مكاسب رياضية وترويج سياحي مهم في سباق بطولة الدقم للدراجات الهوائية

رياضة الدراجات الهوائية لها دور كبير في إبراز جماليات السياحة بالسلطنة
 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

سيف الرشيدي: مبادرة «اكتشف عمان بالدراجة» أثبتت نجاحها بشكل كبير


كتب – فهد الزهيمي

أكد سيف بن سباع الرشيدي رئيس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية أن الاتحاد يحرص بشكل كبير على نشر اللعبة وتوسيع قاعدة ممارسي هذه الرياضة في مختلف محافظات السلطنة، والتي تهدف أيضًا إلى تطوير رياضة الدراجات وإيجاد جيل لتمثيل السلطنة في المحافل الدولية، كما تأتي إقامة مثل هذه السباقات كإحدى المبادرات التي أطلقها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية، التي تمر بمختلف المحافظات بالسلطنة، إدراكا منها بأهمية الدور الذي من الممكن أن تلعبه الدراجة الهوائية في إبراز المقومات السياحية بالسلطة إلى جانب الأهداف الرياضية الأخرى التي تشمل التنافس الرياضي ورفد المنتخبات الوطنية، وبدون إغفال الجانب السياحي، كما أن رياضة الدراجات الهوائية لها دور كبير في إبراز جماليات السياحة في السلطنة، وإيصال رسالة للمجتمع بنشر الوعي الصحي وبأهمية الدراجات الهوائية في الصحة العامة للأفراد المجتمع.
وأضاف رئيس الاتحاد: أيضًا لا يجب أن نغفل مبادرة الاتحاد لهذا العام وهي «اكتشف عمان بالدراجة» والتي أثبتت جدارتها وأهميتها كذلك والتي هدفنا من خلالها الترويج للمقومات السياحية لمختلف محافظات السلطنة، ولا يخفى على الجميع أن إقامة مثل هذه السباقات تعد فرصة حقيقية ومواتية للدراجين لاكتساب الخبرة وصقل مهاراتهم في كيفية التعامل مع هذه السباقات وخاصة بعد إشهار العديد من فرق الدراجات التابعة للأندية الرياضية بالسلطنة.
وأشار إلى أن هذه السباقات تعد النواة الأساسية لتشكيل المنتخبات الوطنية والعمل على إيجاد جيل قادر على المنافسة الإقليمية والدولية، كما أن منافسات البطولة أقيمت من دون الحضور الجماهيري وذلك امتثالًا لتعليمات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات جائحة كورونا، كما جرت تهيئة الجميع من إداريين ومنظمين وحكام ومتسابقين، والجميع يعلم بأن الاتحاد أفضل الحكام والفنيين القادرين على إدارة السباقات وأي بطولة مهما كان حجمها، ولدى الاتحاد أيضًا أفضل الحكام الوطنيين على المستويين الخليجي والعربي وأيضا هم حكام معتمدون لدى الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية وتتم الاستعانة بهم في مختلف البطولات المحلية والإقليمية والدولية، ومنهم الحكم سلطان الرواحي وهو حكم النخبة ومعتمد بدراسة الطريق والطرق الجبلية وأيضًا الحكم سعود الرواحي وعرفات الهنائي، ونقدم الشكر لكل القائمين بالهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة على دورهم البارز لإظهار هذا البطولة بالشكل الذي خطط لها، والشكر موصول لكل الأندية والفرق التي شاركت في هذه البطولة والشكر لفريق العمل من فنيين وحكام ومتطوعين.

