الحكومة اليمنية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية وهادي يشدد على توحيد الصف تجاه المستقبل

سقوط صاروخ باليستي قرب الحدود مع السعودية  –

صنعاء – (د ب أ – الأناضول): أدت الحكومة اليمنية الجديدة، أمس، اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض. وقالت وكالة الأنباء الرسمية»سبأ» ، إن رئيس ووزراء الحكومة اليمنية الجديدة المكونة من 24 وزيرا أدوا اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي في الرياض. وقال مختار الرحبي، مستشار وزير الإعلام في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي»تويتر» : »إن تأدية اليمين الدستورية في الرياض إخلال واضح لاتفاق الرياض الذي ينص على أن تكون اليمين الدستورية في العاصمة المؤقتة عدن، جنوب البلاد».
وجاء أداء اليمين الدستورية بعد 9 أيام من صدور قرار جمهوري بتشكيل الحكومة تنفيذا لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية سعودية.
وخلال الأيام الماضية كانت هناك مطالبات شعبية واسعة بضرورة إجراء اليمين الدستورية في عدن وعمل الحكومة من هناك.
وأكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي أمس أن أهم أولويات الحكومة الجديدة التي ستعمل عليها في المقام الأول هي مواجهة التحديات الاقتصادية ووقف تدهور الحالة الاقتصادية ودعم العملة الوطنية وبناء وتعزيز إيرادات الدولة ومؤسساتها المختلفة. جاء ذلك خلال اجتماع عقده مع الحكومة بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني عقب أداء اليمين الدستورية لأعضاء الحكومة الجديدة. وشدد هادي على أهمية أن تتحرك الحكومة كفريق واحد وبرنامج واحد وهدف واحد يمثل طموحات الشعب ويؤسس لمرحلة جديدة تلغي كل آثار الماضي للتحرك باتجاه المستقبل.
وقال هادي حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، :»صحيح أنكم قادمون من أحزاب وتكتلات ومناطق جغرافية مختلفة، لكن همكم الوطن والمواطن أولا وأخيرا، فالوطن فوق الأحزاب وفوق الكل، ونحن في مرحلة جديدة ونعول عليكم لتعملوا كفريق واحد». وأضاف «وهذه حكومة معظم أعضائها وجوه شابة، وعليكم الابتعاد عن أي مناكفات أو صراع، ويجب الحفاظ على مظاهر الدولة، وسمعة الدولة وهيبة الدولة ورمزية الدولة، ولا أريد أن أسمع عن أي وزير في هذه المرحلة أن يصدر تصريحا يضر بسمعة الدولة «.
وأضاف:» نريد عدن عاصمة للجميع، نريد مؤسسات تبنى، نريد اقتصادا يتعافى، نريد أمنا يستتب، نريد مواجهة للانقلاب، ونريد خدمات للناس، وهذا باختصار ما ينتظركم، ومن أثبت جدارته في إدارة الوزارة فأهلاً وسهلاً به وسيكون محل احترام الشعب والقيادة، ومن أساء فيها سيتم محاسبته وتغييره».
ميدانيا أعلن التحالف العربي، أمس سقوط صاروخ باليستي أطلقته جماعة «أنصار الله»، باتجاه محافظة الجوف شمال اليمن، قرب الحدود مع السعودية.
جاء ذلك في تصريحات للمتحدث باسم قوات التحالف، تركي المالكي، نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).
وقال المالكي: «مليشيا أنصار الله أطلقت صباح أمس، صاروخا باليستيا من محافظة عمران (شمال)».
وأضاف أن الصاروخ «سقط داخل الأراضي اليمنية شرق منطقة اليتمة بمحافظة الجوف (محاذية للحدود السعودية)».
وأشار المالكي إلى استمرار «المليشيا بانتهاكها للقانون الدولي الإنساني، بإطلاق الصواريخ البالستية وسقوطها عشوائيا على المدنيين، والتجمعات السكانية».
وشدد على أن قيادة قوات التحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة «لتحييد وتدمير هذه القدرات النوعية لحماية المدنيين بالداخل اليمني، وحماية الأمن الإقليمي والدولي».
ولم يصدر أي بيان عن الجماعة حول تصريحات المالكي، لغاية 11:55 (ت.غ)، غير أنها عادة ما تعلن إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مسيرة على مناطق سعودية، خلف بعضها خسائر بشرية ومادية.
وتقول الجماعة إن هذه الهجمات تأتي ردا على غارات التحالف المستمرة ضدها في مناطق متفرقة من اليمن.
ويعاني اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي «أنصار الله»، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.