إزالة 5 رافعات عملاقة من ميناء السلطان قابوس

في إطار التحول إلى ميناء سياحي –
فاطمة العجمية: ارتفاع الرافعة الواحدة 56 مترًا بإجمالي 3750 طنًا للرافعات الخمس –

كتب – زكريا فكري
تصوير – فيصل البلوشي

يشهد ميناء السلطان قابوس حاليًا أعمال تفكيك الرافعات العملاقة والتي كانت تتواجد لتفريغ وشحن السفن الكبيرة ونقل الحاويات إلى رصيف الميناء.. الرافعات مملوكة لوزارة النقل، وقد تم تركيبها عام 1993 و تم تصنيعها في إيطاليا. يذكر أن التفكيك يأتي في إطار الإجراءات المتخذة لتحويل الميناء إلى ميناء سياحي وواجهة سياحية للسلطنة تتولى إعداده وتأهيله شركة عمران، حيث تخلى ساحات الميناء لشركة عمران بينما تتولى الإدارة شركة مرافئ، كما تم تحويل تحميل وترفيع البضائع إلى ميناء صحار. توقف العمل في نقل البضائع بالميناء في عام 2013، وأعلنت وزارة النقل عن مناقصة لإزالة الرافعات من الميناء. تمت ترسية المناقصة على شركة جبل صلالة الوطنية للتجارية، ومنحت جبل صلالة عملية تفكيك الرافعات إلى وكالات والخدمات ما وراء البحر وحديد القمر لإزالتها وإعادة تدويرها. وتعتبر شركة وكالات والخدمات ما وراء البحر أول شركة عمانية تتولى مثل هذه الأعمال من فئة الشركات الصغيرة والمتوسطة. وتقول فاطمة بنت أحمد العجمية المديرة الإدارية لوكالات والخدمات ما وراء البحر: إن التفكيك يشمل 5 رافعات عملاقة، وقد استغرق العمل في تفكيكها 120 يوما منذ سبتمبر 2020 ومن المتوقع أن يتم التفكيك نهائيا بنهاية يناير 2021. تضم الرافعات رافعتي حمولة عمل آمنة 35 طنًا لكل رافعة كقدرة رفع.. وهناك ٣ رافعات حمولة عمل آمنة 45 طنًا لكل رافعة كقدرة رفع. ويصل ارتفاع الرافعة 56 مترًا ووزن كل رافعة 750 طنًا بإجمالي 3750 طنًا للرافعات الخمس. يذكر أن الميناء يعتبر أول ميناء في السلطنة وتم إنشاؤه في نوفمبر من عام 1974، ليكون أول ميناء تجاري. واستقبل الميناء الجزء الأكبر من البضائع بمختلف أنواعها. شهد الميناء منذ إنشائه سلسلة من التوسعات لمواكبة متطلبات التجارة البحرية المتزايدة فتم تحويل بعض الأرصفة المتخصصة بالميناء إلى أرصفة متعددة الأغراض، كما يعد مبنى السياح والمسافرين بالميناء والذي اكتمل بناؤه في عام 2008م إضافة مهمة للإيفاء بمتطلبات الحركة المتنامية للسفن السياحية. تبلغ مساحة الميناء (26,7) كيلومتر مربع ويحتوي على 13 رصيفا تتراوح أعماقها بين 4 أمتار و13 مترًا ويبلغ مجموع أطوالها 2592 مترًا. في عام 2011م جاءت التوجيهات السامية للمغفور له حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور -طيب الله ثراه- بتحويل ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي ونقل الأنشطة التجارية إلى ميناء صحار الصناعي. تم نقل الأنشطة التجارية إلى ميناء صحار الصناعي بتاريخ 31 أغسطس 2014م والتي تشمل سفن الحاويات وسفن البضائع العامة وسفن الدحرجة المحملة بالمركبات وسفن بضائع المشروعات.