5 مباريات في انطلاق دوري الدرجة الثانية لليد .. غدا

كتب – مهنا القمشوعي

تنطلق غدا الجمعة منافسات دوري الدرجة الثانية لكرة اليد والذي قامت لجنة المسابقات بالاتحاد لتقسيم الأندية إلى درجتين بعدما عدم فاعلية دوري الدمج الذي لم يكمل في الموسم الماضي نتيجة تفشي جائحة كورونا، وستقام غدا  5 مباريات في انطلاق الدوري حيث يلتقي النصر بنزوى في الساعة الرابعة على ملعب الصالة الرياضية بمجمع السعادة الرياضي تليها المباراة الثانية تجمع ظفار وعبري في الساعة السادسة مساء، وتشهد الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ايضا إقامة مباراتين الأولى تجمع قريات و صحار في الساعة الرابعة عصرا تليها المباراة الثانية بين العروبة والشباب في الساعة السادسة مساء، اما المباراة الخامسة ستكون على ملعب الصالة الرياضية بمجمع صحار الرياضي يلتقي فيها السويق بالخابورة في الساعة الرابعة عصرا .

الاعتماد على أبناء النادي

أكد احمد امبو سعيدي مدرب نادي نزوى لليد بأن الفريق يعتمد على أبناء النادي الشباب في هذه المشاركة الاولى في فئة العموم بعدما شارك سابقا في دوري الفئات السنية، وأضاف أمبو سعيدي بدأنا الإعداد للدوري من منتصف نوفمبر الماضي بعد إعادة فتح الإنشطة الرياضيه بواقع ثلاث حصص اسبوعيا مع الأخذ بظروف وارتباطات اللاعبين وتم الأخذ بالإجراءات الاحترازية المعمول بها بهدف حماية اللاعبين والجهاز الفني والاداري من انتشار فيروس كرونا، وعن مستوى الفريق أشار المدرب إلى أن المستوى جيد من الناحيه الفنية والبدنية ولقد سعينا الى إيصال الفريق إلى أفضل جاهزيه قبل بداية الدوري ولعبنا 3 مباريات ودية بهدف الدخول في جو المباريات وإكساب اللاعبين رتم المباريات وسوف تكون انطلاقتنا في الدوري برتم عالٍ عندما نلعب ثلاث مباريات متتالية مع أندية محافظة ظفار ولذا حاولنا أن نصل إلى جاهزه بدنية مناسبة، وتابع أحمد أمبوسعيدي لقد وضعنا أهدافا واقعية لأول مشاركة لنادي نزوى بالفريق الاول في دوري الدرجه الثانية حيث نعتمد بنسبة 99‎%‎ على أبناء النادي والذين تدرجو في المراحل السنية منذ 2014 عندما انطلق مشروع كرة اليد في النادي واليوم نصل إلى المشاركة على مستوى الفريق الاول ونطمح لتقديم مباريات ومستويات جيدة ونهدف الى اكتساب الخبرة والاحتكاك حيث نملك فريقا شابا متوسط الاعمار لا يتجاوز 22 سنة وهم يملكون الموهبة والمهارة والمستوى الجيد، أما من حيث المستوى الفني المتوقع للدوري سوف يؤثر المستوى البدني على الأداء المهاري على معظم الانديه بسبب التوقف الكبير في الفترة الماضيه وابتعاد الكثير من اللاعبين عن ممارسة لعبة كرة اليد ولعل الاندية التي تملك لاعبي الخبرة مع لاعبين الشباب سوف يكون لها الحظ الاوفر في الصعود للدرجة الأولى.

