غداً .. انطلاق مباريات الإياب في الأسبوع السادس للدرجة الأولى

تصدر أهلي سداب والعروبة ومجيس المجموعات الثلاث في الذهاب –
كتب – حمد الريامي

تنطلق غداً مباريات الإياب من الدور الأول في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم من خلال إقامة ٤ مباريات والتي سيلتقي فيها مرباط مع سمائل في مجمع صلالة الرياضي بالمجموعة الأولى الساعة ٤:٥٠ مساء وفي المجموعة الثانية مصيرة يستقبل بملعبه الاتفاق الساعة ٤:١٥ مساء والطليعة مع جعلان بمجمع صور الرياضي الساعة ٦:١٥ مساء أما في المجموعة الثالثة يستقبل مجيس بملعبه البشائر الساعة ٣:٥٥ مساء ، على أن تختتم مباريات هذه الجولة يوم الغد حيث سيلتقي في المجموعة الأولى بوشر بملعبه مع صلالة الساعة ٤:٥٥ مساء وسيكون أهلي سداب في الاستراحة وستكون المواجهة في المجموعة الثانية بين صور والعروبة الساعة ٦:٣٠ مساء بمجمع صور الرياضي وفي المجموعة الثالثة سيكون لقاء الشباب بملعبه مع المضيبي الساعة ٥ مساء وعبري يستقبل الخابورة بمجمع عبري الرياضي الساعة ٥:٠٥ مساء. وكانت نتائج مباريات الأسبوع الخامس وهي ختام مباريات الذهاب من الدور الأول انتهت عن فوز أهلي سداب على مرباط 3/صفر والمضيبي على الخابورة بنفس النتيجة وفوز سمائل بملعبه على صلالة 1/صفر في المجموعة الأولى وفي المجموعة الثانية فوز الطليعة بملعب المضيبي على الاتفاق 3/صفر والعروبة على جعلان 2/صفر وصور على مصيره 3/ 1 وفي المجموعة الثالثة فوز الشباب بملعبه على مجيس 2/ 1 وتعادل البشائر وعبري 1/1. وكان الترتيب العام للدوري بعد نهاية مباريات الإياب للدور الأول تصدر أهلي سداب المجموعة الأولى برصيد ١٠ نقاط بفارق الأهداف عن سمائل المتساوي معه في الرصيد وبوشر ٦ نقاط وصلاله ٣ نقاط ولا شيء لمرباط ، وفي المجموعة الثانية اعتلى العروبة قمة المجموعة برصيد ١٥ نقطة عندما حصل على العلامة الكاملة بلا خسارة أو تعادل وصور الوصيف ١٠ نقاط والاتفاق ٦ نقاط والطليعة ٤ نقاط ومصيره وجعلان ٣ نقاط، وفي المجموعة الثالثة يتصدرها مجيس برصيد ١١ نقطة ومن ثم البشائر وعبري ٨ نقاط والمضيبي ٧ نقاط والشباب ٦ نقاط والخابورة بنقطة واحدة. مرباط يستقبل سمائل تمثل مباراة مرباط وسمائل بين القاع والقمة باعتبار مرباط الأخير بلا نفطة حتى الآن في الدوري وسمائل الذي ينافس أهلي سداب على الصدارة برصيد ١٠ نقاط لذلك حسب المعطيات والجوانب الفنية فان الكفة غير متساوية ومن الواضح بانها تميل لصالح الضيوف القادمين من محافظة الداخلية خاصة وأن المواجهة الأولى في الذهاب انتهت لمصلحة سمائل برباعية نظيفة ، لكن قد تبدوا الأمور فيها شيء من المخاوف باعتبار أصحاب الأرض لا يرضون بأن يكونوا بلا فوز في الدوري ومن المتوقع أن يضع بعض الحسابات لهذه المباراة سوى لرد الاعتبار أو لتحقيق الفوز الأول بالدوري وهذا ما يضع المخاوف على الضيوف ، إلا أن سمائل لدية كل المعنويات الكبيرة التي تعطية الأفضلية سوى كان ذلك في جاهزية الفريق ومعرفة مستوى مرباط أو في الأخطاء التي يمكن استغلالها أمام المرمى ولعل فوزه الأخير على صلالة ١/صفر كشف له الكثير من الجوانب التي