ظفار والنهضة وصحم يلجؤون للتحكيم الرياضي بعد رفض استئناف خصم النقاط!

كتب – ياسر المنا

أكد الأمين العام لاتحاد كرة القدم سعيد بن عثمان البلوشي أن أندية ظفار والنهضة وصحم تسلمت نسخة من قرار لجنة الاستئنافات ردا على استئنافها قرار لجنة الانضباط بخصم ستة نقاط من كل فريق لعدم حصولها على الرخصة المحلية وفق أحكام ومعايير اللائحة المحلية المستمدة من لائحة الاتحاد الآسيوي. وأشار إلى أن الفرصة لا تزال متاحة امام الأندية الثلاثة لمواصلة سعيها القانوني وهذا حقها، ومشيرا إلى أن مجلس إدارة اتحاد الكرة يرحب بأي خطوة تتخذها الأندية في الجوانب القانونية لان هذه المساعي تساعد كثيرا في نشر الثقافة القانونية وتدعم النقاش والجدل الموضوعي الذي من شأنه أن يحقق الكثير من الفوائد والمكاسب للتعامل مع مثل هذه الحالات في المستقبل.

وعلم “عمان الرياضي” ان الأندية الثلاثة في طريقها إلى أن تدفع بتظلم إلى لجنة التحكيم الرياضي العمانية للفصل في القضية المثيرة والتي لا تزال تشغل الرياضيين وتجد الكثير من التناول وفق وجهات نظر متباينة. وجاء حكم لجنة الانضباط على أندية ظفار والنهضة وصحم بخصم ٦ نقاط بناء على لائحة تراخيص الأندية العمانية” التي تعتبر وثيقة العمل الأساسية للبت في طلبات الأندية للحصول على الرخصة، وتحتوي على الحد الأدنى من متطلبات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المرخص له استيفاء الحد الأدنى من المتطلبات حتى يتم تصنيفه كناد يؤدي دوره كاملا تجاه كرة قدم “ممتازة” في دوري المحترفين العماني وبطولات الاتحاد الآسيوي.

ودخلت لائحة ترخيص الأندية العمانية حيز التنفيذ بموجب اعتمادها من قبل مجلس إدارة اتحاد كرة القدم وتم الترويج لها قبل 5 مواسم تقريبا على ان يكون الهدف الرئيسي من تطبيق هذه اللائحة هو المشاركة في مسابقات الأندية التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

الجدير بالذكر بأنه تم إدراج نظام الرخصة المحلية لأول مرة لموسم 2018/2019 تماشياً مع الخطة الاستراتيجية لرابطة المحترفين باتحاد الكرة من خلال دعم وتطوير كرة القدم وبناءً على توصية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتطبيق نظام تراخيص محلي يتواكب مع متطلبات واحتياجات الدوري المحلي لكل اتحاد وطني.

ولكن تم التأجيل أكثر من مرة وجاء انتشار فايروس كورونا ليزيد من التأجيل ويمنح الأندية مهلة جديدة، وتنقسم المعايير التي يجب على مقدم طلب الترخيص الالتزام بها حتى يتمكن من الحصول على الترخيص إلى ست فئات: هي الرياضية والبنية التحتية والموظفين والإدارة والقانونية والمالية والتسويق والترويج. والهدف الأساسي الذي ينشده الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ومن قبله الفيفا هو الحفاظ على موثوقية ونزاهة مسابقات الأندية على المستوى المحلي والقاري والسماح بإجراء مقارنة مرجعية لمقدم طلب الترخيص من حيث المعايير المالية والرياضية والقانونية ومعايير الإدارة والعاملين ومعايير البنية التحتية على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكذلك العمل على تحسين وتطوير معايير كرة القدم في السلطنة بشكل مستمر بالإضافة إلى الاستمرار في إعطاء الأولوية إلى تدريب ورعاية الناشئين لدى جميع مقدمي طلب الترخيص. ومن ضمن الاهداف ايضا تحسين مستوى الإدارة والتنظيم لمقدمي طلب الترخيص، وتنمية القدرة المالية والاقتصادية لمقدمي طلب الترخيص ورفع مستوى موثوقيتها وشفافيتها مع توجيه الاهتمام اللازم لحماية الدائنين وتحسين البنية التحتية الرياضية لمقدمي طلب الترخيص لتوفير إستادات آمنة ومجهزة بشكل جيد لكل من الجمهور ووسائل الإعلام وضمان استمرار المسابقات الدولية لموسم واحد. ومراقبة اللعب المالي النظيف في المسابقات. تجدر الاشارة إلى أن الملف المالي كان هو العقبة الحقيقية التي أدت إلى عدم حصول الأندية الـ 6 المشاركة في دوري عمانتل على الرخصة حسب الوضع الراهن.