تخصيص منافذ تجارية لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بشمال الباطنة

صحار – مكتب «عمان»

خصص فرع الغرفة بمحافظة شمال الباطنة عدة منافذ تجارية لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في عدد من المراكز التجارية بالمحافظة منذُ شهر نوفمبر الماضي وذلك حرصا من الغرفة على دعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة إدراكا منها أن هذا القطاع من القطاعات المهمة والحيوية في تنشيط اقتصاد السلطنة، خاصة في ظل تبني السلطنة رؤية طموحة تعتمد على مصادر دخل غير ريعية، وانتهاج سياسة التنويع الاقتصادي. وقالت آمنة بنت عبدالجليل المرشدية أحدى المشاركات بمشروع تمور صحار بالسوق الصيني: سعيت منذُ الصغر إلى مشروع تجاري يُحقق عوائد مادية لي ويُساهم في تشغيل باحثات عن عمل من خلال إنتاج تمور ذي جودة عالية بأشكال متنوعة حيث بدأت بمشروع إنتاج التمور بأدوات بسيطة وتقليدية في البداية، ومع الإصرار والمثابرة قمت بتطوير العمل من خلال إنشاء مصنع مصغر في منزلي الكائن بالصويحرة في ولاية صحار، وقمت بتشغيل نساء الجيران الباحثات عن عمل في المصنع، حيث يقمن بمتابعة مراحل إنتاج التمور بدءًا من عملية الفرز وانتهاءً بالتغليف. وأبدت المرشدية شكرها الجزيل لفرع الغرفة بمحافظة شمال الباطنة على إتاحتها الفرصة للمشاركة في المنفذ التجاري المخصص، حيث يُساهم هذا المنفذ على حد قولها في الترويج للمنتج والتسويق له. وحول أنواع التمور المتوفرة في مصنع تمور صحار والمنفذ التجاري تقول المرشدية: نقوم بإنتاج تمور بالحلوى، وتمور بماء الورد العماني، وتمور بالزعفران، وتمور باللوتس، وتمور أخرى بالعسل والمكسرات، وتمور بالطحينية، وتمور بالقهوة، وتمور مدبس بورق الليمون والبهارات العمانية، وغيرها الكثير، ونتطلع إلى إضافة منتجات أخرى من التمور تُرضي جميع المستهلكين. وتطمح المرشدية في المستقبل إلى وصول منتجاتها إلى دول الخارج، من خلال تطوير مصنعها، والعمل بخطوط إنتاج أكبر، ولفتت المرشدية إلى أنها قد نالت رضا واستحسان كبيرا من قبل زبائنها، وهو ما يُعطيها العزم في الاستمرار والتطوير، وإضافة نكهات أخرى من التمور تتناسب مع طلبات المستهلكين.