4 وفيات فقط و 666 إصابة سجلتها السلطنة بمرض كورونا خلال أسبوع أكثرهم عمانيون

50 مصابا تم ترقيدهم في المستشفيات خلال 7 أيام و 29 مريضا حالتهم حرجة –
130070 حالة مؤكدة منذ بداية انتشار العدوى –
290 حالة تعافت من المرض والإجمالي يصل إلى 122.5 ألف –
6009 مصابين حالتهم نشطة بنسبة 4.6% بين المتوسطة والفائقة –
ولاية السيب تسجل أعلى معدل للوفيات بين الولايات بـ 175 حالة –
كتب – خالد بن راشد العدوي –
سجلت السلطنة خلال هذا الأسبوع 4 وفيات فقط جراء الإصابة بمرض فيروس كورونا “كوفيد 19″، بنفس العدد للأسبوع الماضي، وتوزعت تلك الوفيات في عدد من الولايات، وكانت أغلبها في محافظة مسقط، كما رصدت وزارة الصحة ارتفاعا في أعداد الإصابات خلال الأسبوع نفسه، والتي بلغت 666 إصابة، بمعدل 2 حالة، أكثرهم عمانيون، كما تم تسجيل 290 حالة تعافي جديدة، مسجلة انخفاضاً بمعدل 624 حالة عن الأسبوع الماضي. وبلغ عدد المرقدين في المستشفيات ومراكز الصحة العامة والخاصة خلال نفس الفترة 50 مصابا بالفيروس، والتي كانت الأسبوع الماضي 47 مصابا، مرتفعا بمعدل 3 حالات عن الأسبوع الماضي. ووصلت عدد الوفيات في آخر إحصائية نشرت الخميس إلى 1505 وفيات، بنسبة بلغت 1.15% من إجمالي الحالات المسجلة بالسلطنة، وقد وصل عدد حالات الوفاة لدى العمانيين 1122 وفاة، وغير العمانيين 382 وفاة، وتركزت الحالات عند الفئة العمرية «60 سنة فأعلى» بواقع 947 حالة، وبلغت عند الفئة العمرية «15-59 سنة» 558 حالة، ولم تسجل أية حالة وفاة عند الفئات العمرية «5-14 سنة» و«0-4 سنوات»، كما ارتفعت حالات الوفاة عند الذكور بـ 1083 حالة، و 422 حالة عند الإناث. توزيع أعداد الوفيات وقد تركزت أغلب حالات الوفاة في محافظة مسقط بمجموع 474 حالة، توزعت في كل من ولايات: السيب 175 حالة، ومطرح 100 حالة، وبوشر 77 حالة، والعامرات 57 حالة، ومسقط 49 حالة، وقريات 16 حالة، و310 حالات في محافظة شمال الباطنة، توزعت في ولايات: صحار 104 حالات، وصحم 73 حالة، والسويق 57 حالة، وشناص 32حالة، والخابورة 24 حالة، ولوى 20 حالة، وفي محافظة جنوب الباطنة وصل عدد الوفيات إلى 191 حالة، توزعت في كل من ولايات: بركاء 73 حالة، والرستاق 57 حالة، والمصنعة 38 حالة، ونخل 13 حالة، والعوابي 7 حالات، و3 حالات في وادي المعاول. وسجلت محافظة الداخلية 151 حالة وفاة، وتوزعت في كل من ولايات: نزوى (47)، وسمائل (26)، وبهلا (19)، وإزكي (23)، وأدم (17)، وبدبد (10)، ومنح (4) حالات والحمراء (5) حالات. وبلغ عدد الوفيات في محافظة ظفار 112 حالة، في كل من ولايات صلالة (106)، وشليم وجزر الحلانيات (حالتين)، وثمريت (حالتين)، وطاقة (حالتان)، وفي محافظة جنوب الشرقية 93 حالة، توزعت في كل من ولايات: صور 45 حالة، وجعلان بني بوعلي 27 حالة، وجعلان بني بو حسن 12 حالة، والكامل والوافي 7 حالات، ومصيرة حالتين. وسجلت محافظة شمال الشرقية (73) وفاة توزعت في ولايات المضيبي (27) حالة، وإبراء (22) حالة، وبدية (11)، ودماء والطائين (6)، ووادي بني خالد (4)، والقابل (3)، وفي محافظة الظاهرة وصل المجموع إلى 42 حالة في كل من ولايات عبري (34) حالة، وضنك (4) حالات، وينقل (4) حالات، وسجلت محافظة البريمي حالتي وفاة خلال هذا الأسبوع، مما رفع العدد إلى 33 حالة وفاة في كل من ولايتي البريمي (32) حالة، ومحضة (حالة واحدة).. كما سجلت محافظة الوسطى (16) حالة، وتوزعت في ولايات الدقم (9)، وهيماء (4)، ومحوت (حالتين)، والجازر (حالة واحدة)، واستقر العدد في ولاية خصب بمحافظة مسندم عند 10 حالات وفاة. الحالات المرقدة وبلغ عدد الحالات المرقدة حاليا في المستشفيات ومراكز الصحة العامة والخاصة حتى الخميس 50 حالة، مرتفعة بمعدل 3 حالات، بعد أن وصلت الأسبوع الماضي إلى 47 حالة، كما