غداً بدء العودة التدريجية لطلاب المدارس وفق نظام التعليم المدمج

يقتصر على صفوف الأول والرابع والخامس والتاسع والحادي عشر كمرحلة أولى –

كتب – خالد بن راشد العدوي –

يبدأ طلاب المدارس اليوم الأحد العودة التدريجية وفق نظام التعليم المدمج بالمدارس، وسوف تقتصر العودة في المرحلة الأولى على مراحل الصفوف «الأول والرابع والخامس والتاسع والحادي عشر» بحسب ما أعلنت عنه وزارة التربية والتعليم الأسبوع الماضي في ضوء سعيها لتوفير فرص التعليم الآمن بما يضمن الحفاظ على سلامة الطلبة والهيئتين الإدارية والتدريسية في ظل استمرار جائحة كورونا (كوفيد19)، وتماشيا مع قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد ١٩) في اجتماعها المنعقد بتاریخ 12 يناير 2021م بالعودة التدريجية لطلبة المدارس بنظام التعليم المدمج بدءًا من يوم الأحد الموافق 17 يناير 2021م، مع الالتزام بكافة التدابير والإجراءات والضوابط التي وردت في القرار الوزاري رقم 5 / 2021. وسوف يتلقى الطلبة وفق نظام التعليم المدمج مواد التنمية الفردية من خلال المنصات ويحث الطلبة على استخدام المنصات التعليمية للقيام بمختلف الواجبات والأنشطة، وفق البروتوكول الصحي لوزارة التربية والتعليم، واعتبارا من هذا الأسبوع سيكون هناك فريق تقصٍ مساند لوزارة الصحة في المدارس بحيث يساند الفريق الرئيسي على مستوى كل محافظة.

تمكين تلاميذ الحلقة الأولى

وقد أشارت وزارة التربية والتعليم خلال المؤتمر الصحفي للجنة العليا إلى أن الاستمرار في تطبيق نظام « التعليم المدمج « سيخضع للتقييم ووفق تطورات الحالة الوبائية، وأن العودة ستكون وفق مراحل معينة، وأن عودة الطلبة التدريجية إلى مدارسهم تمت بناءً على العديد من المبررات أهمها النتائج الإيجابية في تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس وزيادة تمكين تلاميذ الحلقة الأولى من المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب وتدريس المناهج الجديدة .
وسيتاح في التعليم المدمج رغبة ولي الأمر بعدم إرسال أبنائه إلى المدرسة وفقا لشروط معينة وتوقيعه تعهدا بذلك، وهناك اعتبارات أخرى على ضوئها سيجري اتخاذا قرار عودة التعليم المباشر أو الاستمرار في التعليم المدمج للفصل الدراسي الثاني.

الحافلات المدرسية

وقد انتهت الوزارة من إبرام العقود مع الحافلات المدرسية، وتم تحديد عددها بحسب الاحتياج والتي تم توقيعها منذ بداية شهر نوفمبر الماضي، بحيث لا تزيد حمولة كل حافلة عن 50 % من سعتها الاستيعابية مع ضرورة توفير جهاز قياس الحرارة والمعقمات، وتفعيل خطة تشغيل المدارس، وأكدت الوزارة انها وضعت جملة من الإجراءات الاحترازية في الحافلات، وشددت على إدارات المدارس بضرورة الاجتماع مع سائقي الحافلات وتعريفهم بالإجراءات الصحية والوقائية.

حجم البيانات

يذكر أن نسبة استخدام المنصات التعليمية من قبل المدارس قد تجاوز أكثر من ٧٠ مليون ميجا بايت وهناك أكثر من ١٥٠ ألف صف افتراضي تعمل بها وأكثر من ٣٠٠ ألف مستخدم نشط يوميًا في الحصص المتزامنة وأكثر من ٣ ملايين مشارك .