دوري الدرجة الأولى يدخل مرحلة ختام مباريات الذهاب للدور الأول

مرباط يستقبل أهلي سداب وصور يلاقي مصيرة والمضيبي يستضيف الخابورة
كتب – حمد الريامي –

يدخل يوم الثلاثاء دوري الدرجة الأولى لكرة القدم الأسبوع الخامس في ختام مباريات الذهاب من الدور الأول من خلال إقامة ٣ مباريات، حيث سيلتقي في المجموعة الأولى مرباط مع أهلي سداب بمجمع صلالة الرياضي الساعة ٥:٢٠ مساء، وفي المجموعة الثانية سيلتقي صور مع مصيرة بمجمع صور الرياضي الساعة ٦ مساء، وفي المجموعة الثالثة المضيبي يستضيف الخابورة الساعة ٣:٥٠ مساء، كما يستضيف البشائر على ملعبه فريق عبري، على أن تستكمل مباريات هذا الأسبوع يوم غد الأربعاء، حيث سيلتقي سمائل بملعبه مع صلالة الساعة ٤:٥٥ مساء وسيكون بوشر في الراحة وفي المجموعة الثانية الاتفاق سيلتقي مع الطليعة بملعب المضيبي الساعة ٤:٥٠ مساء، والعروبة مع جعلان بمجمع صور الرياضي الساعة ٦ مساء، وفي المجموعة الثالثة الشباب يستقبل بملعبه مجيس الساعة ٥ مساء. وجاءت نتائج مباريات الأسبوع الرابع بفوز صلالة على مرباط 1/صفر وأهلي سداب على بوشر 2/ 1 في المجموعة الأولى وفي المجموعة الثانية تمكن صور من الفوز على جعلان 1/صفر ومصيرة على الطليعة 3/ 2 ، والعروبة على الاتفاق ٢/صفر ، وفي المجموعة الثالثة تعادل عبري مع مجيس سلبيا، وفاز البشائر على المضيبي ٣/ ١ ، والشباب على الخابورة ١/صفر. ويشترك حاليا في صدارة المجموعة الأولى سمائل وأهلي سداب برصيد ٧ نقاط وبوشر ٦ نقاط وصلالة ٣ نقاط ومرباط لاشيء من النقاط، وفي المجموعة الثانية ينفرد العروبة بالصدارة برصيد ١٢ نقطة وبعده صور ٧ نقاط والاتفاق ٦ ومصيرة وجعلان ٣ نقاط ونقطة واحدة للطليعة، وفي المجموعة الثالثة مجيس المتصدر برصيد ٨ نقاط ومن ثم البشائر وعبري ٧ نقاط والشباب ٦ نقاط والمضيبي ٤ نقاط ونقطة واحدة للخابورة. مرباط يستقبل أهلي سداب تمثل مباراة مرباط وأهلي سداب بين القاع الذي يتواجد به مرباط بلا رصيد من النقاط حتى الآن وبين أهلي سداب صاحب صدارة المجموعة الأولى ومن خلال النظر إلى الجوانب الفنية للفريقين لا يوجد تقارب، الفرق ٧ نقاط كاملة تميل لمصلحة الضيوف ومع كل ذلك يأمل مرباط في أن يستثمر اكتمال الصفوف من خلال تحقيق الفوز الأول بالدوري وهذا هو المطلب الذي يسعى إليه الجهاز الفني لأنه ليس من الممكن أن تنقضي مباريات الذهاب في الدور الأول بدون تحقيق نتيجة إيجابية أو الحصول حتى على نقطة واحدة فقط، في المقابل فإن أهلي سداب يطمح في أن يصل إلى النقطة العاشرة والتمسك بالصدارة خاصة وأن الفوز الأخير على بوشر ٢/ ١ أعطى اللاعبين الثقة الكبيرة نحو مواصلة المشوار والتمسك بصدارة المجموعة على أمل أن يستغل الظروف التي يمر بها مرباط لتدني مستواه والعودة إلى محافظة مسقط بثلاث نقاط مهمة تعطيه القوة في بداية المشوار. صور يلاقي مصيرة لقاء صور ومصيرة، يدخل في نطاق بين مساعي صور للمحافظة على مركزه الذي يتواجد حاليا فيه وهو المركز الثاني برصيد ٧ نقاط وبين أمل مصيرة في تحقيق الفوز الثاني