معاناة من الحجوزات والإصابات

أوضح ابراهيم الدغيشي مدرب نادي قريات بأن فريقه يعاني صعوبة الحصول على حجز في الصالات الرياضية نظرا لارتباط معظم الصالات في تدريبات الأندية والمنتخبات الوطنية، ولكن بفضل الادارة والجهود استطعنا الحصول على حجز حصتين تدريبيتين في نادي الامل ومدرسة جابر بن زيد، كما أشار الدغيشي إلى أن الفريق يعاني من بعض الإصابات في بعض اللاعبين وارتباط البعض بجهات العمل مما يحول دون الحصول على جميع اللاعبين في معظم الحصص التدربيية، وأضاف الدغيشي بأن الفريق بدأ الاستعداد كمرحلة أولى في منتصف ديسمبر الماضي ولكن بدأ الاستعداد الفعلي في نهاية ديسمبر الجاري، مشيرا إلى أن الفريق ولله الحمد بدا في جاهزية مناسبة لخوض غمار منافسات دوري الدرجة الثانية، وأضاف الدغيشي لعبنا مباراتين وديتين الأولى مع العروبة وخسرنا فيها وفزنا في المباراة الثانية التي كانت مع السويق، مؤكدا بأن فريقه مزيج من لاعبين سابقين في صفوف المنتخبات الوطنية وآخرين ممن لعبوا ضمن اندية محافظة مسقط وبعض اللاعبين من ولاية قريات وهذا مما يشكل تحديا في تجميع اللاعبين، وقدم الدغيشي شكره للاتحاد بسبب نظام البطولة التي يتيح لكل فريق لعب 12 مباراة في الدوري ومباراتين في درع الوزارة كأقل تقدير وهذا يعطي فائدة كبيرة للاعب والنادي.

منافسة قوية

ناشد علي المعولي مدرب نادي الشباب لكرة اليد بتغيير عدد اللاعبين المسموح لهم في التواجد قبيل انطلاق المباراة مشيرا إلى أن العدد المسموح به 16 لاعبا ولكن في حالة حدوث أي مشكلة أو هناك ارتفاع في درجة حرارة أي لاعب فمن الصعب الاتصال باللاعب وهو في مكان بعيد أو كان يدرك بأنه خارج التشكيلة، كما من غير المقبول أن يركن اللاعب في مواقف السيارات، مطالبا الاتحاد بتغيير تلك السياسة والسماح للاعبين آخرين بالتواجد وحتى الجلوس في المدرجات مع الالتزام بكافة الاجراءات والبروتوكول الطبي المعتمد، وتوقع علي المعولي لليد بأن المنافسة ستكون قوية بين الاندية في دوري الدرجة الثانية، موضحا بأن الفرق الأخرى في جاهزية تامة ولديها إمكانيات متفاوتة، وتابع المعولي بأن فريقه بدأ استعداده منذ شهر وخاض 3 مباريات ودية ويطمح فيها الفريق للعودة إلى مصاف دوري الدرجة الأولى.

مشاركة كثيرة

أما جمعة البداعي مدرب نادي صحم فقد أوضح بأن الفريق بدأ الاستعداد للدوري قبل 3 اسابيع وتعاقد مع 6 لاعبين من خارج صحم، مشيرا إلى أن الفريق عمل 3 معسكرات داخلية في النادي استعدادا لانطلاق منافسات الدوري ودرع الوزارة، وأضاف البداعي لله الحمد الفريق يطمن بالخير والطموح هو الوصول للقمة والمنافسة للصعود مؤكدا بأن القادم أفضل بإذن الله، وعن المستوى المتوقع فقد أشار البداعي إلى أنه مع المشاركة الكثيرة من الأندية في المسابقة نتمنى بأن يصاحبه أيضا تنافس وارتفاع في المستوى الفني لمنافسات الدوري.
وقد رصد اتحاد اليد جوائز للفائزين بالمراكز الثلاثة الاولى حيث يمنح الفريق الفائز بالمركز الاول درع تذكاري و24 ميدالية ذهبية أو هدية بالاضافة الى مكافأة مالية مقدارها 3000 ريال عماني ويحصل الفريق الفائز بالمركز الثاني على 24 ميدالية فضية أو هدية بالإضافة الى مكأفاة مالية مقدارها 2000 ريال عماني ويحصل صاحب المركز الثالث على 24 ميدالية برونزية أو هدية بالاضافة الى مكأفاة مالية مقدارها 1000 ريال عماني .ويحصل المدرب الفائز فريقه بالمركز الاول على مكافأة مالية مقدارها 250 ريالا عمانيا .