السيب وصحار .. قمة على صفيح ساخن

قمة على صفيح ساخن تنذر بصراع ملتهب وحامي الوطيس تلك التي ستجمع حامل اللقب السيب بمضيفه صحار غداً في معقل الأخير بمجمع صحار الرياضي لحساب الأسبوع الرابع من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم. ويدخل السيب حسابات القمة بهدف تعزيز موقعه في صدارة جدول الترتيب حيث يملك في جعبته ٧ نقاط من ٣ مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن ويخطط هذا المساء للعودة الظافرة من صحار غانما بالنقاط الكاملة لمواجهة القمة المرتقبة بهدف الحفاظ على موقعه في ريادة سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري عبر ضمان تحقيق الانتصار ورفع غلته النقطية إلى ١٠ نقاط وذلك لن يتأتى إلا من خلال كسب نقاط موقعة اليوم في مهمة يمكن وصفها بالمعقدة والشائكة خارج القواعد. حامل اللقب بقيادة مدربه البرتغالي برونو يعي تماما أهمية حصد النقاط الكاملة في مواجهة القمة هذا المساء لذا أعد العدة جيدا للانقضاض على مضيفه واستعد من كافة النواحي الذهنية والنفسية والمعنوية والفنية والبدنية ومراده العودة إلى دياره بالنقاط الثلاث مهما كان الثمن. ويتسلح السيب بخط هجومه القوي الذي يعد ثاني أقوى خط هجوم في مسابقة الدوري هذا الموسم بعد ظفار حيث نجح في إحراز ٧ أهداف من مجمل ٣ مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن. ويراهن السيب على خط دفاعه القوي الذي يعتبر أقوى خط دفاع في مسابقة الدوري حتى الآن حيث استطاع الحفاظ على نظافة شباكه في ٣ مباريات متتالية مما يعكس تنظيمه الدفاعي القوي ويدل على جودة وفعالية جميع العناصر التي يمتلكها في الخط الخلفي دون استثناء. ويهدف السيب إلى الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم حيث لم يتكبد أي هزيمة في مسابقة الدوري عقب خوضه ٣ مباريات ذاق على إثرها شهد الانتصار في مباراتين وتعادل في مباراة وحيدة أمام ضيفه الاتحاد في الجولة الثانية ويسعى هذا المساء لتعزيز سجله الخالي من الهزائم للمباراة الرابعة على التوالي في مهمة لن تكون بالسهلة على الإطلاق وهو يطأ بأقدامه أرض مضيفه العنيد والصعب المراس نادي صحار في رحلة محفوفة بالمخاطر يدرك مدى صعوبتها وتهديدها عليه. من جهته يدخل صحار حسابات القمة طامحا إلى تعويض تعادله المخيب للآمال مع ضيفه الاتحاد بهدف لمثله في الجولة المنصرمة الأسبوع الفائت وهو التعادل الذي كلف الفريق إهدار نقطتين ثمينتين في سباق تحسين المراكز في سلم جدول الترتيب العام مكبدا إياه مرارة التراجع إلى المركز السادس برصيد ٤ نقاط. ويبحث صحار اليوم عن استعادة توازنه في المنافسة طامحا إلى اغتنام النقاط الكاملة في موقعة القمة المرتقبة أمام حامل اللقب مرتكزا على نقطة القوة المتمثلة في عامل ضيافته للقاء في عقر داره وأرضية ميدانه بمجمع صحار الرياضي الأمر الذي يمنحه دافعا معنويا قويا لاستثمار عامل الأرض والخروج بنتيجة إيجابية تعيده إلى جادة الصواب ومنحى المنافسة الذي يكفل له تصحيح مسلك ومسار العودة السريعة عبر بوابة حامل اللقب وهو أمر وارد الحدوث وليس مستبعدا على الإطلاق في ظل تقارب المستويات بين الفريقين وامتلاكهما لعناصر تحظى وتتمتع بجودة رفيعة ولا متناهية في الأداء.