«مدائن» توقع اتفاقيتين لدعم رواد الأعمال والمشروعات الطلابية بجنوب الشرقية

صور – سعاد بنت فايز العلوية –

وقعت المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية تمويل حاضنة رواد الأعمال بمدينة صور الصناعية لصالح المؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن). ويهدف هذا المشروع إلى تأهيل وتدريب أكبر شريحة من أصحاب المشروعات الريادية للأعمال واحتضان المشروعات الابتكارية ومشروعات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتطويرها وتمويلها. وقع نيابة عن المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الدكتور عامر بن ناصر المطاعني الرئيس التنفيذي للمؤسسة وعن مدائن هلال بن حمد الحسني الرئيس التنفيذي لمدائن. حضر التوقيع سعادة حليمة بنت راشد الزرعية رئيسة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وسعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي محافظ جنوب الشرقية، ‏ وأنور بن حمد السناني رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة جنوب الشرقية. دعم مشروعات طلابية كما وقّعت مدائن الأربعاء بواحة المعرفة مسقط برنامج تعاون مع جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصور لاحتضان المشروعات الطلابية وتشجيع المشروعات الناشئة، حيث وقّع برنامج التعاون سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي رئيس جامعة التقنية والعلوم التطبيقية وهلال بن حمد الحسني الرئيس التنفيذي للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن». ويهدف البرنامج إلى العمل على اقتراح وتطوير برنامج تدريبي تقني للعاملين في الشركات والمصانع المستثمرة في جميع المدن الصناعية التابعة لـ«مدائن» وضمن التخصصات والإمكانات التقنية المتاحة في الجامعة وأكاديمية مدائن الصناعية. وستعمل «مدائن» من خلال توقيعها لبرنامج التعاون إلى تسهيل حصول طلبة جامعة التقنية والعلوم التطبيقية على فرص تدريبية في الشركات والمصانع المستثمرة في المدن الصناعية حسب تخصصاتهم وتشجيع هذه الشركات والمصانع وحثّها على تقديم منح دراسية لخريجي الدبلوم العام لإكمال الدراسة بمرحلتي الدبلوم والبكالوريوس والدراسات العليا في التخصصات التي تلبي متطلبات التوظيف لديها وإسهام المختصين في «مدائن» لتبادل الخبرات التي ترمي لتطوير البرامج الدراسية بما ينسجم مع واقع سوق العمل. وقال سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي: إن البرنامج يهدف إلى إيجاد شراكة حقيقية ترنو إلى تقليص الفجوة بين القطاعين الصناعي والأكاديمي، ويأتي لتوفير فرص واعدة للتعاون في مجالات متعددة من بينها تقديم الاستشارات وإيجاد حاضنات أعمال لطلبة الجامعة وتوفير فرص تدريبية للطلبة وإيجاد تعاون فيما يتعلق بتصميم البرامج التعليمية بالاستفادة من مساهمة الخبرات الموجودة في القطاع الصناعي والأخذ في الاعتبار المهارات والمؤهلات المطلوبة لسوق العمل. وأضاف سعادته قائلا: اليوم هناك طفرة نوعية قادمة في مجالات كثيرة تتطلب كفاءات محددة، لذلك يعد التدريب على رأس العمل إحدى الأولويات المهمة التي نحاول أن نجد لها مساحة مناسبة للطلبة في مختلف المدن الصناعية القائمة التي تشرف عليها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن» وهذا يدل على وجود مجالات كثيرة جدًا للانطلاق في تعاون مستقبلي أوسع بين الجانبين نأمل أن تتحقق تدريجيًّا في المرحلة القادمة. ويعمل البرنامج على تشجيع الاستفادة من الإمكانات والخبرات المتاحة لدى الجهتين في مجالات التصنيع والابتكار وريادة الأعمال والتميز في مبادرات الأعمال وجذب الاستثمارات الصناعية وتطوير البنية الأساسية نحو تحقيق قيمة محلية مضافة من خلال تشجيع الشركات الناشئة واحتضان المشروعات الطلابية وتقديم التدريب الفني والإداري لرواد ورائدات الأعمال أصحاب المشروعات الناشئة من خلال خدمات الملكية الفكرية وتطوير الدراسات الفنية ودراسات الجدوى ونقل المعرفة وتوطينها في السلطنة.