مايا ساندو تؤدي اليمين الدستورية لرئاسة مولدوفا

موسكو -(د ب ا)-أدت مايا ساندو اليمين الدستورية الخميس لتولي رئاسة مولدوفا في كيشيناو، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام، حيث من المتوقع أن تبتعد ساندو عن مسار سلفها الموالي لروسيا. ونقلت وكالة مولدبريس الإخبارية عن ساندو القول «سوف أكون رئيسة للتكامل الأوروبي الذي سوف يخرج البلاد من العزلة، وسوف أعمل على تعزيز السياسة الخارجية لبناء جسور وليس جدران».
وكان قد جرى انتخاب ساندو «48 عاما» الشهر الماضي بعد فوزها في انتخابات شهدت منافسة شديدة أمام الرئيس إيجور دودون، الذي سعى للحصول على مساعدة روسيا، بعدما اقتربت مولدوفا، إحدى أفقر الدول في أوروبا، من حافة الانهيار الاقتصادي. وشغلت ساندو سابقا منصب رئيسة الوزراء لعدة أشهر خلال رئاسة دودون، قبل أن يتم الاطاحة بها في تصويت بحجب الثقة العام الماضي. وقد عرضت تعزيز التقارب مع الاتحاد الأوروبي كوسيلة للخروج من الأزمة الاقتصادية.
وأضافت في خطاب في قصر الجمهورية « شخص مثلي لم يكن ليصبح رئيسا في دولة تعاني من مثل هذه المشاكل مثلما هو الأمر في مولدوفا بدون حماسكم ومشاركتكم ومثابرتكم». وتقدم ساندو بالشكر لأنصارها، وتعهدت بمكافحة الفساد، وقالت «أنا شخص مثلكم، مواطنة عادية، ابنة هذه الدولة، تولت الرئاسة وهى غاضبة من هذا الفساد الموجود في البلاد». وكان رئيس وزراء مولدوفا المقرب من روسيا إيون شيكو، حليف دودون، قد أعلن أمس الأول قبل تنصيب ساندو أنه سوف يستقيل من منصبه لتمهيد الطريق أمام إجراء انتخابات مبكرة.