“مزون للألبان” توقع اتفاقية لإعادة تدوير المخلفات البلاستيكية والصلبة

تصل إلى 10 أطنان يوميا
عمان: وقعت شركة مزون للألبان اتفاقية لإعادة تدوير المخلفات الصلبة مع شركة الخدمة لإعادة تدوير ٩٠٪ من مخلفاتها البلاستيكية والصلبة . جاء توقيع الاتفاقية تزامنًا مع احتفال السلطنة بيوم البيئة العُماني” الذي يصادف ٨ يناير” من كل عام، تعبيرًا عن المشاركة في الجهود العالمية المبذولة للحفاظ على موارد البيئة وصونها والتأكيد على الخصوصية العمانية في التعامل مع البيئة. وقع الاتفاقية نيابة عن شركة مزون للألبان أحمد بن محمد الغافري الرئيس التنفيذي للدعم بالشركة، فيما وقعها عن شركة الخدمة لإعادة التدوير محمود بن عبدالله العامري الرئيس التنفيذي للشركة. أوضح العامري أن الاتفاقية هي الأولى من نوعها في السلطنة، حيث تمتلك الشركة مساحات مخصصة لفرز المخلفات بشتى أنواعها وإعادة تدويرها داخل مرافقها. وأشار إلى أن هذه الاتفاقية ستعمل على توسيع نطاق إعادة تدوير النفايات بالشركة لتشمل المزيد من أنواع وكميات المخلفات التي تذهب لأنشطة أخرى تشمل المزيد من أنواع وكميات المخلفات البلاستيكية والصلبة، كجزء من مسؤوليتنا الاجتماعية والتزامنا بكفاءة إدارة المخلفات الناتجة عن عملياتنا. وقال مازن بن هلال السعدي مدير الصحة والسلامة المهنية والبيئة بالشركة إن الكميات التي سيتم إعادة تدويرها وإعادة استخدامها تتراوح من 5 إلى 10 أطنان يوميا ، حيث تنقل المخلفات العضوية إلى محطة إنتاج الغاز الحيوي والمخلفات الصلبة سيتم إعادة تدويرها، وتقدر كمية البلاستيك التي سيتم إعادة تدويرها حوالي 250 طنًا وستزداد مع توسع العمليات، موضحًا أن هذه المبادرة ستحقق نقلة نوعية فيما يتعلق بالاستدامة وصون البيئة وضمن الحلول البيئية التي رسمتها مزون للألبان. وكانت شركة مزون للألبان في إطار حرصها على حماية البيئة قد عملت على تشجير موقعها في ولاية السنينة بمنطقة السلاحية بعدد 7 آلاف شجرة مختلفة، حيث جاءت خطوة تشجير الموقع بعد الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية في الموقع، وضمان عمل محطة مياه الصرف الصحي، وتجهيز أنظمة الري الحديثة، تتنوع الأشجار المزروعة ، منها مصدات للرياح وأشجار الزينة وبعضها أشجار فاكهة تتلاءم مع البيئة الصحراوية، كما أن هذه البرامج من خطط الاستدامة والتقليل من الانبعاثات والحلول الصديقة للبيئة. كما قامت الشركة بمنع استخدام البلاستيك في موقعها من خلال توزيع أكياس صديقة للبيئة بدءًا من شهر يوليو من العام الماضي، وتم استكمال المبادرة بتوزيع الأكياس الصديق للبيئة لأهالي السنينة كأول ولاية تحظر استخدام الأكياس البلاستيكية.