الصين تواصل التحضيرات لزيارة بعثة منظمة الصحة العالمية إلى ووهان

حصيلة إصابات قياسية في الولايات المتحدة .. وإغلاق جديد في آسيا –
بكين – واشنطن – (العمانية – أ ف ب): أكدت الصين مواصلة التحضيرات لزيارة لبعثة منظمة الصحة الدولية إلى ووهان للتحقيق في منشأ كوفيد-19. وجاءت التصريحات بعد إعلان المدير العام للمنظمة الثلاثاء الماضي أنه يشعر ” بخيبة أمل كبيرة” لعدم استكمال بكين بعد التصريح رغم بدء عدد من أعضاء الفريق الرحلة إلى الصين لتتبع منشأ الفيروس الذي رصد للمرة الأولى أواخر 2019 في المدينة الواقعة وسط الصين. وقال نائب وزير اللجنة الوطنية للصحة زينغ ييشين في حديث للصحفيين أمس وأوردته وكالة الصحافة الفرنسية “إنه يتم النظر في الموعد المحدد ( للزيارة) ونحن جاهزون”. في وقت سابق هذا الأسبوع امتنعت السلطات الصينية عن تأكيد تفاصيل الزيارة، في مؤشر على حساسية المهمة التي عانت من التأخير والسياسة. وكانت المنظمة قد أعلنت سابقا أن الصين منحت الإذن لزيارة فريق يضم 10 أشخاص. وأضاف زينغ “نحن حاليا ننتظر وصول خبراء منظمة الصحة العالمية، وقمنا بالترتيب كي تقوم مجموعات خبراء معنيين باستقبالهم”. وعبر عن الأمل في أن تتمكن تحقيقات منظمة الصحة العالمية من زيادة فهم منشأ فيروس كورونا المستجد. وردا على سؤال حول فعالية تلقيح ضد فيروس كورونا المستجد المتحور الذي رصد في بريطانيا ويبدو أنه أكثر عدوى، قال زينيغ “لقاحنا لديه نفس الفاعلية ضد تحور سلالة مماثل”. وأضاف “يبدو أن سرعة تحور فيروس كورونا المستجد الجديد لا تزال ضمن نطاق مقبول وسرعة التحور ليست سريعة بشكل خاص. بايدن يندد بألية اللقاحات سجّلت الولايات المتّحدة حصيلة قياسية للاصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد حيث ندد الرئيس المنتخب جو بايدن بآلية اللقاحات المعتمدة من قبل إدارة ترامب فيما بدأ إغلاق جديد في آسيا يشمل ملايين الأشخاص لمحاولة ضبط انتشار الوباء. تسبب الفيروس حتى الآن بوفاة حوالى 1,9 مليون شخص فيما أدت السلالة الجديدة المتحورة من كورونا الى ارتفاع كبير في عدد الإصابات ودفعت بالعديد من الدول الى إعادة فرض إغلاق رغم بدء حملات التلقيح ضد كوفيد-19. سجلت الولايات المتحدة نحو 290 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة بحسب جامعة جونز هوبكنز بعد يوم من تسجيل الدولة الاكثر تضررا بالوباء في العالم نحو أربعة آلاف وفاة في يوم واحد. وقال بايدن من مقره في مدينة ويلمينغتون بولاية ديلاوير الجمعة “اللقاحات تعطينا الأمل، لكن آلية التوزيع كانت مهزلة”، مضيفا أن عملية توزيع اللقاح “ستكون أكبر تحد عملاني يمكن أن نواجهه كأمة”. وأمس خلت شوارع بريزبين، ثالث مدن استراليا، من المارة مع بدء إغلاق يطال اكثر من مليوني شخص اثر اكتشاف السلطات أوّل إصابة بفيروس كورونا المتحوّر الذي كان رُصِد في المملكة المتّحدة. وكانت الطرق السريعة المؤدية إلى المدينة التي يقصدها كثيرون لتمضية العطلات، مقفرة فيما طلب من السياح البقاء في أمكنتهم حتى انتهاء فترة الاغلاق. والفيروس المتحور الذي رصد في المملكة المتحدة هو من بين سلالات متحورة أخرى سجلت في أنحاء العالم، ويعتقد أنها أكثر عدوى من الفيروس الأساسي. وقال أحد الأهالي ويدعى سكوت لوكالة فرانس برس في وسط المدينة انه “امر سوريالي وكأنه من فيلم. هو ضروري وآمل في ألا يتم تسجيل أي حالات في الأيام المقبلة لكي نتمكن من العودة الى الحياة الطبيعية”. في الصين التي ظهر فيها الوباء للمرة الأولى في أواخر العام 2019، شددت السلطات القيود في مدينتين قرب بكين بهدف وقف انتشار الفيروس في بؤرة جديدة تم رصدها.