وزارة الثقافة والرياضة والشباب توقع مذكرة تفاهم مع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض

لتحقيق التعاون المشترك بين الجانبين في اختصاصات كلّ منهما

تغطية: ماجد الندابي

وقّعت وزارة الثقافة والرياضة والشباب صباح اليوم  مذكرة تفاهم مع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بشأن تنظيم وإقامة المعارض والفعاليات والمؤتمرات من قبل الطرفين في المجالات الثقافية والرياضة والشبابية. إذ تأتي هذه المذكرة حرصًا على تحقيق التعاون المشترك بين الجانبين في اختصاصات كلّ منهما، والعمل من خلال الشراكة الإستراتيجية على دعم قطاع الثقافة والرياضة والشباب بما يخدمها ويعمل على تنميتها.
ووقع الاتفاقية عن وزارة الثقافة والرياضة والشباب بمقرّ المركز سعادة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وكيل الثقافة والرياضة والشباب لشؤون الثقافة، فيما وقعها عن مركز عمان للمؤتمرات والمعارض المهندس سعيد بن سالم الشنفري الرئيس التنفيذي للمركز.
وفي تصريح لـ عمان: أوضح سعادة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي بأن “مذكرة التفاهم تحتوي على مجموعة من البنود التي تخدم مصالح الطرفين، وزارة الثقافة والرياضة والشباب، ومركز عُمان للمؤتمرات والمعارض من خلال تبادل المعلومات والخبرات في مجالات الثقافة والرياضة، وسيكون المركز طبعا حاضنا للكثير من الفعاليات التي ستقيمها الوزارة، وكذلك ستكون هنالك تسهيلات من قبل الوزارة في المعارض التي يقيمها المركز في مجالات الثقافة والرياضة والشباب، وهذه شراكة استراتيجية ستحقق إن شاء الله كل الأهداف المرجوة منها في هذا الجانب.”
ولماذا جاء توقيع مذكرة التفاهم في هذا الوقت، بيَّن وكيل الثقافة بأن “توقيع هذه المذكرة جاء في الوقت المناسب وذلك مع بداية وضع الاستراتيجيات والرؤى المستقبلية لقطاعات الوزارة المختلفة، وكذلك إعادة الهيكلة للوزارة من ناحية الفعاليات ومن ناحية الإدارات الموجودة فيها، وهذا يحقق المكاسب خلال المرحلة القادمة وتخدم الأعمال التي نقوم بها”.
ومن جانبه قال المهندس سعيد بن سالم الشنفري الرئيس التنفيذي لمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض: “يعد توقيع الاتفاقية مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب الخطوة الأولى نحو استضافة مختلف الفعاليات الثقافية في المركز والتي ستساهم في إثراء المناخ الثقافي والرياضي والشبابي في السلطنة كما ستزيد من فرص مشاركة الشباب العماني وتفاعلهم على مختلف الأصعدة المحلية والعالمية”.
وتأتي المذكرة مشجعة ومعززة للتواصل المباشر بين الطرفين فيما يخص القطاعات سواء كان ذلك محليًا أو دوليًا، ومطوّرة وموسّعة للمجالات المتفق عليها من خلال إثراء القطاعات بالفعاليات الجديدة.