نتائج السباق

السباق حفل بالكثير من المستوى الفني والتنافس الكبير بين المشاركين، حيث توج بلقب سباق بطولة الدقم للدراجات الهوائية ٢٠٢١ الدراج مشاري الخليلي من فريق الجيش السلطاني العماني في الفئة المفتوحة، بينما جاء في المركز الثاني الدراج عبدالرحمن اليعقوبي من فريق جلف سايكل، تاركا المركز الثالث للدراج الإنجليزي برادلي باركنس من فريق نورث رود عمان، وجاء تنظيم هذه البطولة وهي عبارة عن سباق يوم واحد لمسافة ١٠٧ كيلومترات، وقد بدأت الانطلاقة من أمام مطار الدقم، واختتم السباق أمام مبنى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وفي فئة 40 عاما فما فوق كان التنافس كبيرا بين المشاركين حيث تمكن الدراج الإنجليزي بول ويلكس من فريق نورث رود عمان من الحصول على المركز الأول، بينما حل في المركز الثاني الدراج يوسف الشكيلي من فريق النخبة (أ)، أما المركز الثالث فكان من نصيب الدراج الروسي سايمون جلاكيو من فريق نورث رود عمان.
وفي منافسات فئة تحت 23 سنة حل في المركز الأول الدراج الإنجليزي برادلي باركنس من فريق نورث رود عمان، تاركًا المركز الثاني للدراج سعيد الرحبي من فريق الجيش السلطاني العماني، بينما حل في المركز الثالث الدراج منذر الحسني من فريق النخبة (ب)، وبعد نهاية السباق تم تكريم الفائزين بالمراكز الأولى.

 

يحيى الزدجالي: تسويق المنطقة الاقتصادية الخاصة كوجهة مثالية لمثل هذه المسابقات

 

قال المهندس يحيى الزدجالي المكلف بتسيير أعمال المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم: نثمّن دور هذه البطولة في تعزيز أسلوب الحياة الصحي وأهمية النشاط البدني لدى المجتمع المحلي والموظفين العاملين في المنطقة وهو ما يعزز من مستوى رفع الوعي بأهمية الرياضة بشكل عام في الدقم وإبراز توجه المنطقة نحو استخدام بدائل نقل مستدامة منها ركوب الدراجات في ضوء ما تشهده الدقم من نمو اقتصادي وحركة اسـتثمارية نشـطة، إضافة إلى تسويق المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم كوجهة مثالية لمثل هذه المسابقات لما تتمتع به من طبيعة ديموغرافية ومرافق بنية أساسية مكتملة خاصة أن مدينه الدقم صممت لتكون أنموذجًا للتخطيط العمراني الحديث المحافظ على البيئة وصحة المجتمع ولتكون أيضا منطقه للعمل والعيش والاستمتاع، وخطط لها المناطق السياحية والترفيهية والرياضيات المصنفة كأنشطة صديقه للبيئة إضافة إلى تمتعها بجو معتدل على مدار العام يمكنها من استقطاب كافة أنواع الرياضات، وهذا ما يجعلنا نتطلع إلى تكرار مثل هذه البطولات حتى ترتقي إلى أن تكون دولية.
وأضاف: سعدنا بنجاح البطولة والتنظيم والتفاعل والاهتمام الذي لاقته البطولة، وبعد الاهتمام والإشادة اللذين شهدناهما من قبل الدراجين وبعد استماعنا لمقترحاتهم قمنا بدراسة إعداد مسارات خاصة لهذه الرياضة لتشجيع أبناء المنطقة على ممارستها، ونقدم الشكر للاتحاد العماني للدراجات الهوائية والهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة على اختيارهم لمنطقة الدقم الاقتصادية لإقامة النسخة الأولى من البطولة.

 

إسحاق البلوشي: نعمل على توسيع قاعدة ممارسي الرياضة ورفد المنتخبات الوطنية

 

