الرئيس الإيراني يأمل وصول لقاح مضاد لكورونا خلال أسابيع

طهران – (د ب أ)- أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أمله في أن يتم شراء ووصول لقاح مضاد لكورونا إلى البلاد خلال أسابيع، موضحا أن أولوية التلقيح ستكون للكوادر الطبية والصحية وكبار السن. جاء التصريح بعد اجتماع للجنة التنسيق الاقتصادي التابعة للحكومة. وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) أن وزارة الصحة والبنك المركزي قدما تقارير للحكومة عن نشاطاتهما في توفير لقاح مضاد لكورونا من مناشئ مختلفة خارج البلاد. وكان محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي أعلن الشهر الماضي تخصيص 200 مليون يورو (244 مليون دولار) لاستيراد لقاحات مضادة لفيروس كورونا. وبسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، فإن استيراد اللقاحات ليس مضمونا بعد. وبعد انسحابها أحادي الجانب من الاتفاق النووي للجمهورية الإسلامية عام 2018، فرضت الحكومة الأمريكية عقوبات مشددة على إيران، ما أثر أيضا على العلاقات المصرفية الدولية للبلاد. ونظرا لأن البنوك الدولية اضطرت إلى وقف تعاونها مع إيران بسبب العقوبات، فإنه لا يمكن للجمهورية الإسلامية الايرانية بحكم الأمر الواقع شراء أو بيع أي شيء من خلال الأنظمة المصرفية الأجنبية. وعلى صعيد آخر، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية الأحد تسجيل 102 حالة وفاة و 5960 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وذكرت الوزارة أن إجمالي عدد إصابات كورونا في البلاد ارتفع بذلك إلى نحو مليون و 243ألف حالة. وصرحت المتحدثة باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيرانية، سيما سادات لاري، بأن إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 55 ألفا و 540 حالة. وأشارت إلى أن 4953 من المصابين في وضع صحي حرج، فيما تجاوز عدد المتعافين المليون و13 ألف حالة، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا). ووفقا للبيانات التي تجمعها جامعة جونز هوبكنز، فإن إيران تأتي في المرتبة الـ 15 عالميا من حيث إجمالي عدد الإصابات المسجلة بكورونا. وبدأت الإحصاءات اليومية لوفيات وإصابات كورونا في إيران في التراجع نسبيا خلال الأسابيع القليلة الماضية مع قيام الحكومة الإيرانية بفرض تدابير واسعة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في البلاد.