اتحاد الكرة ونظيره القطري يطلبان رسميًا استضافة مباريات المجموعة الخامسة

التجمعات آخر قرار في مشوار التصفيات الآسيوية –
كتب – ياسر المنا –

أكد الأمين العام لاتحاد كرة القدم العماني سعيد بن عثمان البلوشي انهم يترقبون القرار النهائي للجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي بشأن تحديد مكان ومواعيد إقامة المباريات المتبقية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات مونديال قطر 2022 ونهائيات أمم الصين 2023 بعد أن بات من المؤكد أن تقام بنظام التجميع وذلك للظروف الحالية المعروفة. وأشار إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة سبق أن خاطب الاتحاد الآسيوي مبديًا رغبته في استضافة المباريات المتبقية للمجموعة الخامسة في مسقط وقدم ملفا كاملا مستوفيا لكافة الشروط المطلوبة لاستضافة المواجهات الحاسمة في التصفيات الآسيوية المزدوجة، مشيرا إلى أن دولة قطر هي الأخرى تقدمت بطلب مماثل حسب علمهم وبالتالي ينتظرون القرار النهائي حسب رؤية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. وسبق أن اعتمدت لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي أن تكون أيام 25 و30 مارس وأيضا 7 و15 يونيو 2021 موعدا لقيام الجولات المتبقية، وحسب البرنامج الذي اعلن سابقا كان من المقرر أن يواجه المنتخب الوطني منتخب أفغانستان 30 من نفس الشهر في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، ومن بعد ذلك يلتقي المنتخب القطري 7 يونيو المقبل في السلطنة ليختتم مشواره في التصفيات يوم 15 يونيو المقبل في العاصمة دكا بلقاء منتخب بنجلاديش. وبالنظر لوضعية المنافسة في المجموعة الخامسة، فإن منتخب قطر يجلس في صدارة المجموعة برصيد 16 نقطة من 6 مباريات مقابل 12 نقطة للمنتخب الوطني من 5 مباريات، و4 نقاط لأفغانستان وثلاث للهند وواحدة فقط لبنجلاديش. ويتوقع أن يصدر الاتحاد الآسيوي في الأيام المقبلة برمجة المرحلة النهائية من التصفيات، حيث يتأهل 12 منتخبا في المرحلة الثانية والأخيرة ويتم تقسيمها لمجموعتين يتأهل الأول والثاني مباشرة للمونديال، بينما يلعب صاحبا المركز الثالث مباراة واحدة في ملعب محايد والمتأهل يخوض الملحق العالمي ذهابا وإيابا في يونيو 2022. وذكر الأمين العام لاتحاد الكرة أن برنامج الجهاز الفني للمنتخب الوطني الإعدادي سيمضي كما هو في شهر مارس المقبل مع خوض تجربة رسمية أمام منتخب الأردن يوم ١٩ مارس في مسقط وحينها ستكون الصورة واضحة فيما يتعلق بمكان ومواعيد إقامة المباريات المجمعة. ويشتد الصراع بين المنتخب الوطني ونظيره القطري على صدارة المجموعة الخامسة والتأهل المباشر لنهائيات أمم آسيا. ورغم أن منتخب قطر حجز بطاقة التأهل المباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بصفته الدولة المضيفة، إلا أن الفريق الذي يشرف على تدريبه الإسباني فيليكس سانشيز ينافس من أجل الحصول على بطاقة التأهل إلى كأس آسيا 2023، حيث يطمح في الدفاع عن اللقب الذي توج به عام 2019. ويرفع برانكو شعار حصد نقاط المباريات الثلاث المتبقية في التصفيات ويعد جمع ١٢ نقطة هو الهدف الذي يتم العمل والتخطيط لتنفيذه وخاصة الفوز في مباراة قطر التي يعني الفوز فيها الاقتراب بنسبة كبيرة من الحصول على بطاقة العبور إلى نهائي الكأس القارية والدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات قطر ٢٠٢٢.