(صناع الفرص) بالبريمي مبادرة مجتمعية لأصحاب الدخل المحدود

نواة مشروع تجاري مستقبلي وفرصة عمل للرواد –

البريمي – حميد بن حمد المنذري –
مشروع صناع الفرص من المشاريع المجتمعية التي قام بدعمها أحد رواد الأعمال في ولاية البريمي حيث قام بتخصيص جزء من أرضه لبناء وتجهيز أكشاك لبيع الماكولات العمانية والسلع الحرفية ومشغولات الأسر المنتجة وتزويدها بخدمات الماء والكهرباء وتوزيعها مجانا وتوزيعها على بعض الأسر المنتجة والباحثين عن عمل.
« عمان » زارت موقع الأكشاك بالبريمي وكان اللقاء الأول مع الداعم لهذا المشروع المجتمعي رجل الأعمال الدكتور سيف بن علي النعيمي صاحب مبادرة صناع الفرص بولاية البريمي حيث يقول عن فكرة المشروع بأنه مبادرة مجتمعية لتخصيص جزء من الأرض لبناء وتجهيز محلات لبيع المأكولات الشعبية العمانية والسلع الحرفية ومنتجات الأسر المنتجة وتزويدها بخدمة الكهرباء والماء مجانا ومحاولة مساعدة تلك الأسر بعرض منتجاتهم في مكان معد للبيع عوضا عن البيع في الطرقات وعبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ويضيف النعيمي: يعتبر المشروع نواة لمشروع تجاري مستقبلي وفرصة عمل للرواد ويستهدف المشروع أصحاب الدخل المحدود وهو مشروع خيري ولمدة 6 أشهر قابلة للتجديد مشيرا بأن هذا المشروع يأتي بالتعاون مع مكتب محافظ البريمي ودائرة التنمية الاجتماعية (تمكين) وبلدية البريمي وفريق البريمي الخيري وهي فكرة جديدة على مستوى السلطنة ونأمل ان يتم تطبيق الفكرة في مختلف المحافظات ونحن على استعداد للعمل في مختلف المواقع بالسلطنة وهناك مشاريع أخرى قادمة في مواقع أخرى وهذه المبادرة تأتي كرد الجميل لهذا الوطن المعطاء الذي مازال يقدم الكثير لأبنائه.
وتقول عائشة بنت سعيد الكلبانية مشرفة برنامج تمكين بدائرة التنمية الاجتماعية بمحافظة البريمي عن دور دائرة التنمية الاجتماعية في اكشاك صناع الفرص حيث ساهمت الدائرة في البداية بتعريف المجتمع بالتمكين الاقتصادي للأسرة ومن هي الفئة المستحقه للوقوف معها في البرنامج ومنها انطلقت المبادرات والتي منها اكشاك صناع الفرص.
ثم جاء الدور الآخر للدائرة وهو اختيار التصميم المناسب للأكشاك بعد ان قام الدكتور بإعطاء الثقة للموظف المختص بالتمكين حيث تم الاتفاق على الشكل الحالي والحضاري لهذه الأكشاك.
تمت صياغة العقود والتعديل عليها بالمشاركة مع فريق البريمي الخيري والداعم لهذه المبادرة للخروج بالصيغة النهائية للعقد تم اختيار المشاركين ليتم تقديم الدعم لهم والمشاورات بشكل عام من بداية المشروع مشتركة بين الأطراف وشكرا لهذه الثقة الغالية.
من جانبه قال ناصر بن عبدالله المقبالي رئيس فريق البريمي الخيري إن هذا المشروع بدعم من الدكتور سيف بن علي النعيمي حيث تكفل بالأرض وبناء المحلات وتم التنسيق وتوقيع العقود بإقامة 4 محلات ( أكشاك) وتم اختيار المستحقين لهذا المشروع من قبل دائرة التنمية الاجتماعية قسم تمكين حيث تسليم المحلات للمستحقين وتوقيع العقود معهم ومتابعة كل الإجراءات المتعلقة بالأكشاك وتوزيعها على المستفيدين.
وفي لقاء مع المستفيدين من المشروع الخيري حيث تقول أحلام بنت مبارك السنانية في البداية نشكر القائمين على هذا المشروع وهو من المشاريع الجيدة للأسر المنتجة في ولاية البريمي ويوفر دخلا يوميا لهذه الأسر وعندنا في المحل جميع الاكلات الشعبية العمانية التي نسعى لتوفيرها لرواد المحلات وهناك اقبال جيد على تذوق وشراء الأكلات الشعبية مضيفة بأن مثل هذه المشاريع تعمل على توفير دخل يومي للأسر المنتجة ونشجع باقي الأسر على الدخول في هذه المشاريع كما نرجو من رجال الأعمال المبادرة بمثل هذه المشاريع التي تعود بنفعها على الأسر المنتجة في الولاية.
وتقول فايزة بنت سليم إن المشروع ناجح يخدمنا ويخدم الأسر المنتجة والدخل المحدود لزيادة الدخل وتحسين الوضع للأفضل ونشكر القائمين على هذا المشروع من توفير الأرض وبناء المحلات ونشكر الجهود التي بذلت من مكتب محافظ البريمي ودائرة التنمية الاجتماعية وبلديات البريمي وفريق البريمي الخيري وتشاركها الحديث زميلتها في محل بيع الفخاريات جميعة المخينية أن مثل هذه المشاريع الرائدة في ولاية البريمي تخدم الأسر المنتجة وأصحاب الدخل المحدود لتوفير سبل العيش الكريم لهذه الأسرة وزيادة دخلها في نفس الوقت وهناك اقبال يومي على شراء المنتجات الفخارية بمختلف أنواعها بالإضافة إلى الاكلات الشعبية العمانية والخليجية. ويقول أحمد بن سعيد المقبالي هناك استفادة واضحة من هذه المحلات وهي مشاريع ناجحة لهذة الفئة من المجتمع ونشجع الجميع على الاقبال على هذه المشاريع الخيرية التي تعود بالنفع على فئات المجتمع وخاصة الأسر المنتجة وأصحاب الدخل المحدود والباحثين عن عمل وندعو جميع رجال الأعمال والتجار لدعم هذه الفئات من خلال إقامة مشاريع خيرية تعود فائدتها للمجتمع ويشير محمد بن جمعة العموري بأن الوجبات والأكلات الموجودة في هذه المحلات تعد بأيد عمانية وعليها إقبال كبير من قبل المجتمع وخاصة الشباب والأسر لزيارة هذه المحلات لأني أعتقد انها أفضل من ناحية النظافة والخدمة الجيدة وهناك إقبال شديد على هذه المحلات ويجب علينا دعمهم والوقوف معهم والشراء من هذه المحلات التي تمتاز بالجودة.