بالدوري والوصول إلى ٦ نقاط تمنحه فرصة التقدم خطوة إلى الأمام مع المتصدرين، لذلك تكمن مهمة صور في كيفية اقتناص الفوز ومواصلة سكة الانتصارات التي كان آخرها على جعلان بهدف لاشيء وقبلها على الاتفاق بنفس النتيجة وهذا التقدم بلاشك يضمن للفريق البطاقة الثانية حتى الآن باعتبار غريمه التقليدي العروبة يتصدر المجموعة برصيد ١٢ نقطة ومع ذلك يأمل صور أن ينهي هذا القسم وهو وصيف المجموعة، أما مصيرة والذي قدم مستوى جيدا في المباراة الأخيرة أمام الطليعة، حيث تمكن من الفوز ٣/ ٢ وأظهر إمكانياته الفنية العالية التي يمتلكها اللاعبون، لذلك إذا تمكن من عبور صور في هذه المباراة فإنه قد حقق الأهم ووضع لنفسه مكانة كبيرة في المجموعة لذلك تعتبر هذه المباراة مفترقا مهما للفريق بين أمل المنافسة أو البقاء في المراكز الأخيرة . المضيبي يستضيف الخابورة مباراة المضيبي والخابورة، تمثل الصراع في الهروب من الأماكن الأخيرة، وإن كان المضيبي يمتلك ٤ نقاط وهو قبل الأخير، إلا أن الخابورة الأخير لديه نقطة واحدة فقط وهذا ما يصعب من مهمة الفريقين في كيفية تحقيق الفوز والتقدم خطوة إلى الأمام أو توديع مراكزهم من خلال النتيجة التي سيحققها كل فريق، لأن التعادل لا يخدمهما بأي شكل من الأشكال. لذلك تبقى مهمة المضيبي -الذي يلعب في ملعبه- محددة وهي التفكير في الفوز بعد خسارته من البشائر ١/ ٢ ، لأن الانتصار الكبير الذي حققه على عبري ٣/صفر قبل تلك الخسارة لم يستمر طويلا وهنا يتضح ان الفريق يمر بمطبات فنية كبيرة والمتمثلة في عدم الاستقرار من خلال الأداء الذي يقدمه اللاعبون، لذلك على الجهاز الفني أن يعالج تلك الأخطاء ويركز بشكل كبير على خطي الدفاع والهجوم باعتبارهما الأهم إذا أراد الفريق أن يكون مع المنافسين، أما الخابورة فإنه لا يزال في غير وضعه وإمكانياته المعروفة على الرغم من أن مجلس إدارة النادي استنجد بالمدرب عبيد الجابري، إلا أنه سقط في الاختبار الأول أمام الشباب بالخسارة صفر/١ والذي اكتشف من خلاله الأخطاء الكبيرة التي وقع فيها اللاعبون وتحتاج إلى تصحيح، حيث بذل الجهد الكبير في الأيام الماضية لوضع التشكيلة المناسبة التي سيلعب بها هذه المباراة والتي يتوقع أن يكون فيها الأداء مغايرا عن المباريات الماضية، لأن الفوز أصبح مهم جدا للفريق إذا أراد أن يظهر بشكل افضل في مباريات الإياب ويضمن من خلالها التواجد في المرحلة النهائية. البشائر يواجه عبري المواجهة المرتقبة ما بين البشائر وعبري ستكون قوية في صراع على المركز الثاني باعتبارهما يمتلكان رصيد مشترك وهو 7 نقاط على امل ان يتعثر مجيس امام الشباب اللذين سيلتقيان غدا لذلك ستبقى المباراة صعبة فيها كل الاثارة لاجل اقتناص الفوز والنقاط الثلاث . حاصة وان البشائر الذي يلعب في ارضه يتطلع الى تحقيق نتيجة ايجابية يعد الفوز الكبير على للمضيبي 3/1 لمواثلت سكة الانتصارات . اما عبري الذي تعثر بالتعادل الاسبوع الماضي مع مجيس فهو يسعى لتعويض فقدان النقاط لاجل ضمان التواجد في المقدمة بعيدا عن اي عثرة اخرى