نادي عمان يكسب الرستاق بهدف وحيد في دوري عمانتل

كتب – عبدالله الوهيبي
نجح فريق نادي عمان لكرة القدم في تحقيق فوز ثمين له على حساب ضيفه الرستاق بهدف دون مقابل في المواجهة التي جمعت الفريقين أمس الأول على ملعب استاد السيب الرياضي، في آخر لقاءات الجولة الثانية لمنافسات بطولة دوري عمانتل للموسم الحالي 2020/ 2021، هدف اللقاء والفوز الوحيد جاء في الدقيقة 40 من عمر الشوط الأول بالخطأ من لاعب الرستاق المحترف الأجنبي سيني لوبسيني بعد أن اصطدمت به الكرة لتجري مسارها وتعانق الشباك إثر التسديدة القوية لمحترف نادي عمان الغاني ارنست. وبهذا الفوز الذي حققه المستضيف نادي عمان يكون بذلك قد حقق أول ثلاث نقاط له في بطولة الدوري هذا الموسم بعد خسارته للقاء الجولة الأولى أمام فريق صحار، فيما توقف رصيد الرستاق عند 3 نقاط، حققها من فوز وحيد سجله بالجولة الأولى السابقة على حساب فريق بهلا.
بداية اللقاء جاءت متوسطة فنيًا من جانب لاعبي الفريقين رغم أن الجميع توقع أن تكون الانطلاقة قوية، لأن الفريقين يضمان مجموعة من العناصر المجيدة هذا الموسم، خاصة فريق نادي عمان الذي قام بتعاقدات جيدة بضمه مجموعة من العناصر المحلية في محاولة للظهور المشرف ولتحقيق النتائج الإيجابية هذا الموسم، لتشهد الدقائق التي تليت الخمس الأولى ارتفاعا في النسق للأفضل فنيا من خلال التحرك السريع للاعبين وتناقل الكرة فيما بينهم بشكل جيد داخل أرضية الملعب في محاولة لخلق مجموعة من الفرص السهلة والخطرة على مرمى حارس المرمى رياض سبيت (نادي عمان) وعمار الرشيدي (الرستاق) والتي كان أبرزها فرصة قاسم مبارك مهاجم نادي عمان داخل منطقة الـ 18 ولكن لم يتعامل معها بشكل جيد في الدقيقة 10 ليبعدها مدافع الرستاق خليفة الجماحي من أمامه في اللحظة الأخيرة، في المقابل كانت هناك تسديدة من خارج منطقة الجزاء لفريق الرستاق عن طريق محترفه الكاميروني ارنست في الدقيقة 15 لكنها خرجت بجانب القائم الأيمن لمرمى حارس نادي عمان، بعدها عاد اللعب لوسط الميدان مع تحرك واضح للاعبي الوسط، وظهر الدولي محسن جوهر مع فريقه نادي عمان بشكل فني جيد، وعمل على إمداد المهاجمين بالعديد من الكرات البينية الجميلة التي لم تستثمر بشكل جيد من قبلهم، في المقابل ظهر لاعب وسط الرستاق خالد الحمداني مع فريقه بشكل جيد وكان نجم فريقه في اللقاء رغم الخسارة بعد أن صال وجال داخل الملعب وقدم مستوى فنيا راقيا طوال التسعين دقيقة.
بعد مرور النصف الساعة الأولى للشوط كان الأداء جيدا فنيا من الجانبين، فرصة من هنا وفرصة من هناك من أقدام لاعبي الفريقين اللذين تسابقا على إهدارها الفرص الواحدة تلو الأخرى، إلا أن الدقيقة 40 شهدت افتتاحية باب التسجيل بالهدف الأول لفريق نادي عمان عن طريق تسديدة قوية لمحترف نادي عمان الغاني ارنست لتصطدم وهي في طريقها بلاعب الرستاق سيني لوبيسي، فتخادع الحارس عمار الرشيدي ثم تعانق الشباك، مفتتحا باب التسجيل باللقاء الذي تغير فيه أداء الفريقين للأفضل في الدقائق التي تليت ذلك، لكنها لم تحمل معها أي جديد سوى رأسية لاعب فريق نادي عمان محمود الحسني في الدقيقة 45 والتي كادت أن تحمل معها خبر إضافة الهدف الثاني لفريقه، ليدخل الشوط الثاني بأريحية جيدة، لكنها كانت خارج المرمى، وعلى الرغم من إضافة الدولي محمود المجرفي لدقيقة واحدة كوقت محتسب إضافي للشوط الأول، إلا أن النتيجة ظلت على حالها تقدم فريق نادي عمان بهدف السبق الأول في المباراة مع إطلاقه لصافرة نهاية الشوط الأول بعد أداء جيد من لاعبي الفريقين في دقائقه الأخيرة.
الشوط الثاني ارتفع نسق أداء لاعبي الفريقين للأفضل فنيا للظهور بصورة فنية جيدة، خاصة عقب تسجيل فريق نادي عمان لهدف التقدم الأول باللقاء والذي اشعل أجواءه، فريق الرستاق بطبيعة الحال لن يرضى بالخسارة ولم يستسلم لاعبوه بعدها، فمنذ الدقائق الأولى فيه سنحت فرصة للاعبه احمد الغافري لكن تسديدته القوية نجح حارس عمان رياض سبيت في الإمساك بها، في المقابل كانت هناك فرصة لنادي عمان من مهاجمه شوقي الرقادي في الدقية 49 عمل الصعب بعد أن رواغ مدافع الرستاق خليفة الجماحي بطريقة جيدة، لكنه سدد الكرة في الشباك الخارجي لمرمى الحارس عمار الرشيدي، مع مرور الوقت ظهرت الأفضلية للاعبي الرستاق بعد تقدمهم للأمام، وذلك كان متوقعا بغية إدراك هدف التعادل باللقاء، مع تراجع قليل نسبيا للاعبي نادي عمان للمحافظة على شباك مرماهم، ومع الضغط القوي لمهاجمي الرستاق كان في المقابل استبسال قوي من لاعبي نادي عمان لحماية مرماهم والمحافظة في نفس الوقت على هدف التقدم الثمين واللعب على الكرات المرتدة السريعة، لمباغتة فريق الرستاق بهدف ثان وتصعيب المهمة عليه، ليقوم بعدها مدربا الفريقين بإجراء عدد من التبديلات في الصفوف، خاصة في خطي المقدمة والدفاع بهدف محاولة رفع الأداء الفني للفريقين في الوقت المتبقي من عمر اللقاء، الذي مرّ بطيئا على لاعبي عمان وسريعا جدا على لاعبي الرستاق.
ليضيف الحكم اربع دقائق كوقت محتسب بدل ضائع، وعلى الرغم من الضغط القوي الذي مارسه لاعبو الرستاق في الدقائق الأخيرة، إلا أن مدافعي نادي عمان بقيادة محمد فرج -قبل خروجه- وسعود الفارسي ومن خلفهم تألق الحارس رياض سبيت نجحوا في المحافظة على الفوز الثمين الذي تحقق مع صافرة النهاية للقاء الذي قاده للساحة الدولي محمود الغطريفي، ليحصد نادي عمان الـ 3 نقاط بالدوري، بينما يبقى الرستاق عند نقاطه الثلاث السابقة، في انتظار لقائه القادم ضد فريق ظفار بمجمع الرستاق يوم الأحد القادم، في حين يخوض فريق نادي عمان ديربي العاصمة مع فريق مسقط الاثنين القادم على استاد السيب الرياضي.