أسعار النفط تواصل الصعود.. وتوقعات بارتفاع برنت لـ 60 دولارا بحلول منتصف العام

نفط عُمان يرتفع إلى 54.46 دولار

وكالات – بلغ سعر نفط عُمان اليوم تسليم شهر فبراير القادم (54.46) دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد ارتفاعا بلغ 94 سنتا مقارنة بسعر يوم الأربعاء والبالغ (53.52) دولار أمريكي. وبلغ المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني تسليم شهر يناير الجاري (43.83) دولار أمريكي للبرميل مرتفعًا بمقدار 2.72 دولار أمريكي مقارنة بسعر تسليم شهر ديسمبر الماضي.
كما واصلت أسعار النفط في الأسواق العالمية ارتفاعها لليوم الثالث على التوالي مع تراجع مخزون النفط الأمريكي وفوز الحزب الديمقراطي في انتخابات مجلس الشيوخ بولاية جورجيا  الأمريكية إلى جانب تأثيرات قرار السعودية خفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا.

وجرى تداول التعاقدات الآجلة للنفط في بورصة نيويورك للسلع اليوم بنحو 51 دولارا للبرميل بعد ارتفاع السعر بنسبة 6% خلال اليومين السابقين. كما تراجع المخزون الأمريكي الأسبوع الماضي بنحو ثلاثة أمثال  تقديرات المحللين بحسب بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

في الوقت نفسه أشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن السعودية رفعت سعر بيع النفط الخام لعملائها في آسيا والولايات المتحدة بعد إعلانها قرارها الأحادي خفض إنتاجها من النفط خلال فبراير ومارس المقبلين.
وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأمريكي  بنسبة 0.9% إلى 51.08 دولار للبرميل تسليم فبراير الماضي في تعاملات بورصة نيويورك للسلع . وارتفع سعر خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال في أوروبا  بنسبة 0.8% إلى 54.74 دولار للبرميل تسليم مارس المقبل في تعاملات بورصة آي.سي.إي الأوروبية للعقود الآجلة، بعد ارتفاعه أمس بنسبة 1.3%.
وكانت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية قد أعلنت انخفاض مخزون النفط الخام الأمريكي بمقدار 8 ملايين برميل في الأسبوع الماضي وهو ما يزيد عن ثلاثة أمثال متوسط توقعات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء رأيهم وكان 2.7 مليون برميل فقط. في الوقت نفسه ارتفع مخزون البنزين بمقدار 4.5 مليون برميل ومخزون الديزل (السولار) بمقدار 6.4 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي وهو ما يشير إلى تراجع الطلب على الوقود نتيجة القيود المفروضة على الانتقال والحركة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

و رفع يو.بي.إس توقعه لأسعار خام برنت إلى 60 دولارا للبرميل بحلول منتصف العام، وذلك بعد خفض السعودية المفاجئ للإنتاج بشكل أحادي، وتوقعات بتعاف كبير للطلب في الربع الثاني بدعم توزيع لقاحات وزيادة نشاط السفر. وكتب محللون بالبنك السويسري في مذكرة أن الخطوة السعودية عوضت بالكامل زيادة أوبك الإنتاج 0.5 مليون برميل يوميا في يناير، وهو ما سيسفر عن سوق نفط تحظى بإمدادات أقل في النصف الأول من العام.

وقال يو.بي.إس “الخطوة الاستباقية للمملكة تشير لنا إلى رغبة في الدفاع عن الأسعار ودعم سوق النفط وسط مخاوف بشأن الطلب بسبب زيادة القيود على التنقل في أوروبا.
“لكن إذا هبط الطلب إلى حد أقل، ستساعد الخطوة السعودية أيضا في تسريع عملية خفض المخزونات”.
وجرى تداول خام برنت عند نحو 54.59 دولار للبرميل بحلول الساعة 0802 بتوقيت جرينتش الخميس، في حين ارتفع الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط إلى 51.02 دولار.
ويتوقع البنك أن يجري تداول برنت عند 63 دولارا للبرميل في النصف الثاني من2021 وتداول غرب تكساس الوسيط بخصم ثلاثة دولارات من أسعار برنت.