هلال العوفي: تحضيراتنا مستمرة والاستراتجية بناء قاعدة تدعم مستقبل الكرة العمانية

بعد قرار الفيفا .. هل يلغي الاتحاد الآسيوي نهائيات الناشئين؟

كتب – ياسر المنا –

أكد مدرب المنتخب الوطني للناشئين هلال العوفي أن تحضيراتهم ستتواصل وفق البرنامج المخطط له وسيكون لديهم تجمع داخلي في الأسبوع الأول من شهر يناير المقبل رغم قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بإلغاء نسختي كأس العالم لأقل من 20 و17 عاما اللتين كان من المقرر إقامتهما في عام 2021، وذلك بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.
وذكر (الفيفا) أن البطولتين ستتم إقامتهما في عام 2023 في البلدان نفسها التي كان من المفترض أن تستضيف نسختي عام 2021، حيث تقام بطولة أقل من 20 عاما في إندونيسيا فيما تستضيف بيرو نسخة كأس العالم لأٌقل من 17عاما.
وأضاف الفيفا في بيانه: «لا يزال فيروس كورونا يمثل تحديا في وجه استضافة الأحداث الرياضية الكبرى، كما أن له تأثيرا على السفر بين الدول».
وتابع الفيفا أنه بات من الواضح أن الوضع العالمي الحالي فشل في التكيف مع الظروف ومواجهة التحديات المرتبطة باستضافة البطولتين.
وقال المدرب الوطني العوفي: صحيح تم إلغاء بطولة كأس العالم للناشئين التي كان طموحنا كبير في المنافسة من أجل حجز مقعد فيها وتأكيد قدرة الكرة العمانية على تحقيق المزيد من النجاحات على مستوى فريق الناشئين ولكن من الواضح أن تقديرات الاتحاد الدولي لكرة القدم تبدو سليمة ومن دون شك جاء القرار بعد دراسة للمواقف الراهنة لاستمرار تفشي فايروس كورونا الذي لا يزال يمثل تحديا كبيرا لتنظيم البطولات الكبيرة.
وأشار مدرب منتخب الناشئين إلى أنه لا علم لهم حتى الآن إذا كانت بطولة كاس آسيا للناشئين التي من المقرر أن تقام في البحرين وتم تأجليها من جانب الاتحاد الآسيوي لتقام في بداية العام المقبل وسيشارك الأحمر الصغير في كأس آسيا للناشئين، في مجموعة تضم الإمارات، واليمن، وطاجيكستان.
ويقول هلال العوفي: إن مسيرة منتخب الناشئين في كل الأحوال لن تتضرر ولن يتأثر كثيرا بإلغاء المونديال وسيكون أمرا جيدا في حال أقيمت نهائيات كاس آسيا لتساعد في صقل اللاعبين الصغار وتأهليهم ليشكلوا قاعدة لمنتخب الشباب والمنتخب الأولمبي والأول في المستقبل مشيرا إلى أن استراتيجية العمل الفني في المنتخب التي تجد الدعم من مجلس إدارة اتحاد الكرة تستهدف بناء قاعدة جيدة من اللاعبين يتم إعدادهم وفق خطط وبرامج احترافية ليكونوا نجوما في السنوات القادمة.
وأضاف قائلا: حتى الآن لم يظهر ما يفيد أن الاتحاد الآسيوي بصدد إلغاء النهائيات التي ستقام في البحرين وحسب علمنا أن اللجنة المنظمة في الدولة المضيفة تواصل الاستعداد لتكون جاهزة في الوقت المحدد.
ويملك المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم طموحات كبيرة وأمنيات يبلغ سقفها تكرار الإنجازات التاريخية المسجلة باسم ناشئي السلطنة في المحافل الإقليمية والقارية والدولية.
وكان هلال العوفي قد ذكر في وقت سابق أن «الجيل الحالي قادر على أن يزيد من رصيد الإنجازات، وهو الأمر الذي سوف نعمل عليه وفي انتظار دعمكم وتشجيعكم ومساندتكم لنا».
وسبق لمنتخب عمان للناشئين، بلوغ نهائيات كأس العالم 3 مرات سابقة، وأبرز إنجاز له الوصول إلى الدور قبل النهائي في مونديال الإكوادور.
وكان مدرب منتخب الناشئين قد اختار قائمة من اللاعبين الذين سيعتمد عليهم في نهائيات كاس آسيا والعمل من أجل حجز مقعد في المونديال قبل إلغائه من الفيفا.
وتضم قائمة الناشئين الحالية كلا من : محمد المقبالي وسالم العبدلي وجواد العزي وحمزة العيسري ولقمان الجديدي ومرشد الحمحمي وعبد العزيز الرزيقي وخالد الهاشمي ومشاري الحسني ومأمون العريمي والمعتصم بن غانم وتركي عبد الله وفهد المخيني ومهند السعدي، وأيهم الرقادي، وعبدالعليم الرواحي وعبدالرحمن الجابري وعبدالمجيد البلوشي وعلي البلوشي ومحمد عبدالحكيم ونبراس البوسعيدي وأحمد الهلالي وعمار السعدي والمنذر الحسني وخلاد بن يزيد ومنصور العامري.
ومن المتوقع أن يتم استدعاء معظم الأسماء الموجودة في القائمة للمشاركة في المعسكر الداخلي الذي سيبدأ في الثامن من يناير 2021 المقبل ويستمر لمدة أسبوع تقريبا بعد أن أدى الإغلاق الأخير لإلغاء معسكر طهران وأداء مباراتين أمام منتخبها في التوقيت ذاته.