« الأولى من نوعها في أمراض النساء » .. المستشفى السلطاني يجري جراحة منظار نوعية لغلق الناسور المثاني

أجرت دائرة أمراض النساء والولادة بالمستشفى السلطاني عملية تعد الأولى من نوعها في السلطنة لمريضتين، بتقنية علاجية حديثة تدعى “جراحة منظار لغلق الناسور المثاني ” .
وقد أجرى هذه التقنية العلاجية النوعية فريق طبي من المستشفى السلطاني ترأسه الدكتورة فايزة بنت حميد الدرمكية أخصائية مسالك بولية نسائية وجراحة ترميم الحوض بالتعاون مع الدكتور عبدالرحمن الفارسي إستشاري أول أورام سرطانية وأمراض نساء والدكتورة ثرياء الرواحية استشارية أولى أمراض نساء وولادة إضافة إلى الطاقم التخدير والتمريضي .
وأوضحت الدكتورة فايزة الدرمكية أن الولادات الطبيعية المتعسرة وعمليات إزالة الرحم نتيجة أورام حميدة أو خبيثة تعدان من أبرز العوامل المسببة لهذه المشكلة الصحية .
وقالت إن إجراء هذه العملية بالمنظار يأتي بهدف مواكبة أحدث التقنيات والأساليب في مجالات علاج أمراض النساء والمساهمة في التخلص من المعاناة الصحية للمريضات علاوةً على الحد من تأثييراته الصحية والمعنوية.
وأضافت د. فايزة الدرمكية أن هذا الإجراء العلاجي النوعي بالمنظار يتميز عن الأسلوب الإجرائي العلاجي السابق في عدم اللجوء إلى الجراحات المفتوحة والاكتفاء بإجراء ثلاث فتحات صغيرة الحجم يتراوح حجمها ما بين1سم إلى 1.5 سم وتقليص المضاعفات الجانبية ومدة المكوث بالمستشفى ، إضافة إلى قدرة المريضة على ممارسة الأنشطة الحياتية الطبيعية بعد مدة وجيزة من إجراء هذا التدخل العلاجي ، مشيرة إلى أنه بعد متابعة المريضتين لعدة شهور تبين عدم معاناتهما من أية مضاعفات جانبية والتخلص من هذه المشكلة الصحية.
وأوضحت الدكتورة فايزة الدرمكية أن هنالك العديد من التحديات لإجراء هذا الإجراء العلاجي النوعي تتمثل في ندرة الكوادر الطبية النسائية المتخصصة لإجراء مثل هذا النوع من التقنيات .
الجدير بالذكر بأن دائرة أمراض النساء والولادة بالمستشفى السلطاني دشنت مؤخراً العديد من التخصصات النوعية في مجال أمراض النساء وذلك بهدف مواكبة أحدث الأساليب التشخيصية والعلاجية الحديثة بما يتماشى وتطلعات المرضى في الحصول على أفضل رعاية صحية .