3 مواجهات تجسد لغة المنافسة في افتتاح الأسبوع الثالث لدوري عمانتل .. اليوم

كتب – فيصل السعيدي –

تفتتح مساء اليوم مباريات الأسبوع الثالث من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ بإجراء ٣ مواجهات حامية الوطيس من شأنها أن تكشف عن حدة الصراع المبكر على احتلال مراكز متقدمة بجدول الترتيب العام لمسابقة الدوري، والبداية ستكون مع مواجهة ظفار والرستاق في معقل الأخير بمجمع الرستاق الرياضي في تمام الساعة السادسة مساء تعقبها مباراة السيب المتصدر وحامل اللقب مع نزوى الصاعد على أرضية استاد السيب الرياضي في الساعة الثامنة والربع وفي التوقيت ذاته يحتضن مجمع صحار الرياضي المواجهة المرتقبة بين صحم متذيل جدول الترتيب وضيفه المصنعة ثامن الترتيب. وتستكمل مباريات الأسبوع الثالث غدا الاثنين بإقامة ٤ مواجهات حيث يلتقي صحار مع ضيفه الاتحاد على أرضية مجمع صحار الرياضي في تمام الساعة السادسة مساء وهو ذات التوقيت الذي سيشهد مواجهة بهلا والنصر على أرضية مجمع نزوى الرياضي وتختتم مباريات الجولة بلقاء السويق مع النهضة على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في الساعة الثامنة والربع وفي التوقيت نفسه يستضيف مسقط نادي عمان على أرضية استاد السيب الرياضي. وستقوم القناة الرياضية بنقل مباراتين مساء اليوم حيث ستنقل أحداث مواجهة الرستاق وظفار بصوت المعلق محمد الريامي، كما ستقوم بنقل أحداث مواجهة السيب ونزوى بصوت المعلق راشد الشيذاني.

المصنعة يتطلع لتعميق جراح صحم –
يتطلع المصنعة إلى تعميق جراح صحم حينما يتواجه الفريقان مساء اليوم على أرضية مجمع صحار الرياضي لحساب الجولة الثالثة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ ويحتل المصنعة المركز الثامن في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد ٣ نقاط مستفيدا من فوزه الملفت في الجولة الماضية على حساب نزوى بهدف نظيف بينما يقبع صحم في ذيل جدول ترتيب المسابقة برصيد سالب ٦ من النقاط عقب فشله في تحقيق أي انتصار يذكر خلال أول جولتين من الموسم الجاري.
ويدخل المصنعة بقيادة مدربه التونسي عبدالحليم الوريمي لقاء اليوم بنوايا ودوافع تحقيق فوزه الثاني على التوالي في مسابقة الدوري هذا الموسم متسلحا بنشوة معنويات الفوز الأخير الذي حققه على حساب نزوى والذي أسهم في مده وإلهامه بجسور أكبر من الثقة متطلعا إلى تحقيق المزيد من الانتصارات في الموسم الجاري بهدف تأمين وضعية الفريق في مراكز سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري.
وفي حال نجح المصنعة في العودة إلى دياره اليوم غانما بالنقاط الثلاث، فإنه سيدخل طرفا قويا على صراع الصدارة وسيعلن نفسه مزاحما لفرق الصدارة السيب والنصر والسويق وهو ما تخطط له كتيبة الوريمي. ويعيب المصنعة خط هجومه الضعيف الذي أحرز هدفا وحيدا في المسابقة حتى الآن بينما استقبلت شباكه ٤ أهداف كأضعف خط دفاع في الدوري حتى الآن مناصفة مع أندية صحم والاتحاد وبهلا.
ويعول المصنعة في مباراة اليوم على عدد من لاعبيه المميزين أمثال إسماعيل كواكو وناجي السعدي وأحمد العويسي.
من جانبه يدخل صحم حسابات مواجهة اليوم وعينه على تحقيق انتصاره الأول في مسابقة الدوري وإيقاف نزيف النقاط الذي تعرض له في أول مباراتين والذي راح ضحيته بقبوعه في قاع الترتيب وتحديدا في المركز الأخير برصيد سالب ٦ من النقاط عقب هزيمته في الأسبوع الأول للدوري أمام النصر بهدفين مقابل هدف قبل أن يسقط في الأسبوع الثاني أمام النهضة بهدفين دون رد وباتت دوامة النتائج السلبية تحاصر الفريق الأزرق الباحث عن مخرج ينجيه من تلك النتائج عبر بوابة ضيفه المصنعة اليوم.
صحم بقيادة مدربه جمعة الخالدي يبحث عن أول ٣ نقاط له في الدوري هذا الموسم على حساب الفريق الصاعد المصنعة وهو احتمال قائم بذاته إذا ما آمنت عناصر الفريق الأزرق بقدراتها وإمكانياتها العالية واستعادت ثقتها المفقودة في نفسها.
ولكن يتوجب على صحم أن يحل الكثير من المشاكل التي يعاني منها هذا الموسم أبرزها خط دفاعه الذي استقبل ٤ أهداف من أول مباراتين وهي خطوة تصحيحية لا بد منها إذا ما أراد العودة للمنافسة هذا الموسم وكذلك ينبغي عليه أن يزيد ويقوي شراسة خط هجومه الذي اكتفى بتسجيل هدف يتيم في أول مباراتين.
ويعول جمعة الخالدي في مباراة اليوم على أبرز مفاتيح لعب الفريق، وأهمهم محمد الغساني ومهند المعمري، طامحا إلى تحقيق انتصاره الأول في مسابقة الدوري هذا الموسم.

