الاتحاد الآسيوي يعتمد أطول برنامج لمباريات نهائيات القارة في تاريخ البطولة

كتب – ياسر المنا
يعود المنتخب الوطني الاول لكرة القدم للتحضيرات الفنية والبدنية في مطلع مارس المقبل خلال أيام الفيفا ويؤدي تجربة ودية دولية تعد الأولى منذ أكثر من عام في برنامج مباريات الفريق والأولى ايضا في عهد المدرب الكرواتي الحالي برانكو الذي تأجلت بسبب تفشي فايروس كورونا عدة مباريات كان من المقرر ان يخوضها وديا أو في ميدان التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في قطر 2022 ونهائيات أمم آسيا 2023 التي تقام في الصين.
ويواجه المنتخب الوطني عقب تجربة الأدرن في برنامج مباريات التصفيات الآسيوية المشتركة أفغانستان بعد أيام قليلة من التجربة وفي الغالب أن تقام المباراة في مسقط في حال أثمرت جهود مجلس ادارة اتحاد الكرة في إقناع اتحاد الكرة الافغاني بأداء المباراة في مسقط بدلا من إقامتها في العاصمة الطاجكية دوشنيه يوم 25 مارس المقبل. وكان المنتخب الوطني قد نفذ برنامجا إعداديا داخليا في الشهور الاخيرة من العام الماضي بعد أن تعذّر سفره لمعسكر خارجي كان مقررا في دبي ونسبة لصعوبة أداء أي تجارب ودية دولية للظروف المعلومة اكتفى بتجربتين امام المنتخب الوطني الاولمبي وثالثة امام نادي مسقط. ومن جهة أخرى، أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن النسخة القادمة من منافسات كأس آسيا 2023 التي تستضيفها الصين ستقام في الفترة من 16 يونيو إلى 16 يوليو 2023، عبر عشر مدن بعد تأكيد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واللجنة المنظمة المحلية. ووفقا لروزنامة البطولة فستكون بطولة كأس آسيا في الصين 2023 هي الأطول في تاريخ المسابقة التي انطلقت عام 1956 في هونج كونج، حيث تقام على مدار 31 يوما، أي أكثر بثلاثة أيام من البطولة التي استمرت 28 يومًا في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019، والتي كانت أول بطولة يتم زيادة عدد المنتخبات بها من 16 إلى 24 منتخبا.
وجاء قرار تمديد أيام البطولة لضمان حصول المنتخبات على وقت كاف للراحة بين المباريات ولمراعاة مسافة السفر عبر المدن العشر المضيفة للبطولة. وأكد الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، داتو ويندسور جون في تصريح لموقع الاتحاد القاري على الانترنت :”تستمر بطولة كأس آسيا في النمو من حيث منزلتها ومكانتها، حيث تجاوزت كل نسخة كل التوقعات ونحن على ثقة من أن البطولة المقبلة في الصين ستكون الأكبر والأعظم في تاريخ كرة القدم الآسيوية”.
وأضاف :” نعلم أن اللجنة المنظمة المحلية والاتحاد الصيني لكرة القدم سيقدمان بطولة تاريخية حقًا في عام 2023 بالفعل، رأينا أن اللجنة المنظمة المحلية تحقق تقدما مذهلاً فيما يتعلق بتطوير البنية التحتية على الرغم من التحديات التي شهدناها في جميع أنحاء العالم”. وتعد مشاركة الاحمر في نسخة الصين 2023 من ضمن أهداف اتحاد كرة القدم والجهاز الفني بقيادة الكرواتي برانكو الذي يأمل ان تشهد فترته تحقيق نجاحات كبيرة مع الكرة العمانية. وسبق أن شكّل المنتخب الوطني حضورا طيبا في مشاركته خلال أمم آسيا الماضية في الإمارات ونجح للمرة الأولى في تخطي منافسات الدور الاول وحصل على إشادة كبيرة من الخبراء والمحللين والمتابعين لنهائيات الأمم الآسيوية وهو ما يمثل حافزا ودافعا للجهاز الفني واللاعبين لمواصلة سلسلة النجاحات في بطولة القارة الآسيوية الأولى.