وألزمت حوالى 18 مليون شخص في مدينتي شيجياتشوانغ وشينغتاى البقاء في منازلهم. وحذر نائب وزير لجنة الصحة الوطنية تسنغ يي شين أمس من أن الاحتفالات “ستزيد من مخاطر العدوى”. وأضاف تسنغ أن السلطات تقوم بتسريع عملية التلقيح مع إعطاء أكثر من 9 ملايين جرعة حتى الآن. مع احتدام السباق للحصول على اللقاح، دعت منظمة الصحة العالمية الجمعة إلى مزيد من التضامن وطالبت الدول الغنية بالتوقف عن إبرام “اتفاقات ثنائية” مع شركات الأدوية. وقال بروس إيلوارد رئيس عمليات شراء وتوزيع اللقاح التي تقودها منظمة الصحة العالمية “إن خمسين بالمئة من البلدان ذات الدخل المرتفع في العالم تقوم بالتلقيح اليوم”. وأضاف “الدول المنخفضة الدخل لا تقوم بالتلقيح أبدا، هذا أمر غير عادل”. وجاءت تعليقاته فيما أعلن الاتحاد الأوروبي إنه وافق على خيار شراء 300 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر-بايونتيك، مما يضاعف إمداداته من اللقاح. وأعلنت الصين ايضا السبت مواصلة التحضيرات لزيارة لبعثة منظمة الصحة الدولية إلى ووهان للتحقيق في منشأ كوفيد-19، في أعقاب توبيخ نادر من نوعه من المنظمة الدولية على خلفية تأخر الزيارة المقررة منذ وقت طويل. وقال نائب وزير اللجنة الوطنية للصحة “طالما يستكمل هؤلاء الخبراء الإجراءات ويؤكدون برنامجهم سنذهب سويا إلى ووهان لإجراء تحقيقات”. لا توقف للفيروس رغم قرابة سنة من القيود المتقطعة في مختلف أنحاء العالم، لا تزال عدة دول تسجل مستويات قياسية من الاصابات بفيروس كورونا المستجد بما يشمل بريطانيا التي أعلنت عن حصيلة 1,325 وفاة و68,053 إصابة في 24 ساعة. وتزايدت المخاوف من السلالة الجديدة للفيروس التي ظهرت في بريطانيا وجنوب افريقيا، لكن شركة بايونتيك اشاعت طمأنة الجمعة باعلانها ان لقاحها فعال ضد السلالة المتحورة من الفيروس. في البرازيل التي تسجل ثاني اعلى حصيلة للوفيات بعد الولايات المتحدة، تقدمت شركتان مصنعتان للقاح، “سينوفاك” الصينية واسترازينيكا-أكسفورد بطلب للحصول على ترخيص. في هذا الوقت، حظر مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي الجمعة استيراد لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد مصنعة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، معتبرا أن “لا ثقة بها”. في موازاة الاغلاق في آسيا، عمدت عدة دول أوروبية أيضا الى تشديد القيود او فرض اغلاق. في السويد، أقر الجمعة تشريع يتيح للحكومة للمرة الأولى إغلاق المطاعم والشركات التجارية. وفي اليونان مدّدت السلطات حتى 18 يناير الإغلاق الصارم المفروض في البلاد منذ نحو شهرين. كما أعلنت قبرص الجمعة أنها ستفرض إغلاقا على المستوى الوطني للمرة الثانية لكبح تفشي فيروس كورونا المستجد بعدما تبين أن مجموعة القيود السارية لم تؤد الى خفض عدد الإصابات اليومية. وافريقيا التي كانت بمنأى نسبيا عن الموجة الأولى من الوباء، سجلت ارتفاعا كبيرا في الاصابات في الاسابيع الماضية حيث سجلت السنغال أعلى حصيلة وفيات (8) واصابات (296) الجمعة. في احد مستشفيات لاغوس بنيجيريا شبه المدير الاداري نغوزي اونيا ارتفاع الحالات ب”تسونامي”. ووسط هذه الأجواء القاتمة، برزت بارقة أمل في إسبانيا بعد تعافي الرضيع بترو البالغ ثلاثة أشهر من فيروس كورونا وخروجه من المستشفى بعدما أمضى غالبية أيامه التسعين الأولى في غرفة العناية المشددة.