انخفضت الحالات الحرجة التي ترقد في غرف العناية المركزة إلى 29 حالة، وبمعدل 5 حالات، بعد أن سجلت 34 حالة حرجة خلال الأسبوع الماضي. حالات التعافي وبلغت نسبة الشفاء للمرضى المصابين حتى الخميس 94.22%، وبمجموع 122556 حالة، وقد بلغ عدد المتعافين من العمانيين 72673، ومن غير العمانيين 49783، وسجلت أعداد التعافي عند الفئة العمرية «15-59 سنة» 107466 حالة، وفي الفئة العمرية «60 سنة فأعلى» 7810 حالات، وفي الفئة العمرية «0-4 سنوات» 4160 حالة، وفي الفئة العمرية «5-14 سنة» 3110 حالات، وعلى مستوى الجنس، بلغ عدد الذكور 87073 حالة، و 35473 حالة من الإناث. أعداد التعافي في المحافظات وقد بلغت أعداد المتعافين في ولايات محافظة مسقط 60973 حالة، وفي ولايات محافظة شمال الباطنة 19616 حالة، وفي ولايات محافظة جنوب الباطنة 12576 حالة، وفي ولايات محافظة الداخلية 8427 حالة، وفي ولايات محافظة ظفار 6311 حالة، وفي ولايات محافظة جنوب الشرقية 3919 حالة، وفي ولايات محافظة شمال الشرقية 3327 حالة، وفي ولايات محافظة الظاهرة 3147 حالة، وفي ولايات محافظة الوسطى 2216 حالة، وفي ولايات محافظة البريمي 1776 حالة، وفي ولايات محافظة مسندم 268 حالة. الحالات النشطة وبلغت نسبة الحالات النشطة للمرضى الذين لم يتعافوا حتى الآن الذين هم تحت العلاج والرعاية الصحية 4.61%، ويبلغ عددهم حتى اللحظة 6009 مرضى موزعين في عدد من المحافظات، بينهم 2919 عمانيا، و 3009 غير عمانيين، وتركز أغلب المرضى في الفئة العمرية «15-59 سنة» بـ 4945 حالة، وفي الفئة العمرية «60 سنة فأعلى» 824 حالة، وفي الفئة العمرية «0-4 سنوات» 206 حالات، وفي الفئة العمرية «5-14 سنة» 34 حالة، وعلى مستوى الجنس بلغ عدد الذكور 5371 حالة، و 408 حالات من الإناث. آخر حصيلة ووصلت آخر حصيلة للإصابات المسجلة بمرض فيروس كورونا “كوفيد 19” بالسلطنة، بحسب ما رصده تطبيق “ترصد +” 130070 حالة مسجلة، أكثرهم من العمانيين بـمجموع 76714، و 53174 غير عماني، كما ارتفعت الإصابات عند الذكور بـ 93741، والأقل عند الإناث بـ 36329، وتركزت الحالات عند الفئة العمرية «15-59 سنة» بـ 114627 حالة، وفي الفئة العمرية «60 سنة فأعلى» بواقع 7933 حالة، وفي الفئة العمرية «0-4 سنوات» 4366 حالة، أما عند الفئة العمرية «5-14 سنة» 3144 حالة. وقد تركزت أغلب الحالات المسجلة بالسلطنة في محافظة مسقط بـ ( 63746) حالة، تلتها محافظة شمال الباطنة بـ (21249) حالة، ثم محافظة جنوب الباطنة بواقع (13435) حالة، ثم محافظة الداخلية بـ(9135) حالة، ومحافظة ظفار (6646) حالة، فمحافظة جنوب الشرقية بـ (4305) حالات، ثم محافظة الظاهرة بواقع (3622) حالة، ثم محافظة شمال الشرقية بـ(3434) حالة، ومحافظة الوسطى بـ (2385) حالة، وبلغت في محافظة البريمي (1829) حالة، وأخيرا محافظة مسندم (284) حالة. تحمل المسؤولية وتهيب وزارة الصحة بالجميع إلى تحمل المسؤولية الفردية والمجتمعية والتقيد التام بالإجراءات الاحترازية والنصائح العامة للوقاية من فيروس كورونا. نصائح عامة وقدمت الوزارة مجموعة من النصائح العامة للوقاية من الفيروس، وهي أهمية ارتداء الكمامة، والمحافظة على التباعد الجسدي بمسافة مترين على الأقل، والمداومة على تنظيف اليدين بالماء والصابون أو باستخدام المعقم الكحولي المعتمد، وتجنب لمس الوجه والأنف والفم والعينين. فضلا عن عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، واتباع العادات الصحية عند العطس والسعال، وتجنب الزيارات العائلية إلا فرادى وفي أضيق الحدود وعدم اصطحاب الأطفال، والالتزام التام بالعزل الصحي في حال وجود أعراض أو مخالطة. “بالتزامنا بارتداء الكمامة وبالتباعد الاجتماعي والجسدي سنقي أنفسنا وأسرنا ومجتمعنا من فيروس كورونا إن شاء الله”.