نزوى وصحم يرفعان شعار إيقاف نزيف النقاط

يرفعان نزوى وصحم شعار تضميد الجراح وإيقاف نزيف النقاط حينما يتواجهان في تمام الساعة السادسة من مساء الغد على أرضية مجمع نزوى الرياضي لحساب الأسبوع الرابع من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم. وكان كلا الفريقين قد تجرع مرارة الهزيمة في الأسبوع الثالث من منافسات الدوري حيث سقط نزوى أمام حامل اللقب ومتصدر جدول ترتيب المسابقة في الموسم الكروي الحالي نادي السيب بثلاثية نظيفة بينما مني صحم بهزيمة ثقيلة أمام المصنعة بلغت قوامها خمسة أهداف مقابل هدف متعرضا لهزة كارثية مدوية ومجلجلة على صعيد الأداء والنتائج السلبية في انتكاسة واضحة ومؤشر خطير ومخيف يثير زوبعة القلاقل والتكهنات حول مصير الفريق واتجاهه الغامض في منحى ومسلك المنافسة خلال الموسم الحالي حتى الآن . ويعاني الفريقين الأمرين هذا الموسم عقب مضي ٣ جولات من الدوري حيث يحتل نزوى المركز التاسع برصيد ٣ نقاط بينما يترنح صحم في عقر الترتيب محتلا المركز الأخير برصيد سالب ٦ من النقاط جامدا دون حراك حيث أنه لم يحرك ساكنا على الإطلاق وظل هو ذات الرصيد الذي يملكه منذ بداية الدوري مراوحا مكانه عقب توقيع عقوبة خصم ٦ نقاط عليه نظير فشله في اجتياز اختبار الرخصة المحلية والآسيوية. ويتطلع نزوى إلى استعادة نغمة الانتصارات والوصول إلى النقطة السادسة من بوابة صحم الجريح بهدف تحسين موقعه في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري والاقتراب من فرق الصدارة وتبدو أن مهمة الفريق في العودة إلى مربع الانتصارات واردة في ظل الظروف الفنية الصعبة التي يعيشها صحم المثقل بجراحات النكسات والاخفاقات. ويقود نزوى المدرب الوطني القدير عبدالعزيز الريامي الذي يعول على العامل الإيجابي لاستضافته الميدانية للقاء في مجمع نزوى الرياضي وساعيا إلى تعويض خروجه من مسابقة الكأس على يد مجيس بركلات الحظ الترجيحية الحاسمة في دور ال ٣٢ عقب التعادل في الوقتين الأصلي والاضافي ١ / ١ . ويخشى نزوى ركاكة خط دفاعه الذي استقبل ٤ أهداف في منافسات الدوري حتى الآن كثاني أضعف خط دفاع في الدوري على الإطلاق حتى الآن بعد صحم الذي استقبل ٩ أهداف في ٣ مباريات. ويعول الريامي على عدد من الخيارات المتوافرة لديه في قائمة الفريق على غرار مصطفى الرقيشي وسعيد الشريقي وأيوب السالمي وأحمد الجامودي وأحمد العدوي وأحمد الشبلي وهي عناصر يعول عليها نزوى كثيرا لإحداث الفارق في مباراة اليوم أمام صحم. من جانبه يسعى صحم إلى تحريك المياه الراكدة وإيقاف نزيف النقاط المتكرر الذي سقط في فخه خلال الجولات الثلاث الأولى في مسابقة الدوري متطلعا إلى تسجيل أول انتصار له في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب مضيفه نزوى والعودة إلى دياره غانما بالنقاط الثلاث التي قد تنذر لاحقا بتقدمه في مراكز سلم جدول الترتيب . ويقود صحم مدربه الوطني جمعه الخالدي الذي وضع نفسه في موقف لا يحسد عليه نظير خسارته في جميع المباريات الثلاث التي خاضها حتى الآن آخرها أمام المصنعة بخماسية مقابل هدف ساعيا إلى الخروج من هذا النفق المظلم الذي كلفه القبوع في قاع الترتيب برصيد سالب ٦ من النقاط. ويدخل صحم حسابات مواجهة اليوم منتشيا بمعنويات تأهله إلى دور ال ١٦ في مسابقة الكأس بعدما نجح في إقصاء المضيبي من دور ال ٣٢ بسيناريو بركلات الحظ الترجيحية. ويجد صحم نفسه أمام تحدي شائك يتمثل في ضرورة تحسين وترميم منظومته الدفاعية المتهالكة التي استقبلت ٩ أهداف في ٣ مباريات بواقع ٣ أهداف في كل مباراة وهو رقم كبير ينم عن ضعف خط دفاع الفريق وسوء تنظيمه الدفاعي في المباريات التي خاضها حتى الجولة الثالثة من الدوري . كما يعاني صحم من هاجس ضعف خط هجومه الذي اكتفى بتسجيل هدفين فقط خلال ٣ مباريات وكلها محاذير تستوجب الإحاطة بواقع إمكانيات الفريق الأزرق حاليا خاصة من الجوانب الفنية والبدنية لاسيما وأنه يعد الفريق الوحيد الذي خسر جميع مبارياته الثلاث في مسابقة الدوري حتى الآن. ويعول صحم في مباراة اليوم على عدد من مفاتيح اللعب البارزة لديه على غرار زكريا الشيدي وخلفان الرديني وعلي الهاشمي وشهاب المعمري ومحمد الغساني وأحمد البريكي.