المؤتمر الدولي الأول بصلالة يبحث إيجاد منصة بين الأكاديميين ورواد الإعلام لتبادل أفكارهم وأبحاثهم

استعرض 28 ورقة علمية بمشاركة داخلية وخارجية

صلالة – عادل البراكة

نظمت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية (كلية العلوم التطبيقية بصلالة) المؤتمر الدولي الأول في دراسات الاتصال (UTAS-ICCS) (الإعلام والاتصال والثقافة في العصر الرقمي) وذلك من خلال منصات الاتصال المرئي.
ويهدف المؤتمر الذي أقيم على مدار يومين إلى العمل على إيجاد منصة للنقاش بين الأكاديميين ورواد الاعلام والباحثين لتبادل أفكارهم ونتائج أبحاثهم الحديثة من منظور متعدد في مجالات الإعلام والاتصال والثقافة والعمل على استكشاف نظريات جديدة في مجالات الاتصال المتنوعة والعمل على تشجيع التعاون الأكاديمي بين الباحثين من دول مختلفة.
وقد استعرض المؤتمر 28 ورقة علمية من خلال مشاركة نخبة من المعنيين في دراسات الاتصال من داخل السلطنة، وخارجها من دولة الإمارات وباكستان والهند وماليزيا ومصر من خلال 7 محاور رئيسية متمثلة في الاعلام، والاعلام الجديد والمجتمع، والاتصال التنظيمي، والعلاقات العامة، والاعلام الرقمي، والصحافة، والاتصال باللغة العربية.
وقد استهل المؤتمر بكلمة ترحيبية لعمادة الجامعة ألقاها الدكتور سعيد بن سالم جعبوب، أشار من خلالها إلى أهمية المؤتمر من حيث إثراء البحث العلمي في مجال دراسات الاتصال، وتبادل الخبرات البحثية والذي بادرت به جامعة التقنية والعلوم التطبيقية- كلية العلوم التطبيقية بصلالة – كبداية لمؤتمرات قادمة.
وركز خلال كلمته على أهم أهداف المؤتمر التي تتمثل في: خلق منصة للنقاش بين الأكاديميين ،ورواد الإعلام والباحثين لتبادل أفكارهم ونتائج أبحاثهم الحديثة من منظور متعدد في مجالات الإعلام والاتصال والثقافة، والعمل على استكشاف أطر نظرية جديدة في مجالات الاتصال المتنوعة، والعمل على تشجيع التعاون الأكاديمي بين الباحثين من دول مختلفة.
وقد اشتمل اليوم الأول على إحدى عشرة ورقة علمية قامت على ثلاثة محاور، حيث تناول المحور الأول: الإعلام الجديد والمجتمع، وترأست الجلسة الدكتورة نوال صلاح الدين، رئيسة قسم الاتصال الجماهيري وتناولت أربع أوراق علمية قدمها باحثون من جامعة التقنية والعلوم التطبيقية: تطبيقية صلالة، وتطبيقية صحار، وتطبيقية نزوى وجامعةPondicherry University من الهند.
وتطرق المحور الثاني حول الاتصال الجماهيري وترأس الجلسة الدكتور عرفات بن عوض آل جميل، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر، وتناول هذا المحور أربع أوراق علمية قدمها باحثون من جامعة نورث وسترن- قطر،Pondicherry University من الهند، وجامعة التقنية والعلوم التطبيقية- تطبيقية صلالة.
اما المحور الثالث فقد تحدث عن الاتصال التنظيمي وترأس الجلسة الدكتور فيجو ماثيو رئيس قسم البحث العلمي وتناول المحور ثلاث أوراق علمية قدمها باحثون من جامعة ظفار وكلية صور الجامعية.
وتناولت المتحدثة الرئيسية الدكتورة إلهام علاجي من جامعة نورث وسترن الأمريكية في قطر موضوع: إعادة صياغة التواصل الاجتماعي في عصر تقنيات المنصات، حيث أشارت إلى أن جائحة Covid-19 قد غير المشهد الإعلامي بشكل كبير، كما تناولت بعض المصطلحات التي ظهرت مؤخرا من مثل ” تجزئة الجمهور والسوق ، وهناك أيضًا انقسام بين من يملكون ومن لا يملكون”، وأضافت الدكتورة علاجي أن وسائل الإعلام الجديدة تحل محل وسائل الإعلام التقليدية كخيار مفضل للمعلنين.
واستمرت فعاليات المؤتمر لليوم الثاني، حيث استضافت المتحدث الرئيسي الأستاذ الدكتور حسني نصر من جامعة السلطان قابوس، والذي قدم ورقة بعنوان: “مستقبل الصحافة في عصر المنصات الرقمية”، تناول فيها تأثير الإنترنت وانتشار استخدامه بين الأفراد على صناعة الإعلام والصحافة بشكل خاص.ثم قدم الباحثون سبع عشرة ورقة علمية في محاور المؤتمر الخمسة، منها أربعة محاور باللغة الإنجليزية وهي: الصحافة، والعلاقات العامة، والإعلام الجديد، المجتمع والإعلام الرقمي.ومحور واحد باللغة العربية تناول الاتصال في الوطن العربي.
وفي ختام المؤتمر تم الإعلان عن أفضل ورقة بحثية مشاركة، وقراءة النتائج والتوصيات التي خرج بها المؤتمر.