الثروة الزراعية تدعم تنوع منافذ التسويق السمكي لإتاحة فرصة الشراء طوال اليوم

نفذت وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه مؤخرًا مشروع تنويع منافذ التسويق السمكي بهدف توفير رغبات المستهلكين وإتاحة الفرصة لشراء الأسماك طوال اليوم، كما قامت الوزارة بعقد عدد من الاجتماعات التنسيقية بين أصحاب تلك المنافذ وشركات بيع وتسويق الأسماك لتوفير الأسماك في تلك المنافذ وعقد الشراكات بين أصحاب منافذ البيع وشركات الأسماك. وقد قامت المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي بالوزارة خلال فترة سابقة بتدشين شعار ولوحة موحدة لمحلات بيع الأسماك في محافظات السلطنة في خطوة تهدف إلى إيجاد هوية تجارية وعلامة مسجلة وفق قوانين حماية الملكية الفكرية المعمول بها في السلطنة تعرّف بتلك المنافذ وتكون ذات شهرة لدى جمهور المستهلكين والشعار مستوحى من البيئة العمانية وتحديدا البيئة البحرية المحلية وبألوان زرقاء وبيضاء مميزة، حيث يتكون الشعار من دائرة في وسطها خارطة السلطنة وصورة سمكة على الحافة السفلية للدائرة وتحت السمكة مياه رمزا للبحر، وفي أعلى الدائرة فقاعة مياه عبارة عن موجة من البحر ويوضع الشعار في لوحات منافذ بيع وتسويق الأسماك في أعلى يمين اللوحة، بينما في يسار اللوحة مكتوب عبارة : بيع الأسماك باللغة العربية وكذلك باللغة الإنجليزية. جهود متكاملة. ولم يقتصر تطوير أسواق الأسماك ومنافذ بيعها على جوانب تأهيل وتطوير المباني والمرافق وتوفير التجهيزات، فالجهود المبذولة للتطوير تشمل الجانب البشري، حيث الاهتمام بمراقبي الأسواق السمكية وتطوير قدراتهم للقيام بمسؤولية عملهم في متابعة الأسماك المعروضة في الأسواق ومطابقتها للمعايير الصحية وسلامة الغذاء ومتطلبات ضبط جودة الأسماك لتوفير المنتج الصحي للمستهلكين، وتتكامل الجهود مع التوعية والتثقيف الاستهلاكي للعاملين في الأسواق وكافة المنتفعين بها وشرائح المجتمع المختلفة بتوفير لوحات للتوعية داخل الأسواق السمكية للتعريف بالسلوكيات الصحية التي يجب اتباعها داخل تلك الأسواق للمحافظة على النظافة والصحة العامة ولإيجاد بيئة مناسبة من الجانب الصحي في تلك الأسواق.