7 مباريات في الأسبوع الثاني بالدرجة الأولى اليوم

كتب – حمد الريامي
تقام اليوم 7 مباريات في الأسبوع الثاني من دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، حيث يلتقي في المجموعة الأولى أهلي سداب بملعبه في سداب مع صلالة، وسمائل يستقبل بوشر الساعة 4:45 مساء على أن يخلد مرباط للراحة، وفي المجموعة الثانية يلتقي جعلان بملعبه مع الاتفاق الساعة 6 مساء وفي نفس التوقيت مصيرة يستقبل العروبة، وفي المجموعة الثالثة سيلتقي عبري مع الشباب بالمجمع الرياضي بعبري الساعة 4:50 مساء، ومجيس يستضيف المضيبي الساعة 3:30 مساء، والخابورة يستقبل البشائر الساعة 4:45 مساء. على أن تستكمل مباريات المجموعة الثالثة يوم غد الخميس من خلال لقاء الطليعة مع صور بالمجمع الرياضي بصور الساعة 6 مساء. وكانت نتائج انطلاقة مباريات الأسبوع الأول انتهت في المجموعة الأولى بفوز سمائل بملعبه على مرباط 4/صفر، وخسارة صلالة بملعبه من بوشر صفر/1، وفي المجموعة الثانية حقق العروبة الفوز على صور 1/صفر في ملعب المجمع الرياضي بصور، وفاز جعلان بملعبه على الطليعة 1/صفر، وفوز الاتفاق على مصيرة 1/صفر بملعب المضيبي، وفي المجموعة الثالثة خسر البشائر بملعبه من مجيس صفر/1، والمضيبي خسر بملعبه من الشباب 1/2، كما خسر الخابورة بملعبه 1/2 من عبري.
أهلي سداب – صلالة
يبدأ أهلي سداب مشواره بالدوري بلقاء صلالة في مهمة جديدة نحو عودة الفريق إلى المستوى المطلوب، حيث يمني النفس بتقديم مستوى افضل في الدوري بعدما تراجع مستواه في المواسم الماضية خاصة وان الفريقين ليس غريبين عن بعضهما بعدما كانا بالموسم الماضي في المجموعة الأولى، إلا أن أهلي سداب احتل المركز الأخير والذي قدم مستوى سيئا نظرا للظروف الفنية التي أحاطت بالفريق في ذلك الموسم، لكنه يأمل أن يكون ظهوره افضل هذا الموسم وان يقدم مستوى مغايرا يمكنه من المنافسة على صدارة المجموعة للوصول للمرحلة النهائية من الدوري، أما صلالة الذي خسر الأسبوع الماضي في ملعبه من بوشر كشف للمدرب ثائر عدنان العديد من الجوانب التي يحتاج معالجتها في قادم المباريات لذلك يتوقع أن يظهر اليوم بشكل مغاير ويقدم مستوى جيدا يمكنه من تعويض تلك الخسارة.
سمائل – بوشر
المواجهة المرتقبة ما بين سمائل وبوشر سيكون لها الكثير من الحسابات نظرا للمستوى الذي قدمه الفريقان في الجولة الأولى من خلال فوز سمائل الكبير على مرباط 4/صفر وبوشر على صلالة 1/صفر وهذا يعني ان الفريقين يتنافسان بكل قوة على صدارة المجموعة لذلك يأمل سمائل أن يستفيد من اكتمال الصفوف في ملعبه وان يقدم مباراة مثيرة تمكنه من خطف النقاط الثلاث تمنحه الأفضلية نحو الانفراد بقمة المجموعة منذ وقت مبكر وضمان التواجد في المقدمة منذ بداية الدوري، لكن بوشر لديه كل الآمال والطموحات في العودة إلى العاصمة وهو يمتلك 6 نقاط بعدما درس أصحاب الأرض بشكل جيد وهو يعرف نقاط القوة والضعف في صفوف سمائل.
جعلان – الاتفاق
لقاء الذكريات القديمة يتجدد ما بين جعلان والاتفاق اللذين لم يلتقيا منذ وقت طويل بعدما توقف عن المشاركة في الدوري لذلك يأملان أن تكون العودة موفقة وان يكون لهما تواجد قوي في المجموعة من خلال المنافسة على الصدارة بعدما حقق الفريقان الفوز في الجولة الأولى، حيث تمكن جعلان من الفوز بملعبه على الطليعة 1/صفر والاتفاق على مصيرة بذات النتيجة بملعب المضيبي لذلك تشير التوقعات إلى أن تكون الكفة متساوية بين الفريقين، لكن جعلان بلا شك أكثر جاهزية باعتباره سيلعب في ملعبه وهو ما يمثل له حافزا كبيرا نحو تحقيق الفوز وضمان النقاط الثلاث، لكن الاتفاق المتحمس بالوجوه الشابة التي يمتلكها يسعى إلى أن تكون له الكلمة الأخيرة في نهاية المباراة ومدرب الفريق عبدالله الشكيري وضع الحسابات لكل شيء في هذه المواجهة التي يراها لا تنقسم على اثنين.