يحتاجها في الهجوم لذلك يأمل أن يعود من محافظة ظفار ولديه ٣ نقاط جديدة تضمن له التأهل للمرحلة الثانية من الدوري. مصيره يستضيف الاتفاق يتطلع مصيرة والاتفاق إلى تحقيق الفوز في هذه المباراة بعدما تراجع ترتيبهما إلى الخلف وخاصة مصيرة الذي يمتلك ٣ نقاط فقط من ٥ مباريات في المقابل فإن الاتفاق بعد الفوز الأول على مصيره في الذهاب ومن ثم على جعلان تلقى ٣ خسائر متتالية من صور والعروبة والطليعة وهذا التراجع سيكلف الفريق الكثير إذا لم يحقق الفوز في هذه المباراة خاصة وأن مصيرة عنيد في ملعبه خاصة إذا اكتملت صفوفه ويأمل أن يكون جاهزا لهذا اللقاء الذي لا يمكن أن يخرج منه خال من النقاط لأن أي عثرة أخرى يمكن أن يودع الفريق ويكون بعيدا عن المنافسة على أي بطاقة ، أما الاتفاق الذي يتطلع تكرار مشهد الذهاب فلديه الأمل الكبير بالخروج بالنقاط الثلاث التي هي من تحافظ على تواجده في المقدمة وان كان يحتل المركز الثالث حاليا برصيد ٦ نقاط إلا أن الخوف من صحوة الطليعة وجعلان اللذين يمكن أن يتحسن حالهما في الدوري بشكل ملفت في المباريات المقبلة. الطليعة مع جعلان تكمن أهمية نتيجة مباراة الطليعة وجعلان في كيفية تحقيق الفوز لأي فريق للضمان التقدم خطوة هامة إلى الأمام في ظل الابتعاد عن المراكز الأخيرة باعتبار الطليعة لايزال يمتلك ٤ نقاط وجعلان ٣ نقاط ومع هذا التقارب تكون المباراة فيها شيء من التكافؤ إلا إذا استجد الجديد في هذه المرحلة بعدما انتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بفوز جعلان ١/ صفر لكن يتطلع الطليعة ان يواصل انتصاراته بعد الفوز الأخير على الاتفاق ٣/ صفر وهذا ما سيمنح اللاعبين الكثير من الثقة لتعير شكل الفريق في الدور الثاني اما جعلان فهو الآخر تذوق الخسارة في المباراة الأخيرة من العروبة بهدفين نظيفين وهذا يحتاج فيه الفريق إلى تعديل الصفوف وأحداث صحوة قوية إذا أراد الفريق أن يكون من ضمن المنافسين على بطاقات التأهل للمرحلة النهائية. مجيس يواجه البشائر المواجهة المرتقبة ما بين مجيس متصدر المجموعة الثالثة برصيد ١١ نقطة وبين البشائر الذي يمتلك ٨ نقاط في المركز الثالث بالتأكيد سيكون لها حساباتها وصقلها وسط الملعب باعتبار الخسارة لا تخدم أي فريق نظرا لقوة المنافسة على النقاط الثلاث لذلك يسعى مجيس إلى تكرار الفوز الذي تحقق في الذهاب ١/صفر لتكون له الأفضلية على مستوى المجموعة. يبقى في الصدارة بدون منازع لأن فوزه الأخير على الشباب ٢/ ١ عزز مكانته في قمة المجموعة الذي يأمل أن يحافظ على هذه المكانة وتحقيق المزيد من الانتصارات في المباريات المقبلة لأنه يملك الكثير من الخيارات ويوجد لدية مجموعة من الأسماء في صفوفه ما بين الخبرة وحيوية الشباب ، أما البشائر فهو الآخر يرفض الخسارة الثانية خاصة وانه يسعى إلى رد الاعتبار خارج ملعبه مع تعويض فقدان النقاط التي كانت في المباريات الأخيرة وآخرها التعادل مع عبري ١/١ وهذا يضاعف من مهمة اللاعبين لتحقيق الفوز لأن المهمة لا تحتمل أي عثرة في ظل المنافسة في هذه المجموعة والوصول للدور الثاني مهم جداً إذا أراد الفريق أن يبقى في المراكز المتقدمة.