رونالدو ونيمار وصلاح وهازار أبرز ضحايا في قائمة اللاعبين

اصطاد فايروس كورونا لاعبون ومدربون وحتى رؤساء أندية وتعرضوا للإصابة قبل واثناء عودة النشاط الكروي والحياة في العالم أجمع، ورغم تعافي الجميع تقريبا الا ان خطر فيروس كورونا لا يزال محدقاً ومستمراً. وبلغ عدد الاصابات في العالم رقما قياسا وكذلك الوفيات وكان التأثير كبيرا في اللعبة الشعبية الأولى في العالم كرة القدم، وتسبب شبح كورونا في إيقاف العديد من المباريات وإقامة بعضها بدون جماهير. ولكن المشكلة الكبرى كانت في إصابة الأشخاص بهذا الفيروس، والذي يؤدي إلى وفاة بعضهم بشكل سريع. وتقدم النجمان كرستيانو رونالدو قائد منتخب البرتغال ولاعب يوفنتوس والبرازيلي نيمار قائمة مشاهير اللاعبين الذين تعرضوا للإصابة بالفايروس. وعلى المستوى العربي أعلن الاتحاد الإفريقي عن أن المسحة التي أقيمت لفريقي الأهلي والزمالك قبل نهائي دوري أبطال إفريقيا المقرر بينهما قد أسفرت عن وجود 6 إصابات لكورونا بالفريقين بالتساوي.
ثلاثي الزمالك
المصاب هم عبد الله جمعة ويوسف أوباما ومحمود حمدي الونش، أما ثلاثي الأهلي فهم أليو ديانج ووليد سليمان وصالح جمعة. وأعلن نادي الإنتر الإيطالي إصابة مدافعه أليكساندر كولاروف بفيروس كورونا، وأكد الاتحاد الأوروجوياني لكرة القدم إصابة لويس سواريز بفيروس كورونا أثناء مشاركته مع منتخب بلاده في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم. وتعرض الثنائي المصري محمد صلاح نجم ليفربول ومحمد النني لاعب وسط المنتخب المصري وأرسنال الإنجليزي، بفيروس كورونا. وتعرض الظهير الأيمن لنادي توتنهام للإصابة بفيروس كورونا، وذلك خلال تواجده مع منتخب جمهورية إيرلندا، وجاء ذلك بعد إجراء الفحص عليه قبل مباراة بلغاريا في الجولة السادسة والأخيرة من دور مجموعات دوري أمم أوروبا 2020-21. وكما اصيب ثنائي نادي ريال مدريد الإسباني، إيدين هازارد وكاسيميرو بفيروس كورونا بعد الفحوصات التي أجراها النادي على لاعبيه قبل اللعب ضد فالنسيا.
وانضم جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، إلى قائمة الرياضيين المصابين بفيروس كورونا وفقًا للإعلان الذي صدر وقت اصابته من فيفا. وتعرض اسطورة الكرة البرازيلية رونالدينيو، للإصابة بفيروس كورونا، لينضم إلى قائمة طويلة من الرياضيين الذين تعرضوا لهذا الوباء العالمي. من جانب أخر يرى مراقبون ووكلاء لاعبون ان تأثيرات فيروس كورونا ستمتد الى قيمة صفقات التعاقد مع نجوم الكرة في الاندية الكبيرة وكذلك على صعيد قيد وتسجيل اللاعبين في جميع العالم وهو ما يرجح فكرة تناقص كبير سيحدث في القيمة التسويقية للاعبين وذلك نتيجة الاضرار التي اصابت الملف المالي في جميع الاندية الكبيرة او الصغيرة وهو ما يجعلها غير قادرة على ان تمضي على ذات نسق التعاقدات السابقة ودفع الاموال الطائلة بحثا عن المواهب واللاعبين الذين يصنعون الفارق.
وعلى سبيل المثال قال إد ودوارد الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد إن الأندية لن تنفق “مئات الملايين” على التعاقد مع لاعبين جدد فترة الانتقالات لأنها ستكون واعية للتأثير المالي لتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وأشار ودوارد إلى أن السوق سيشهد أوقاتا صعبة، وربما لن تتصرف الأندية “بالطريقة المعتادة” بما في ذلك يونايتد عندما تبحث عن ضم لاعبين جدد. وقال أيضا بمنتدى لجماهير يونايتد “نحن بحاجة لمعرفة تأثير ذلك على الصناعة بأكملها، بما في ذلك مواعيد الانتقالات والصورة المالية الأشمل، قبل أن نفكر في العودة للمسار الطبيعي”. وأضاف “على هذا الأساس، أشعر بأن التكهنات حول انتقالات لاعبين بمئات الملايين هذا الصيف يبدو أنها تتجاهل الواقع الذي يواجه الرياضة”. وكان يان فرتونخن مدافع توتنهام هوتسبير قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن اللاعبين الذين تنتهي عقودهم سيكونون مطلوبين أكثر من غيرهم خلال فترة الانتقالات، مع سعي الأندية للتعافي من الأزمة المالية.