بحث مجالات التعاون مع ممثل منظمة الأمم المتحدة للسكان لدى دول المجلس

مسقط/ استقبلت معالي الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار سعادة كارل كوليسا ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقيم في السلطنة. حضر اللقاء صلاح آل صالح مسؤول البرامج بالمكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان، وأحمد بن خميس القطيطي المدير المساعد لدائرة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. بداية أبدى سعادة كارل كوليسا إعجابه بما تتمتع به السلطنة من الاستقرار السياسي والأمان الاجتماعي ما كان له عظيم الأثر في استقطاب المنظمات الدولية للسلطنة، منها المكتب شبه الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان الذي تأسس في العام 2006، وأعرب سعادته عن رغبة المكتب في تعزيز التعاون مع مختلف الجهات الحكومية والمجتمعية بالسلطنة منها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتي تعنى بالشريحة الأكبر من المجتمع العماني وهي فئة الشباب واليافعين من طلبة التعليم العالي بمختلف المراحل الأكاديمية.
كما أوضح سعادته أن مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان يعنى بتقديم الدعم الفني لدول المجلس لوضع السياسات في مجالات المساواة في النوع الاجتماعي، وصحة ورفاه كبار السن وذوي الإعاقة، وصحة المرأة والطفل، وتنمية قدرات الشباب وغيرها، إلى جانب الاستعانة بالشركاء في الجهات الحكومية وغير الحكومية الإقليمية لتوفير الإحصاءات السكانية والتعداد؛ بهدف تقييم وتوقع الاحتياجات الإنمائية لمختلف فئات المجتمع في التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية وغيرها. وأشار سعادة كوليسا إلى انتهاء المكتب من دراسة تقييمية للخدمات الصحية بالسلطنة وجارٍ العمل على عرضها على الجهات ذات الاختصاص، وستشارك الجهات المختصة بتوصيات الدراسة فور اعتمادها، مشيرا إلى رغبته في تعزيز التعاون بين المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في مجال تعزيز الخدمات الصحية المتوفرة في مؤسسات التعليم العالي الخاصة.
ورحبت معالي وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وخاصة فيما يتعلق بالبرامج والأنشطة التي تهدف إلى تمكين المرأة والشباب في قطاعات الابتكار وريادة الأعمال والتنمية، مؤكدة معاليها على أهمية التركيز على المنافع الجوهرية التي ستجنيها تلك الفئات من هذه البرامج والأنشطة بما ينعكس على تنمية مهاراتهم القيادية والمهنية، وبهذا الخصوص اقترحت معاليها أن يبدأ التنسيق بين المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان والوزرات والجهات المعنية؛ وذلك لمناقشة سبل التعاون المشترك بما يحقق أهداف التنمية المستدامة في السلطنة ورؤية عمان 2040. كما أكدت معالي الدكتورة رحمة المحروقية على ضرورة أن يكون لمكتب صندوق الأمم المتحدة استراتيجية واضحة تعرض على الجهات المعنية بالسلطنة لاعتمادها وفق ما يتناسب مع التوجهات الوطنية، ويحقق مكاسب حقيقية تسهم في إيجاد حلول للتحديات لكافة الفئات العمرية في المجتمع بما يسهم في إيجاد التكامل والتعاون بين كافة القطاعات الحكومية وغير الحكومية بالسلطنة.