خالد العلوي يجمع نصوصه الشعرية الشعبية بين دفتي “رهان الملح”

أصدر الدكتور خالد بن علي العلوي ديوانه الشعري الجديد بعنوان “رهان الملح” تضمن أكثر من عشرين نصا من الشعر الشعبي، بلغته الصافية التي لا تعمد إلى العامي، ولكنها تنساب بروح اللغة المقاربة للفصيح في أغلب مفرداتها.
يقدم العلوي إهداء كتابه “إلى روح أعز الرجال وأنقاهم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – بنص قصير:
يا سيدي وصيتنا نحبها عمان
وعمان وصّتنا مدى العمر نبكيك
وصيتنا نبقى حبايب وأخوان
هذي تعاليمك وهذي مباديك
والله فراقك مر ويشيب أبدان
تجهش بنا العبرة إذا مر طاريك

.
.
كما يكتب نصا بعنوان العهد السعيد:
على العهد يا مولاي نبقى نحب عمان
وفي طوع أمرك سيدي نفتدي هالأرض
ربينا نحب عمان ونقّدر السلطان
وفي أعناقنا لين المنية وصية وفرض
عزوم الشعب خلفك نباري بها الأزمان
نجدد مسيرتنا نكمل بعضنا بعض
عمان العظيمة لها تاريخ مجد وشان
شموخ الزمن في أرضها بالوفاء مكتض
نعم سيدي هيثم معك نكمل البنيان
نعاهدك نفدي عمان بقلوبنا والنبض
بحكمتك يا مولاي تبقى عمان عمان
شموخ الحضارة عانق أفلاكها والأرض
.
.

ويختار نص زحام الذاكرة ليفتتح به نصوص الإصدار:
ضاع وجهك في زحام الذاكرة وما به سواك
تسكن ضلوعي حنين وتعمي عيوني قهر
مر مدري ما عرفني ـ ما عرفته ـ بلا حراك
بارد الليلة شعورك! أو شعوري يحتضر!
ألثم أنفاسك غريب وتمطر أحداقي سَماك
والمدى شارع يمر بخطوتي عشق وسفر
.
.
وتتوزع بقية نصوص الديوان عبر تجليات شعرية في موضوعات عدة، كما ينوّع بين في الشكل بين العمودي والتفعيلة، وفي الغلاف الأخير يقتطف بضعة أسطر لتقدم نبذتها عن الديوان ككل:
وتدري وش الأشعار؟
حروف تشبهنا
وإحساس يستوطن
غلاف/ رف / جدار!
وتدري وش الأسماء؟
لا ماتوا الأحياء
وتظل أساميهم
تعطّر الأجواء!
يذكر أن الشاعر د. خالد العلوي أصدر سابقا أربعة دواوين شعرية هي مسافة ظل، ونبع لآخر الرحلة، وجداول الروح، وقناديل الأرصفة، ويأتي ديوانه الجديد “رهان الملح” عن دار لبان للنشر.