سالم الوهيبي: نستقبل العام الجديد بطموحات كبيرة وبفضل تعاون الشركاء تجاوزنا عقبات كبيرة

رئيس اتحاد الكرة يدلي بتصريح لـ(عمان الرياضي)

لجوء الأندية للتحكيم محليًا ودوليًا نؤيده .. ونتطلع لتحقيق الأهداف الكبيرة

كتب – ياسر المنا

يستقبل مجلس إدارة اتحاد الكرة العماني العام الجديد بطموحات كبيرة ورغبة صادقة لمواجهة كافة التحديات وتجاوز العقبات لمواصلة جهوده الرامية للتطوير وتنفيذ استراتيجيته التي تستهدف لوضع الكرة العمانية في موقع يتناسب مع طموحات الجماهير وقدرات وإمكانات اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية وما تقدمه الدولة من دعم متواصل.

وأكد رئيس اتحاد الكرة سالم بن سعيد الوهيبي في تصريح له بمناسبة قدوم العام الجديد أنهم يأملون أن تمضي جهود التطوير بقوة وأن يستمروا في السعي الجاد والحثيث لبلوغ الأهداف الكبيرة المنشودة وأن يشهد العام الجديد النقلة التي ظل يعمل من أجلها كل الذين تولوا مسؤولية العمل في اتحاد الكرة العماني خلال السنوات الماضية القريبة والبعيدة وكان القاسم المشترك بين الجميع هو تحقيق الناجحات والإنجازات ووضع الأسس الفنية والإدارية التي تقود إلى تحيقها وفق الاستراتيجية المتفق عليها والتي شكلت برنامج دورة مجلس الإدارة الحالي.

من منافسات دوري عمانتل


وأشار إلى أنه بهذه المناسبة يحيي شركاء اتحاد الكرة من رعاة وأندية ومؤسسات وهيئات في الدولة ويحرصون في مجلس الإدارة على مواصلة هذه الشراكة الإيجابية وتطورها حتى تتبلور في التعاون والتضامن الذي يمثل مفتاحًا لتجويد العمل والوصول إلى الأهداف في وقت وجيز.
وقال الوهيبي: إن التعاون بين الاتحاد وأنديته والشركاء كان له دور كبير في تخطي تعقيدات العام الماضي وما شهده من تعطيل للنشاط وفرض إجراءات صعبة لضمان عودة آمنة للمسابقات من جديد بداية من تكملة الموسم الماضي ومن ثم فتح صفحة الموسم الجديد الذي انطلق بعون الله بصورة طيبة ويمضي حتى الآن في حالة من الاستقرار والتنافس القوي والجاد بين أندية دوري وعمانتل وأندية دوري الدرجة الأولى.
وتحدث رئيس اتحاد الكرة العماني عن أن كرة القدم نشاط لا يخلو من الخلاف حول وجهات النظر بشأن القوانين أو اللوائح مثلما هو يحدث حول طرق اللعب وخطط الأجهزة الفنية وجميعها تساهم في إثراء اللعبة وتطورها الفني أو القانوني لذلك لا نشعر بأي انزعاج من تداعيات الرخصة ومساعي بعض الأندية للدفاع عن حقها باستخدام حقها المكفول باللوائح القانونية المحلية أو الدولية وعلى العكس نشجع مثل هذه الخطوات لأنها تقدم لنا الأحكام الناتجة بشأنها سوابق تساعد في التعاطي بوضوح مع قضايا مماثلة في المستقبل.
وكما هو معروف فإن مجلس إدارة اتحاد الكرة واجه في الشهور الماضية تعقيدات صعبة بعد تعليق النشاط منذ مارس العام الماضي نتيجة انتشار فيروس كرورنا والتزاما بقرار اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات الجائحة وقوبلت مساعي الاتحاد لتكملة الموسم ببعض التحفظات ولكنه أصر على أن يكمل ما تبقى من مباريات معدودة في دوري عمانتل ودوري الأولى وبطولة كأس السلطان ونجح في ذلك واستمرت التحفظات أيضا على نظام وبداية الموسم الكروي الجديد ولكن من خلال اللقاءات الثنائية بين رئيس الاتحاد والأندية تم تجاوز تباين وجهات النظر والتوصل لصيغة توافقية لينطلق الدوري في ديسمبر من العام الماضي.
وشكلت أزمة تراخيص الأندية وعدم حصول أندية كبيرة على الرخصة جدلا كبيرا في الأيام الماضية ولا يزال مستمرا في ظل مساعي أندية ظفار والنهضة وصحم التي تعرضت لعقوبة خصم 6 نقاط من رصيدها لاستئناف القرار على مستوى لجنة التحكيم الرياضي المحلية والدولية في لوزان.