محافظ مسندم: التخطيط لنشاط اقتصادي مستدام بالتكامل بين المؤسسات المختلفة

التطلعات الميدانية والمقترحات التطويرية تترجم في مشاريع مستقبلية

المواقع الأثرية بعضها يحتاج إلى ترميم وتطوير والبعض يحتاج إلى استثمار


بخاء – أحمد بن خليفة الشحي

قال معالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسندم: إن ما خرجت به الزيارات الميدانية لمعالي الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي وزير الإسكان والتخطيط العمراني ومعالي سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة لولايات محافظة مسندم من نتائج وتوصيات من خلال اللقاءات مع المكرمين وأصحاب السعادة والمشايخ والمواطنين والرشداء في مجالي الإسكان والتراث والسياحة تعد رافدا من روافد التنمية تعمل على تزويد المسؤولين بصورة أوضح وواقعية لطبيعة المشاريع القائمة والمستقبلية التي تحتاجها المحافظة.
مؤكدا على أن أهم هذه النتائج تتمثل في اطلاع أصحاب المعالي ميدانيا على طبيعة جغرافية المنطقة واحتياجات المواطنين في القطاع الإسكاني وتطلعاتهم في قطاع السياحة، وكل هذه الأمور بالتأكيد تترجم على هيئة برامج مستقبلية مع تعزيز القائم منها وأيضا بالنسبة لقطاع الاستثمار والذي يعد من المهم التركيز عليه ليكون هناك ترويج أفضل وتسهيل أكثر للإجراءات، وأيضا من المهم الآن تخطيط ما هو قادم بالتكامل المؤسسي بين المؤسسات المختلفة، وأن يكون هناك نشاط اقتصادي مستدام.
مضيفا بأن محافظة مسندم معروفة بحضارتها، وهناك جهود كبيرة بذلت في مجال عملية التوثيق، فهناك الكثير من المواقع الأثرية لربما البعض منها يحتاج إلى تطوير والبعض يحتاج إلى استثمار، وبعض هذه المواقع والآثار تحتاج إلى ترميم إضافي، وأصحاب المعالي اطلعوا من خلال الزيارات الميدانية لجميع ولايات المحافظة على الواقع، وعلى أهم المقترحات التطويرية التي تترجم على هيئة مشاريع مستقبلية .

زيارات ميدانية

وكان معالي الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي وزير الإسكان والتخطيط العمراني ومعالي سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة قد عقدا مجموعة من اللقاءات بالمواطنين شملت جميع ولايات المحافظة ولاية خصب وولاية مدحاء وولاية دبا ونيابة ليما ومنطقة كمزار البحرية، وفي اليوم الأخير قام أصحاب المعالي بزيارة لولاية بخاء.
وهذه اللقاءات تمت بحضور المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والولاة وأعضاء المجلس البلدي بالمحافظة والمشايخ والرشداء وعدد من رجال الأعمال والمواطنين بالمحافظة حيث، تم الاستماع إلى احتياجات الأهالي من الخدمات والمشاريع وآرائهم ومقترحاتهم حولها بما يخدم التطلعات العامة في تنفيذ المشاريع والبرامج التنموية بالمحافظة.
حيث ناقش الأهالي بولايات محافظة مسندم ونيابة ليما ومنطقة كمزار البحرية جملة من المواضيع المهمة والتي ترتكز على الجانب التخطيطي العمراني، والعمل على تهيئة المخططات السكنية الجديدة خاصة الجبلية من حيث مسح المخططات وتزويدها بكافة الخدمات منها الكهرباء والصرف الصحي والمياه والطرق كخدمة جاذبة للمواطنين وبمقابل ضريبة تسهم في دعم تكلفة تلك الخدمة.
كما تطرق النقاش إلى آلية التوزيع الإلكتروني للأراضي التي تسهم ولا شك في القضاء على الهدر في منهجية توزيع الأراضي السابقة والعمل على التوجه الرقمي والفرز الآلي لتوزيع الأراضي وما تتمتع بها تلك الخدمة من سرعة ودقة وشفافية، كما تم تطرق إلى الاستثمار العقاري الذي يخدم المواطنين حسب دخل كل مواطن والفئة الأخرى وهي الاستثمار العقاري الخارجي للأجانب، بالإضافة إلى آلية دخول وخروج السياح إلى ولاية دبا، وكذلك تم مناقشة تمليك الأراضي الزراعية والإسراع في رصف الشارع الذي يربط بين ولايات المحافظة مرورا بنيابة ليما.
أيضا تطرق الأهالي إلى الجانب السياحي الترفيهي والأثري، فرغم ما تمتع به ولايات المحافظة من سواحل شواطئ وجبال جاذبة، إلا أن الخدمات الفندقية والسياحية غير متوفرة، وضرورة الاستفادة من الفرص الموجودة في المحافظة لتحقيق التنمية المستدامة التي تخدم المواطن والمؤسسات الحكومية والخاصة.