5 مباريات في الأسبوع الثالث للدرجة الأولى .. اليوم

كتب – حمد الريامي –

يدخل دوري الدرجة الأولى لكرة القدم اليوم الأسبوع الثالث من خلال إقامة 5 مباريات في مرحلة الذهاب من الدور الأول؛ حيث سيلتقي أهلي سداب بملعبه مع صلالة الساعة 45 : 4 مساء وفي نفس الوقت سمائل يستقبل بوشر في المجموعة الأولى ليكون مرباط في الاستراحة وفي المجموعة الثالثة المضيبي يستضيف عبري الساعة 3:45 مساء وفي نفس الوقت سيكون الخابورة في ضيافة مجيس كما يلتقي الشباب بملعبه مع البشائر الساعة 4:50 مساء، على أن تلعب مباريات المجموعة الثانية يوم غدٍ من خلال لقاء صور مع الاتفاق ومصيرة مع جعلان والعروبة مع الطليعة.
وكانت نتائج مباريات الأسبوع الماضي انتهت في المجموعة الأولى على فوز بوشر على مرباط 1/صفر وتعادل أهلي سداب وسمائل سلبيا وفي المجموعة الثانية فوز العروبة على مصيرة 1/صفر والاتفاق على جعلان بنفس النتيجة وتعادل صور والطليعة سلبيا وفي المجموعة الثالثة فوز عبري على الشباب 1/صفر وتعادل مجيس والمضيبي 1/1 والخابورة والبشائر سلبيا.
ويتصدر بوشر المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط وسمائل 4 نقاط وأهلي سداب نقطة واحدة ولاشيء لصلالة ومرباط وفي المجموعة الثانية يتقاسم العروبة والاتفاق الرصيد نفسه بـ 6 نقاط وجعلان 3 نقاط والطليعة وصور نقطة واحدة ولاشيء لمصيرة، وفي المجموعة الثانية ينفرد عبري بالصدارة برصيد 6 نقاط ومجيس 4 نقاط والشباب 3 نقاط وكل من المضيبي والخابورة والبشائر بنقطة واحدة.

أهلي سداب – صلالة

يسعى أهلي سداب وصلالة إلى تحقيق الفوز الأول لهما في الدوري من خلال مساعي الفريقين لتقديم مستوى أفضل وضمان الحصول على النقاط الثلاث للتقدم إلى الأمام خاصة أن أهلي سداب صاحب الأرض تجربته الأولى انتهت بالتعادل السلبي مع سمائل والتي كشفت الملامح الأولى لمستوى الفريق الذي كان جيدا نوعا ما إلا أنه تنقصه اللمسة الأخيرة من خلال إيجاد القناص الذي يعرف الطريق جيدا نحو المرمى لذلك تم تصحيح مجموعة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون خلال الأيام الماضية والتي سيتم تصحيحها بشكل جيد في هذه المباراة، لأن فقدان نقاط جديدة من الفريق سيصعب مهمته. في المقابل فإن صلالة الذي تلقى الخسارة من بوشر صفر /1 قدم مستوى جيدا إلا أن سوء الحظ مع الأخطاء التي وقع فيها المدافعون كلفته تلك الخسارة، فيأمل أن يظهر في هذه المباراة بشكل مختلف ويحقق الانتصار الأول ليعود إلى محافظة ظفار ولديه أهم 3 نقاط.

سمائل – بوشر

المواجهة المرتقبة بين سمائل وبوشر ليست بالسهلة في الحسابات الكبيرة على صدارة المجموعة التي يتزعمها بوشر برصيد 6 نقاط من خلال انتصارين على مرباط وصلالة بنتيجة متشابهة 1/صفر لذلك يأمل في المحافظة على هذا المستوى دون التراخي، أو فقدان أي نقطة وهو مؤهل لذلك نظرا للمستوى الجيد الذي قدمه حتى الآن. لكنه سيلاقي فريقا ليس بالسهل خاصة وأن سمائل يلعب على أرضه وهذا يعني بأن الصفوف مكتملة مع وجود حماس اللاعبين للوصول إلى النقطة السابعة بعد الفوز الكبير على مرباط 4/صفر والتعادل مع أهلي سداب سلبيا حيث يرى بأن هذا التعادل أشبه بالخسارة نظرا للطموحات التي يبني عليها آماله الكبيرة لضمان الوصول للمرحلة النهائية لذلك سيلعب بأسلوب مختلف يمكنه من تحقيق الفوز وضمان صدارة المجموعة.

المضيبي – عبري

لقاء ليس بالسهل بين المضيبي وعبري خاصة أن المضيبي الذي يلعب في أرضه يأمل أن يحقق الفوز الأول بعد الخسارة من الشباب 1/2 والتعادل مع مجيس 1/1 لذلك يسعى للوصول للنقطة الرابعة لأجل تحسين مركزه بالمجموعة قبل نهاية مرحلة الذهاب من الدور الأول وهذا يعني بأنه مطالب بمضاعفة الجهد وتحصين خط الدفاع بشكل جيد باعتبار الضيف عبري سيكون ثقيلا والذي سبق وأن حقق انتصارين متتاليين على الشباب 1/صفر وعلى الخابورة 2/ 1 مما أهله للتواجد في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط وهو يطمع اليوم بالانفراد بهذه المجموعة والوصول للنقطة التاسعة ليكون في القمة دون منازع وهو يمتلك الكثير من الخيارات في خطي الهجوم والدفاع وهذا يمنحه فرصة تحقيق الفوز.

مجيس – الخابورة

مواجهة مجيس والخابورة تعيد كل الحسابات الكبيرة للفريقين من خلال أهمية هذه المباراة التي تكون مثيرة في كل شيء ولعل مجيس الذي يلعب في أرضه يأمل أن يخطف نقاط المباراة والوصول للنقطة السابعة بعد التعادل مع المضيبي 1/1 والفوز على البشائر بهدف نضيف لذلك لا يمكنه التفريط في أي نقطة للتنافس على صدارة المجموعة التي تضم مجموعة من الفرق لا يستهان بها، لذلك فالمهمة ليست سهلة لأن الخابورة يسعى إلى أن يتذوق طعم الفوز الأول في الدوري بعد التعادل السلبي مع البشائر والخسارة من عبري 1/ 2 لذلك الخسارة في هذه المباراة تعني التراجع للمركز الأخير والنقطة الواحدة لا تشفع للفريق في هذه المرحلة التي ستتبقى منها مباراتان مع المنافسة الكبيرة على المراكز المتقدمة.

الشباب – البشائر

لقاء الشباب والبشائر لا يستهان به من خلال أهميته نحو كسب النقاط الثلاث التي تمنح الفريقين حق المنافسة على المراكز المتقدمة في المجموعة ويأمل الشباب الوصول للنقطة السادسة بعد فوزه الأخير على المضيبي 2/ 1 ليعطي اللاعبين الثقة الكبيرة نحو تكرار مشهد الموسم الماضي في المنافسة على بطاقات الصعود لدوري عمانتل وهذا ما يعزز مكانة الفريق في الدوري. أما البشائر الذي يتطلع إلى تحقيق الفوز الأول بالدوري بعد الخسارة من مجيس صفر /1 والتعادل مع الخابورة سلبيا يأمل أن يكون اللاعبون استفادوا من درس تينِك المباراتين سواء كان ذلك للمهاجمين أو المدافعين لأن المباراة لا تحتمل الخسارة ولا التعادل ليضع الفريق مكانه في المقدمة إذا ما أراد المنافسة على بطاقات التأهل للمرحلة النهائية