مناقشة أول رسالة دكتوراه لطالبة صينية بجامعة السلطان قابوس

الوقوف على الشعر العربي والصيني لوصف مظاهر الإيقاع فيهما –
د. نبهان الحراصي :استقطاب الطلبة الدوليين يأتي ضمن سياق التعاون وتفعيل برامج التبادل الطلابي –

عمان: تم في جامعة السلطان قابوس مناقشة أول رسالة دكتوراه للطالبة لينغ لي وانغ من الجمهورية الصينية بعنوان «إيقاع الشعر بين المتنبي و«لي باي»، وقد تمت المناقشة عبر الاتصال المرئي من خلال برنامج «زووم» وذلك بقسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية. وقال الدكتور محمد جمال صقر أستاذ مشارك بالقسم والمشرف على هذه الأطروحة «إن الطالبة الصينية هي محاضرة جامعية اختارت دراسة الدكتوراه في جامعة السلطان قابوس، ومقيمة حاليا في بكين ومن خلال دراستها لمقررات برنامج الدكتوراه وجدنا لديها ميولا لدراسة الإيقاع وبعد مناقشة جادة تم اختيار هذا العنوان وأما الشاعر لي باي فهو عند الصينيين في المنزلة نفسها التي يحتلها المتنبي عند العرب، ولديه مشاركات سياسية ومطامح» مضيفا: «إن الطالبة لينغ لي قد أصدرت كتابا باللغة الصينية حول علم العروض لدى العرب وهو أول كتاب من نوعه، وهي تجيد العربية والصينية والإنجليزية، كما أشاد الدكتور صقر بجهود هذه الطالبة في مجال تخصصها». وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج القيمة وهي: أن إيقاع الشعر يتضمن الإيقاع الخارجي الذي يتسبّب من الخصائص الخارجية للغة الشعرية، وله جانبان: أحدهما الإيقاع السمعي الذي ينتج عن الخصائص الصوتية اللغوية ويضم الإيقاع العروضي والإيقاع الحر وتسهم فيه الفنون البلاغية اللفظية، والآخر الإيقاع المرئي الذي ينجم عن الصور الكتابية للغة الشعرية؛ والإيقاع الداخلي وهو يحوي الإيقاع المعنوي الذي يترتّب عن تكرار المعنى وتسهم فيه الفنون البلاغية التي تتعلق بالتكرار والإيقاع العاطفي الذي ينتج عن تموّج العاطفة في الشعر وهو يتبع الإيقاع المعنوي لكنهما ليسا متحدين في كل الأحيان، وأما في ناحية الإيقاع الخارجي فيتوافق الشعران العربي والصيني في تشكّل الإيقاع العروضي من ثلاث دوائر وهي: النظم والوزن والقافية، غير أنهما يتفارقان في مكوّنات هذه الدوائر، ويتّفقان في تعزيز الإيقاع الخارجي بواسطة الفنون الصناعية ، ومن ناحية الإيقاع الداخلي يتفقان في تحقيقه وتقويته من خلال توزيع الجمل والأنساق والفنون الصناعية، غير أن لكليهما تفضيل على بعض من هذه الفنون وانزياح عن البعض الآخر نظرا لخصائص اللغتين. وتتطرق هذه الأطروحة إلى الإيقاع وهو مبدأ أساسي للكيان الطبيعي وصفة مشتركة بين الفنون جميعا وهو بمثابة القاعدة التي يقوم عليها أي عمل من أعمال الأدب والفن، هذه الحقيقة تسوّغ دراستنا في موضوع إيقاع الشعر بين المتنبي و” لي باي” وهي تهدف إلى الوقوف على الشعرين العربي والصيني لوصف مظاهر الإيقاع فيهما وكشف أوجه التماثل والتخالف بينهما، وللإجابة عن هذه الأسئلة قمنا بتحديد البنية الإيقاعية في الشعر مستندين إلى الدراسات السابقة، وجعلنا المتنبي و”لي باي” ممثّلي الشعرين واصطفينا من ديوانيهما عدّة أزواج من العينات على أن تكون مختلفة البنية العروضية وممثّلة لصيغتها وكل زوج منها بالغرض نفسه، ووصفنا المظاهر الإيقاعية في هذه العينات وحلّلناها من مجالين: مجال علم العروض التقليدي، ومجال الفنون البلاغية. وقال الدكتور نبهان الحراصي عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية: “نبارك للطالبة لينغ لي وانغ حصولها على درجة الدكتوراه من قسم اللغة العربية وآدابها كأول سيدة صينية تحصل على هذه الدرجة من جامعة السلطان قابوس، إن استقطاب الطلبة الدوليين يأتي دائما ضمن سياق تعاون جامعة السلطان قابوس مع المؤسسات الأكاديمية والدبلوماسية، وتفعيل برامج التبادل الطلابي والالتحاق ببرامج الدراسات العليا يسمح بوضع مقارنات تتعلق بالأدب والثقافة كما هو في موضوع رسالة الطالبة لينغ التي تقارن إيقاع الشعر بين الشاعر العربي المعروف “المتنبي” والشاعر الصيني “لي باي”. هذه المقاربات تسهم كذلك في إيصال النص العربي للمتذوق الأجنبي بلغته الأصلية كون هذه الأطروحات تكون عرضة دائما للترجمة”. في نهاية المناقشة قررت اللجنة منح طالبة الدكتوراه لينغ لي وانغ درجة الدكتوراه في مجال تخصصها. الجدير بالذكر، ضمت لجنة المناقشة كلا من الدكتور حسني نصر “رئيسا” والدكتور محمد جمال صقر “مشرفا” والدكتور فضل يوسف ” ممتحنا داخليا” بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور سعد مصلوح “ممتحنا خارجيا” والأستاذ الدكتور تشي منغ فو “ممتحنا خارجيا”.