إطلاق نار على قوة إسرائيلية توغلت جنوبي القطاع دون اصابات

المصادقة على بناء 530 وحدة استيطانية بالقدس الشرقية –
القدس – غزة – الأناضول: أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، امس الأربعاء، أن إحدى آلياته الهندسية (جرّافة)، تعرضت لإطلاق نار من قبل فلسطينيين، دون وقوع إصابات، قرب الحدود مع قطاع غزة. وقال الجيش في تصريح مكتوب، وصل وكالة الأناضول “تقارير عن تعرض آلية هندسية اسرائيلية كانت تعمل بالقرب من السياج الامني من جهته الغربية جنوب قطاع غزة، إلى إطلاق نار من القطاع”. وفي بيان ثان، قال الجيش إن أضرارا طفيفة لحقت بالآلية الإسرائيلية (الجرّافة)، دون وقوع إصابات. وأضاف الجيش إنه قصف موقعا يتبع لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، ردا على إطلاق النار. وفي قطاع غزة، أفاد مراسل وكالة الأناضول، أن قوة تابعة للجيش الإسرائيلي، بينها جرافات، توغلت عشرات الأمتار داخل حدود غزة، في المنطقة الشرقية لمحافظة خانيونس، جنوبي القطاع، وقامت بأعمال تجريف للأراضي. وأضاف المراسل أن القوات الإسرائيلية، ردت على إطلاق النار الذي تعرضت له، بإطلاق قذائف دخانية، وذخيرة حية في المكان، ثم قصفت موقعا يتبع لقوات “الضبط الميداني” التابعة لحركة “حماس”، والتي تتولي مسؤولية حراسة الشريط الحدودي. جرّف أراضٍ جنوبي الضفة جرّفت آليات تابعة للجيش الإسرائيلي، أراض زراعية، واقتلعت عشرات أشجار الزيتون، امس الأربعاء، في بلدة بيت أُمّر قرب الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة. وأفاد شهود عيان للأناضول، بأن الجيش الإسرائيلي جرّف نحو 8 دونمات زراعية (الدونم ألف متر مربع)، واقتلع أكثر من 80 شجرة زيتون في منطقة “القرن” شرق بيت أُمّر بالخليل. وبحسب شهود العيان، فإن صاحب الأرض وهو مزارع من تلك المنطقة، بحوزته أوراقا ثبوتية بملكية الأرض، إضافة لحصوله سابقا على قرار من المحكمة الإسرائيلية العليا بالسماح له بالعمل في أرضه دون اعتراض، إلا أن قائد القوة الإسرائيلية أعطى أوامره بتنفيذ الاعتداء على أرضه. ويتعرض المزارعون الفلسطينيون لانتهاكات واعتداءات من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي يستهدف أراضهم ومزروعاتهم وممتلكاتهم، لا سيما في المناطق المحاذية للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية. وفي موضوع اخر، صادقت السلطات الإسرائيلية، على بناء 530 وحدة استيطانية جديدة، بالقدس الشرقية المحتلة. وقالت هيئة البث الإسرائيلية، امس الأربعاء، إن السلطات الإسرائيلية صادقت على بناء 400 وحدة استيطانية في مستوطنة “غيلو”، جنوبي القدس، و130 وحدة في مستوطنة “رامات شلومو”، شمالي المدينة. وأضافت إن الخطوة “تأتي قبل تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الذي لعب في الماضي دورا في تجميد البناء الاستيطاني بالقدس”. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد أعلن قبل يومين أنه أوعز ببناء 800 وحدة استيطانية بالضفة الغربية. وكانت فترة ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد شهدت تصعيدا استيطانيا ملحوظا بالأراضي الفلسطينية المحتلة.