الاتحاد يتعادل مع مسقط ١/١

كتب -عبدالله الوهيبي –

انتهى لقاء فريقا مسقط ( المستضيف ) والاتحاد القادم من محافظة ظفار بنتيجة التعادل الايجابي ١/١ في المواجهة التي جمعت الفريقين يوم امس على ملعب استاد السيب الرياضي، تقدم مسقط بهدف السبق مبكرا في الدقيقة ١١ من عمر الشوط الاول عن طريق محترفه البرازيلي فينسيوس . وأدرك هدف التعادل للاتحاد لاعبه البديل الناجح رشدي رجب الشكيلي في الدقيقة ٩٤ اي في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني ؛ ليتقاسم الفريقان نقاط المباراة الثلاث في نهايتها. ضربة البداية لانطلاقة المواجهة بين الفريقين الجريحين جاءت لصالح الضيوف فريق الاتحاد في اول الدقائق من خلال انتشار لاعبيه وتمركزهم جيدا في مختلف ارجاء الملعب ، لكن لاعبي مسقط لم يمنحو وقتا اطول لافضلية لاعبي الاتحاد ، فسرعان ماتحرك لاعبي خط الوسط للفريق المستضيف بقيادة سعود الحبسي وعدنان الرقادي والمحترف السنغالي قادر فال ، والذين لدورهم عملوا على امداد لاعبي خط المقدمة بعدد من التمريرات البينية الجميلة لكنها لم تسفر عن شي في الدقائق العشر الاولى فيها . وشهدت الدقيقة ١١ تسجيل هدف مبكر لمسقط عن طريق مهاجمه المحترف البرازيلي فينسيوس بعد تمريرة جيده داخل الصندوق من زميله عدنان الرقادي لتجد قدم فنسيوس لها حاضرة ليسددها قوية على يمين حارس الاتحاد حمد المسلمي مفتتحا باب التسجيل باللقاء . بعد هدف التقدم الاول لمسقط حاول لاعبو الاتحاد العودة للمباراة من خلال التقدم للامام والضغط على حامل الكرة بشكل جيد والقيام بالعديد من المحاولات الهجومية على مرمى حارس مسقط محمد الذيب الذي من جانب تصدى لعدد من منها وجاءت من اقدام لاعبي الاتحاد المحترف الاجنبي كابوبي ميريفو ومؤيد بن عوض مع وجود مساندة حقيقية من فهد عادل وبقية العناصر الاخرى وجانب من الفرص الاخرى تكفل مدافعي مسقط بقيادة مهنا الحبسي وماجد البلوشي بأبعادها لخارج المرمى وكانت اخطر الفرص للفريق الاتحادي جاءت في الدقيقة ٢٥ عن طريق محترفه الاجنبي كابوبي لكن تسديدته القوية ابعدها الحارس البوسعيدي الى ضربة ركنية في الوقت المناسب . في المقابل اعتمد فريق مسقط بعد ذلك على بناء الهجمات المرتدة السريعة والتي وصلت في الاخير للمتقدم محمد الحبسي والبرازيلي فنيسوس لكن تلك الهجمات لم تشكل تلك الخطورة الحقيقية على مرمى حارس الاتحاد وخط دفاعه بقيادة قائده محمد خميس السعدون ورفاقه . لتشهد الدقائق العشر الاخيرة من عمر الشوط اثارة وندية وحماس وشد في الاعصاب وظهور لعامل الخشونة من دون اي داعي لها يذكر مما استدعى حكم اللقاء الى اشهار عدد من البطاقات الصفراء الملونه في حق عدد من عناصر الفريقين ، لتمضي الدقائق سريعة على لاعبي مسقط وبطيئة على لاعبي الانحاد ، ليضيف حكم اللقاء زكري الهنائي دققتين كوقت محتسب بدل ضائع لكنها لم تحمل اي جديد . سوى اجراء تغيير اضطراري لفريق الاتحاد بخروج اللاعب محمد السعدون ( بسبب الاصابة ) بعدها تم اعلان صافراة هذا الشوط الذي خرج متوسطا فنيا ، وانتهى بتقدم مسقط بنتيجة هدف دون مقابل في انتظار عما سوف تسفر عنه نتيجة الشوط الثاني للقاء . الشوط الثاني مع بدايته اجرى مدرب مسقط الجديد سلطان الطوقي اول تغيير له باشراك اللاعب منذر الوهيبي واخراج المهاجم محمد الحبسي ، لتكون البداية سريعة لانطلاقة هذا الشوط كحال الشوط الاول الذي جاء سريعا في اول دقائقه . ليضغط لاعبي الاتحاد بقوه على مرمى محمد الذيب حارس مسقط في محاولة لادراك هدف التعادل ، ولكن كاالعادة لاعبي الخط الخلفي لمسقط حاولوا دون تحقيق ذلك الهدف على الرغم من الهجمات الخطرة التي قام بها كلا من مجدي شينشون وطارق الذهلي وعبدالله زاهر من فريق الاتحاد في الثلث الساعة الاولى من الشوط الثاني لكن جميع تلك الفرص اهدرت ولم تسفر عن شي حتى وصول المواجهة بين الفريقين للدقيقة ٧٠ والنتيجة على حالها بتقدم المستضيف مسقط بهدف والذي استمر لاعبوه بعدها بالاعتماد على الكرات المرتدة السريعة التي قادها مهنا الحبسي من الجهة اليمنى والبديل عيسى الناعبي من الجهة اليسرى والتي شكل جانب منها خطورة حقيقة على مرمى حارس الاتحاد حمد المسلمي الذي اختبر في عدة مناسبات تذكر في المباراة ، لتشهد الربع الساعة الاخيرة من عمر اللقاء شحن زايد وتوتر في الاعصاب من قبل لاعبي الفريقين مع قيام مدربا الفريقين احمد سالم بيت سعيد ( للاتحاد ) وسلطان الطوقي ( مسقط ) بالدفع بعدد من العناصر البديلة خاصة في خط المقدمة لعل وعسى ان تحمل معها الخبر السعيد لاي منهما ، اما هدف تعزيز النتيجة الثاني لمسقط ، او هدف ادراك التعادل للاتحاد ، ليكون اللعب سجالا بين لاعبي الفريقين في دقائقه الاخيرة هجمة من هنا وهجمة من هنا لكنها الكرة عأندت لاعبي الفريقين ورفضت الدخول للمرمى ، مع احتساب حكم اللقاء خمس دقائق كوقت محتسب بدل ضائع لاحداث الشوط الثاني الذي مرت مجرياته بطيئة جدا على لاعبي مسقط لتقدمهم بهدف وسريعه على عناصر الاتحاد والذي نجح من خلاله مهاجمه البديل الناجح رشدي رجب الشكيلي من ادراك هدف التعادل في الدقيقة ٩٤ بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء فاجا بها الحارس محمد الذيب الذي كان متقدما عن مرماه لتسكن على يمنيه في المرمى وسط حسرة وندم من لاعبي مسقط على ضياع الفوز في الوقت القاتل والظفر بالنقاط الثلاث في اللحظات الاخيرة من عمر اللقاء المثير بين الفريقين .