ظفار يسعى لمضاعفة محنة الرستاق –

يبحث ظفار وصيف النسخة الماضية عن تحقيق فوزه الثالث على التوالي في مسابقة الدوري هذا الموسم عندما يحل ضيفا ثقيلا على الرستاق الجريح على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في تمام الساعة السادسة مساء اليوم لحساب الأسبوع الثالث من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الحالي ٢٠٢٠ / ٢٠٢١.
ويحتل ظفار بقيادة مدربه الوطني رشيد جابر اليافعي المركز الثاني عشر في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد خال من النقاط رغم حصده العلامة الكاملة في أول مباراتين وذلك نظرا لتفعيل العقوبة على النادي نظير عدم نجاحه في الحصول على الرخصة الآسيوية واستيفاء معاييرها إلا أن ذلك لم يثبط من عزائم الفريق الباحث عن تحقيق انتصاره الثالث على التوالي في المسابقة مساء اليوم بغية تحريك المؤشر النقطي والوصول إلى النقطة الثالثة التي من شأنها أن تسهم في تحسين وضعية الفريق في سلم جدول الترتيب وتصعد به إلى مركز أفضل وهذا ما تأمله فرقة المدرب رشيد جابر.
ويراهن رشيد جابر على خط هجوم فريقه القوي الذي استطاع إحراز ٦ أهداف من أول مباراتين له في الدوري هذا الموسم بواقع ٣ أهداف في المباراة الواحدة وهو مؤشر إيجابي قوي يمنح الفريق دافعا معنويا كبيرا في مباراة اليوم أمام ضيفه الرستاق لحساب الجولة الثالثة من الدوري.
ويعتبر ظفار الفريق الوحيد في الدوري الذي استطاع تحقيق انتصارين متتاليين من أول جولتين آملا الاستمرارية في حصد سلسلة الانتصارات من خلال مباراة اليوم والوصول إلى الانتصار الثالث تواليا وبلوغ النقاط الثلاث الأولى له في الدوري هذا الموسم.
ويعول رشيد جابر في لقاء اليوم على هدافي مسابقة الدوري الغيني لاوسن بيكاي وعمر المالكي كما يعول على مفاتيح أخرى بارزة في الفريق أمثال حارب السعدي وعبدالله فواز ويزيد المعشني ومحمد المسلمي.
من جهته، يبحث الرستاق عن استعادة تعافيه واتزانه في المسابقة عقب سقوطه في الجولة السابقة أمام نادي عمان بهدف نظيف وهو السقوط الذي جمد رصيده عند ٣ نقاط وأجبره على التراجع إلى المركز الرابع في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري لذا بات لزاما عليه أن يبحث عن لغة التعويض من خلال مواجهة اليوم الهامة أمام ضيفه نادي ظفار وهي مواجهة لن تكون بالسهلة على أصحاب الأرض بالنظر إلى قوة الفريق المنافس وصلابته الدفاعية والهجومية في آن واحد.
ويملك الرستاق في صفوفه عددا وافرا من النجوم القادرين على صنع الفارق وترجيح كفة الفريق في المباراة الصعبة اليوم أمام ظفار وهنا يكمن الحديث عن محمد مبارك الغافري وأرنست وفالديني ألفيس وأحمد الغافري وأحمد السيابي وعمر الفزاري.