أوضح إسحاق بن عبدالله البلوشي أمين سر عام الاتحاد العماني للدراجات الهوائية أن تنظيم سباق بطولة الدقم للدراجات الهوائية في نسختها الأولى جاء إيمانًا منا بدور الاتحاد العماني للدراجات الهوائية في توسيع قاعدة ممارسي رياضة الدراجات الهوائية ورفد المنتخبات الوطنية من خلال إيجاد المساحة الكافية من البطولات والمسابقات ومراكز الناشئين وغيرها من الخطط التي يسعى الاتحاد العماني للدراجات الهوائية لتحقيقها، وجاءت بطولة الدقم للدراجات الهوائية كأول البطولات ضمن سلسلة البطولات المفتوحة والتي تهدف إلى إتاحة الفرصة لاكتشاف جمال السلطنة ومقوماتها السياحية والحضارية.
وأضاف: لا يخفى على الجميع بأن الدور التي لعبته الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة في وضع هذه الشراكة الاستراتيجية محمل التنفيذ وهذا هو الدور الذي نتمناه ونرتجيه من مختلف المؤسسات العاملة بمختلف القطاعات لضمان وصول المسؤولية الاجتماعية إلى مستحقيها من خلال برامج نوعية لها أهداف مستديمة.
وقال البلوشي: شارك في النسخة الأولى من البطولة 15 فريقًا وفي مقدمتهم درّاجو الفرق المشاركة في بطولة الاتحاد والدرّاجون من العمانيين والمقيمين، وهذه الفرق هي فريق الجيش السلطاني العماني، ونادي الشباب، ونادي نزوى، ونادي قريات، ونادي صور، ونادي أهلي سداب، ونادي الرستاق، ونادي عبري، وفريق المركز الرياضي بإزكي، وفريق جلف سايكل، وفريق نورث رود عمان، وفريق ارسن انديورنس، وفريق النخبة، وفريق العاصمة، وفريق الدعم، ويمثل هذه الفرق حوالي ١٢٠ درّاجا يتنافسون في ثلاث فئات هي: (فئة الشباب تحت ٢٣ سنة، والفئة المفتوحة، وفئة الماسترز فوق ٤٠ سنة).
وأضاف أمين سر عام الاتحاد العماني للدراجات الهوائية: إن اللجنة المنظمة للبطولة وضعت شروطًا للمشاركة في السباق وذلك وفقًا للوائح الاتحاد الدولي للدراجات، وقد حددت اللجنة المنظمة للسباق الجوائز التي ستمنح للفائزين بالمراكز الأولى وهي جوائز مالية قدرها ٢٢٠٠ ريال عماني، كما وضعت اللجنة المنظمة للسباق 3 قمصان للفائزين حيث حصل الفائز بالترتيب العام في الفئة المفتوحة على القميص الذهبي، بينما حصل الفائز في فئة 40 سنة فما فوق على القميص الأزرق، فيما حصل الفائز في الفئة تحت 23 سنة على القميص البرتقالي، وجاء اختيار ألوان القمصان بناء على مبادرة «اكتشف الدقم»، وقد اتخذ الاتحاد العماني للدراجات الهوائية جميع الإجراءات الاحترازية المتبعة في مثل هذه الفعاليات عملًا بالبروتوكول الطبي المقر من الجهات المختصة بالسلطنة للوقاية من فيروس كورونا، كما أن الاتحاد العماني للدراجات الهوائية أقام هذه البطولة تشجيعًا لممارسي هذه الرياضة، وكذلك لإظهار الجانب السياحي في مختلف محافظات السلطنة، كما أن تنظيم هذه البطولة بتعاون مشترك بين الاتحاد العماني للدراجات الهوائية في نسختها الأولى والهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة ضمن الشراكات الاستراتيجية التي يسعى الاتحاد لعقدها مع الهيئات والمؤسسات في السلطنة.

 

يوسف الريسي: بطولة الدراجات الهوائية جاءت ضمن حملة اكتشف الدقم

 

أوضح يوسف الريسي أخصائي تسويق الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة بالدقم أن البطولة ساهمت في تعزيز أهمية المناطق الاقتصادية والخاصة في استضافة الفعاليات الرياضية التي لا يقتصر دورها على الجانب الاقتصادي فقط، بل تتعدى ذلك حتى تكون مناطق جاذبة للأنشطة الرياضية والاجتماعية، وبعد نجاح البطولة رغم كل التحديات التي واجهتها اللجنة المنظمة في ظل الجائحة إلا أن نجاحها جعلنا متفائلين بإقامة المزيد من الفعاليات الرياضية خلال الفترة المقبلة، كما أن إقامة بطولة الدقم للدراجات الهوائية جاءت ضمن حملة اكتشف الدقم التي أطلقتها الهيئة للترويج السياحي للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ولا يخفى على أحد أن رياضة الدراجات الهوائية تعتبر إحدى الرياضات التي تظهر المقومات السياحية وهو ما سيساهم في حملة الترويج لمنطقة الدقم الاقتصادية التي تتمتع بمقومات سياحية فريدة إضافة إلى طرق مكتملة وجاهزة لمثل هذه السباقات.
وعبّر المشاركون عن سعادتهم بهذه البطولة، ونقدم الشكر لجميع شركائنا في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وشرطة عمان السلطانية وقرية النهضة العمالية ومستشفى بدر السماء وكل الجهات التي شاركت من أجل إنجاح البطولة.