المتعافين 124730 حالة، بعد تسجيل حالات جديدة للتعافي بلغت 151 حالة تعافٍ جديدة. الحالات النشطة وبلغت نسبة الحالات النشطة للمرضى الذين لم يتعافوا حتى الآن والذين هم تحت العلاج والرعاية الصحية 4.7 %، ويبلغ عددهم حتى اللحظة 6239 مريضا موزعين على عدد من المحافظات. تحمل المسؤولية وتهيب وزارة الصحة بالجميع تحمل المسؤولية الفردية والمجتمعية والتقيد التام بالإجراءات الاحترازية والنصائح العامة للوقاية من فيروس كورونا. نصائح عامة وقدمت الوزارة مجموعة من النصائح العامة للوقاية من الفيروس، وهي أهمية ارتداء الكمامة، والمحافظة على التباعد الجسدي بمسافة مترين على الأقل، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون أو باستخدام المعقم الكحولي المعتمد، وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين. فضلًا عن عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال، وتجنب الزيارات العائلية إلا فرادى وفي أضيق الحدود وعدم اصطحاب الأطفال، والالتزام التام بالعزل الصحي في حال وجود أعراض أو مخالطة. «بالتزامنا بارتداء الكمامة وبالتباعد الاجتماعي والجسدي سنقي أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا من فيروس كورونا إن شاء الله».