السيب ونزوى يستهدفان نغمة الانتصارات –

يتعين على حامل اللقب ومتصدر جدول ترتيب مسابقة الدوري في الموسم الجاري نادي السيب أن يعود إلى سكة الانتصارات حينما يستضيف نادي نزوى مساء اليوم على أرضية استاد السيب الرياضي في رسم الأسبوع الثالث من منافسات الدوري. وكان السيب قد سقط في فخ التعادل السلبي في الجولة السابقة أمام الوافد الجديد على الدوري نادي الاتحاد في نتيجة اعتبرها الكثيرون مفاجأة مدوية ومن العيار الثقيل ولكنه لا يرغب في تكرار سيناريو السقوط في مباراة اليوم أمام الوافد الجديد الآخر على الدوري نادي نزوى لذا سيسعى جاهدا لإحباط مفاجأة أزرق الداخلية.
السيب بقيادة مدربه البرتغالي برونو يبحث عن تصحيح المسار وتعويض النقاط المهدرة في اللقاء السابق أمام الاتحاد ساعيا إلى استعادة نغمة الفوز والعودة إلى طريق الانتصارات من الباب الواسع بهدف الانفراد بصدارة جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري والتي يتقاسمها حاليا مع النصر والسويق برصيد ٤ نقاط. ويعد خط هجوم نادي السيب ثاني أقوى خط هجوم في مسابقة الدوري حتى الآن برصيد ٤ أهداف وصاحب أقوى خط دفاع في الدوري حيث استطاع الحفاظ على نظافة شباكه على مدى جولتين سابقتين وهو العامل الذي يراهن عليه بقوة المدرب البرتغالي برونو لضمان استمرارية الحفاظ على الصدارة.
ويعول برونو على مجموعة من الأسلحة الهجومية والتكتيكية لديه حيث يراهن على جودة لاعبيه العالية داخل المستطيل الأخضر على غرار علي البوسعيدي وعبدالعزيز المقبالي وصلاح اليحيائي وزاهر الأغبري وعيد الفارسي وهي أسماء خبيرة تمنح الحلول الهجومية الناجعة والقدرة على صناعة الفارق في المباريات والسيطرة على منطقة المناورات على حساب الفريق الخصم بالنظر إلى قوة خط وسط الميدان الذي يقوده اللاعب المحنك عيد الفارسي . ويأمل السيب في الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم للمباراة الثالثة على التوالي كما يأمل في الذود عن مرماه والحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي أيضا حيث يملك الأدوات التي تشفع له تحقيق هذه المعادلة الدفاعية في الخط الخلفي في ظل جودة مدافعيه العالية لاسيما في ظل الربط والإسناد والدعم الذي يحظى به من قبل خط وسط الفريق إذ إن تقارب الخطوط الثلاث هو من بين العوامل الأكثر جذبا وإلهاما وتمنح السيب التفوق على حساب الخصوم والمنافسين داخل المستطيل الأخضر.
من جهته يسعى نزوى بقيادة مدربه الوطني المخضرم عبدالعزيز الريامي إلى استعادة نغمة الانتصارات والوصول إلى النقطة السادسة له في الدوري على حساب المتصدر وحامل اللقب نادي السيب وهي مهمة تبدو صعبة ولكنها ليست بالمستحيلة على الرغم من أن نزوى سيخوض هذه المواجهة خارج قواعده مما سيعقد مأموريته في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.
ويحتل نزوى المركز السادس في سلم جدول الترتيب برصيد ٣ نقاط وكان قد تعثر في الجولة السابقة أمام المصنعة بخسارته بهدف وحيد ولكنه يسعى إلى التعويض في الجولة الثالثة من بوابة السيب المتصدر في مهمة لن تكون سهلة ولكنها ليست مستحيلة إذا ما حضرت الروح المعنوية العالية ولعب نزوى بكل إصرار وعزيمة وتصميم على نيل النقاط الثلاث.
ويراهن نزوى في لقاء اليوم على عدد من مفاتيح لعبه البارزة حيث يعول المدرب عبدالعزيز الريامي على لاعبيه أحمد جمعة العدوي وأحمد سعيد الشبلي ومصطفى الرقيشي وسعيد الشريقي وهم أبرز الأدوات المنفذة للفريق داخل أروقة المستطيل الأخضر. ويواجه نزوى مهمة اختراق ودك حصون السيب العتية وهي مهمة بالغة الصعوبة بعدما استعصت شباك السيب على المنافسين في أول جولتين من مسابقة الدوري هذا الموسم ولكن نزوى قد ينجح في فك شفرة الصمود هذه ويكون أول من يزور شباك السيب الحصينة والعصية والعتية في الموسم الحالي .