بلدية مسقط تشارك في المؤتمر الدولي “التنمية الخضراء للمناطق الساحلية” بالفجيرة

تدارس الأطر الاسترشادية والمبادرات الحضرية المستدامة

شاركت بلدية مسقط في مؤتمر الفجيرة الدولي الثالث للبيئة البحرية والسواحل 2020 الذي حمل عنوان: التنمية الخضراء للمناطق الساحلية، يومي21 و22 ديسمبر الجاري وسط مشاركة نخبة من الأكاديميين والمختصين من مختلف الدول.
وتدارس المؤتمر الأطر الاسترشادية الاستراتيجية منهجيا وعلميا على المستوى العالمي؛ وذلك فيما يتعلق بالتوجهات والرؤى والتشريعات والسياسات العالمية والمبادرات الحضرية المستدامة في المناطق الساحلية، إضافة إلى تحديد التحديات البيئية التي تواجه التنمية طويلة المدى للبيئة البحرية في مناطق ومناهج عالمية متنوعة، إلى جانب التأثيرات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية للإدارة المتكاملة في مجال حماية البيئة البحرية، كما تضمن المؤتمر استعراض أفضل الممارسات العالمية للتنمية الخضراء في المناطق الساحلية، ودورها في استدامة البيئة ومواردها الطبيعية على نطاق أوسع، والتعرف على نماذج ناجحة لتعظيم المنفعة من الموقع الجغرافي الساحلي في دعم فرص النشاط الإنساني، واستثمار الموارد الطبيعية وحماية ثرواتها.
في جانب آخر، ركز المؤتمر على قصص نجاح لشراكات فعالة بين القطاعين العام والخاص ومشاريع وبرامج للمنظمات العالمية حققت فرص التنمية الخضراء للمناطق الساحلية، كما تضمن مناقشة استراتيجيات وسياسات تطوير وإدارة المناطق الساحلية والبيئة البحرية، وأهمية الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية من منظور عالمي بناء على قراءات في دراسات ومؤشرات عالمية مؤثرة في استراتيجيات تنمية وتطوير المدن الساحلية، إضافة إلى التخطيط الاستراتيجي والأطر القانونية والسياسات الداعمة للتنمية في المناطق الساحلية، ومعايير ومتطلبات تخطيط استخدامات الأراضي لتلك المناطق.
وتضمن المؤتمر مناقشة محاور عديدة، يركز المحور الأول على استراتيجيات وسياسات متقدمة في تطوير وإدارة المناطق الساحلية والبيئة البحرية، وأهمية الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية من منظور عالمي بناء على قراءات في دراسات ومؤشرات عالمية مؤثرة في استراتيجيات تنمية وتطوير المدن الساحلية، إضافة إلى التخطيط الاستراتيجي والأطر القانونية والسياسات الداعمة للتنمية في المناطق الساحلية، ومعايير ومتطلبات تخطيط استخدامات الأراضي للمدن الساحلية.
كما ناقش المحور الثاني موضوع الحوكمة والإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، ومؤشراتها ونظمها إلى جانب أنظمة قواعد البيانات، ودعم اتخاذ القرار لتطوير وتحقيق جودة الإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية، إلى جانب تقنيات وتطبيقات متقدمة للذكاء الاصطناعي في مواجهة التغيرات المناخية، وتحقيق الإدارة المتكاملة الهادفة لتقييم الأثر البيئي للمشاريع الاستراتيجية في المناطق الساحلية.
أما المحور الثالث فقد تناول أفضل الممارسات لمدن عالمية في تطوير المناطق الساحلية، وأفضل الممارسات العالمية في تطبيق مشاريع تنموية وتطويرية، وإدارة مشاريع اقتصادية واستثمارية ناجحة عززت الاقتصاد الأخضر، علاوة على التطرق إلى أفضلها في التنمية البيئية المستدامة التي حققت الحفاظ على الثروات البحرية وحماية التنوع البيولوجي، والمبادرات التطويرية المشتركة بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، ومناقشة أفضل المدن العالمية التي حققت نتائجا متميزة في تطوير المناطق الساحلية ومن أجل جودة الحياة ورفاهية المجتمعات. كما ناقش المحور الرابع من محاور المؤتمر الرؤى التنموية المستقبلية للمناطق الساحلية، إلى جانب مبادرات عالمية وبرامج مبتكرة في استشراف المستقبل وحماية البيئة البحرية
وتأتي مشاركة بلدية مسقط في هذا المؤتمر من منطلق إبراز أهمية المناطق الساحلية باعتبارها ذات أهمية استراتيجية، وموطن معيشي محبب للسكان بما يفرض وضع قضايا في محك النقاش، لاستخلاص افضل الرؤى التطويرية والاستثمارية.