غدا .. السلطنة تحتفل بيوم البيئة العُماني

تحت شعار “مجتمع متعاون لبيئة مستدامة”

العمانية: تحتفل السلطنة غدا الجمعة بـ”يوم البيئة العماني” الذي يأتي هذا العام تحت شعار “مجتمع متعاون لبيئة مستدامة”.

د. عبدالله بن علي العمري


وأكد سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن احتفال السلطنة في الثامن من يناير من كل عام بيوم البيئة العماني إنما يعكس مدى الاهتمام والمكانة التي تحظى بها البيئة العمانية في هذا الوطن وأن يوم البيئة العماني يعد محطة مهمة للاحتفاء بالجهود التي تبذلها المؤسسات العامة والخاصة ومختلف أفراد المجتمع العماني للحفاظ على سلامة النظم البيئية وحمايتها من المهددات. ووصف سعادته السلطنة بأنها تعد “نموذجا يحتذى به” في مجال خدمة قضايا البيئة وتحقيق التوازن بين متطلبات التنمية الشاملة وحماية المحيط الحيوي وصون الموارد الطبيعية”. وأوضح أنه في ظل النهضة المتجددة لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- تعمل هيئة البيئة على ترسيخ مفهوم الحفاظ على البيئة، وقد أفردت لها محورًا أساسيًا يُعنى بالشأن البيئي من بين أربعة محاور ترتكز عليها رؤية عُمان 2040، التي اعتمدها جلالته -أبقاه الله- تم وضعها محل التنفيذ منذ أول يناير الجاري تقود الخطط التنموية الشاملة نحو تحقيق طموحات عُمان قيادة وشعبًا بما فيها من حماية البيئة العمانية ونظمها الإيكولوجية وتنوعها الأحيائي إلى جانب خطط التنمية ومتطلبات المراحل القادمة.
وأكد سعادته أن هيئة البيئة ستعمل على مواصلة الجهود جنبًا إلى جنب مع كافة المؤسسات والأفراد من أبناء المجتمع العماني والمهتمين بالشأن البيئي لتحقيق البرامج والمبادرات والمشاريع المختلفة سعيًا لبلوغ أهداف الرؤية الوطنية المباركة 2040.
وأوضح سعادة الدكتور عبدالله بن علي العمري رئيس هيئة البيئة أن مسيرة العمل البيئي ماضية قدمًا، ومستمرة للحفاظ على المكونات البيئية العمانية الفريدة من أجل بيئة نظيفة مستدامة لنا وللأجيال القادمة. ويؤكد احتفال هذا العام مواصلة السلطنة لجهودها الحثيثة الساعية للحفاظ على البيئة وصون مواردها الطبيعية، كما سيؤكد على أهمية التعاون المشترك في حمايتها والذود عنها بمشاركة مختلف القطاعات الحكومية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والمواطنين والمقيمين. ويعكس الاحتفال الاهتمام الذي أولته السلطنة بالبيئة منذ بدايات النهضة المباركة واكتمال منظومة القوانين والتشريعات كما يعكس وعي المجتمع العماني بأهمية المحافظة على البيئة وجعلها على رأس أولوياته واهتماماته. من جانبها، تسعى هيئة البيئة ومن خلال “رؤية عُمان 2040” إلى استمرار جهودها في حماية البيئة العمانية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة عبر صون الموارد الطبيعية لضمان التوازن بين البعد البيئي والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية في كافة مستويات التخطيط التنموي والتأكيد على المحاور التي شملتها الرؤية. وستنفذ هيئة البيئة تزامنًا مع الاحتفال بيوم البيئة العُماني مجموعة من البرامج تتضمن مشاركة مجموعة من الفرق المتطوعة في المجال البيئي في حفل يوم البيئة والاحتفاء بما أنجزته خلال الفترة الماضية. ويتضمن البرنامج مجموعة من الفعاليات الميدانية من بينها حملة تطوعية للتوعية بأضرار الأكياس البلاستيكية في مختلف محافظات السلطنة وحملات تنظيف بمشاركة مجتمعية في مختلف المحافظات.