مصيرة – العروبة
يسعى مصيرة الذي يستضيف العروبة إلى تقديم مستوى افضل عن سابقه بعد خسارته من الاتفاق من خلال اكتمال صفوف الفريق، حيث عالج فيها الجهاز الفني الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون لذلك يتطلع إلى تقديم أداء مغاير وإيقاف مصادر القوة ومفاتيح اللعب في صفوف الفريق الضيف بعيدا عن تعثر الفريق مرة أخرى، أما العروبة الذي قدم مستوى جيدا أمام غريمه التقليدي صور وحقق الفوز بهدف ثمين يأمل أن يعود لصور ومعه 3 نقاط جديدة تمكنه من التواجد في صدارة المجموعة والمحافظة على ذلك بشكل دائم باعتباره المرشح الأقوى نحو الصدارة وبلوغ المرحلة النهائية من دوري المجموعات.
عبري – الشباب
ينتشي عبري والشباب بالفوز السابق في الجولة الأولى لتقديم مستوى مثير وكبير في هذه الجولة بعدما تخطى عبري الخابورة 2/1 وبذات النتيجة حقق الشباب الفوز على المضيبي، وهذا يؤكد ان الفريقين جاهزان بشكل كبير للدوري، ولعل عبري الذي يأمل أن يكرر المشهد في هذا الموسم نحو الظهور الجيد في الدوري والكأس أن يقدم مستوى افضل ونتائج جيدة تضعه في المقدمة وتحافظ له على مستواه حتى في المرحلة الثانية من الدوري التي تعتبر الأهم بعد سلسلة المباريات التي سيلعبها خلال الأيام المقبلة والتي تعطي المؤشر الحقيقي للفريق، أما الشباب الذي خانه الحظ الموسم الماضي فلا يزال يعيد الكرة مرة أخرى بأكثر عزيمة وإصرار لتحقيق حلم العودة إلى دوري عمانتل، لذلك النتائج والمؤشرات الإيجابية تمنحه الأفضلية في صدارة المجموعة بشرط تخطي أصحاب الأرض في هذه المباراة بأي نتيجة.
مجيس – المضيبي
تدخل الحسابات بين مجيس المنتشي بالفوز في الجولة الماضية على البشائر صفر/1 والمضيبي الخاسر من الشباب 1/2 من أجل تحقيق الفوز لأن ذلك يعزز من مكانة الفريقين في المجموعة وان كان المشوار لا يزال طويلا، لكن تبقى أهمية جمع النقاط حاضرة في هذه الفترة لضمان التقدم إلى الأمام والتواجد في الصدارة لذلك يسعى مجيس في ملعبه إلى مواصلة الانتصارات والتواجد مع المتصدرين دون التفريط في أي نقطة وهذا ما سيركز عليه في هذه المباراة نحو انتزاع الفوز بين جماهيره التي تأمل أن يقدم مستوى جيدا في هذا الموسم، أما المضيبي فكانت خسارته فيها استفادة كبيرة للجهاز الفني الذي وقف على بعض الأخطاء والذي سعى إلى تصحيحها على أمل أن يكون اللاعبون قد استفادوا من تلك التجربة الرسمية الأولى في الدوري.
الخابورة – البشائر
لقاء الجريحين الخابورة والبشائر عنوانه مداواة الجراح والبحث عن أولى النقاط بالدوري بعدما خسر الخابورة من عبري 1/2 والبشائر من مجيس صفر/1 وهذا يعني ان المباراة لن تكون سهلة للطرفين للبحث عن الانتصار الأول بالدوري الذي يضع الفريق الفائز في مكان جيد بالترتيب العام بالمجموعة، لذلك يأمل الخابورة صاحب الأرض في أن يكون أكثر جاهزية من خلال الاعتماد على الخبرات والوجوه الشابة التي يمتلكها الفريق الذين لديهم الحماس والرغبة في تحقيق النقاط الثلاث، أما البشائر فهو الأخر يرفض تلقي الخسارة الثانية في الدوري وجهز نفسه جيدا من أجل العودة إلى محافظة الداخلية بأهم فوز في انطلاقة الدوري ليعطي اللاعبين الثقة نحو تقديم المستوى الأفضل في المباريات المقبلة.