تحويل مشروعات التخرج لشركات ناشئة خطوة مهمة تعزز تقنيات الثورة الصناعية الرابعة

الفائزون لــ« عُمان »: مستعدون لتوظيف خبراتنا التقنية في تصنيع وابتكار منتجات جديدة للسوق

أحمد العزري: «الجهاز الذكي للتحكم بخسائر المياه» يخدم فئات المجتمع وسيسجل بدائرة الملكية الفكرية

طيف البادية: «نافجيشن آي» يدمج التقنيات ويقدم حلولا لمشكلة تركيز السائق أثناء القيادة

استطلاع – نوال الصمصامية

حققت مشاريع « تتبع الحيوانات المهددة بالانقراض في الطبيعة باستخدام الطائرة بدون طيار»، و«الجهاز الذكي للتحكم بخسائر المياه»، وجهاز «نافجيشن آي» لدمج تقنية الواقع المعزز مع تقنية العرض الرأسية لحل مشكلة التركيز أثناء قيادة السيارات» المراكز الأولى في مسابقة برنامج تحويل مشروعات التخرج لشركات ناشئة في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في نسخته الرابعة. وقد أكد الفائزون أن فوزهم خطوة مهمة لتوظيف خبراتهم التقنية في تصنيع وابتكار منتجات جديدة في السوق.
« عمان »  اقتربت من أصحاب هذه المشاريع لمعرفة تفاصيلها وفكرتها والخطط المستقبلة لتنفيذها.


في البداية كانت لنا وقفة مع أحمد بن محمد العزري صاحب فكرة مشروع التخرج « مشروع «الجهاز الذكي للتحكم بخسائر المياه»، وأعضاء الفريق: أحمد بن محمد الــعـزري ومحمد بن عبدالله الــسـنـانـي وشبيب بن محمد البوسعيدي عن الفكرة الرئيسية للمشروع ، حيث تم أخذها من واقع تعاني فيه فئة كثيرة من المجتمع، وجميعا نعلم أهمية المياه وما يشكله الماء في حياتنا، فهناك شرائح كثيرة من المجتمع يعانون من استهلاك كميات كبيرة للمياه، وقد تكون الكميات المستهلكة غير منطقية حسابيا مع عدد أفراد الأسرة ومع التقدم الحالي والعصر الحديث فالأغلبية يعانون من ذلك وقد يكون بسبب مشاكل تسريب داخلية أو ظروف خارجية أخرى وعليه وجب التفكير بطريقة لحل هذه المشكلة فجميعنا نعلم أن التقنيات الحديثة لم تأت ألا تسهيلا وحلا لمشاكل قائمة وبالتطور التقني يتم التعامل بحلها.

تجربة استثنائية

وعن آلية عمل الجهاز الذكي، أوضح العزري أن الجهاز بشرح مبسط هو عبارة عن جهاز تقني وذكي يتم التحكم به وفق برمجة خاصة وتكون فكرة المشروع محمية للحقوق الفكرية والمعتمدة دوليا وتتم برمجته من خلال المعطيات للموقع أو العقار المطلوب بما يتناسب مع الكميات المستهلكة لكل موقع ويتم التحكم بهذه المعطيات حسب رغبة المستفيد، عليه سينذر الجهاز المستفيد من التقنية بوجود خلل ما داخل العقار وعليه يجب على المستفيد اتخاذ ما يلزم لحل المشكلة وإذا ما تجاوزت النسبة المحددة يتم إيقاف المياه تلقائيا للحفاظ عليها من الهدر.
وأشار العزري إلى الجدوى الفنية للمشروع، حيث تعاني أغلب دول العالم كشبكات مياه أو كمنازل بسيطة أو بنايات كبيرة أحيانا من خسائر كبيرة للمياه ودفع أموال مضاعفة لتغطية الطلب واستهلاك كميات عالية على الرغم بعدم الحاجة لتلك الكميات ولكن بسبب الخسائر كالتسريبات وغيرها يمكن التحكم بها بواسطة هذا الجهاز نظرا لنقص المياه وارتفاع تكاليف تحلية مياه البحر، ولكن بتطبيق هذا المشروع يمكن أن يقلل من تلك الخسائر. ويستهدف المشروع أصحاب المنازل والمباني الكبيرة وأنظمة الشبكات المائية سواء كانت الحكومية او الخاصة، وحقق المشروع ميزة تنافسية للشركة حيث سيكون الجهاز بشكل أنيق ومبسطا خفيف الوزن، تتم مراقبته عن طريق تطبيق الأنظمة الذكية وتصنيع الجهاز وتركيبة سيكون في عمان بالتعاون مع بعض المؤسسات.
وعن الخطة القادمة للمشروع أردف العزري: بعد تجربة المشروع عمليا في ظروف استثنائية سيتم تسجيله في دائرة الملكية الفكرية لحفظ حقوق المشروع وبعدها نبدأ بالإجراءات وخطة العمل وفق ما سيتم تخطيطه من جهات الاختصاص ليبدأ مشوار المشروع في التخطيط للوصول إلى شكل أنيق وبسيط وبكلفة قليلة تكون في متناول الجميع وفور الانتهاء والوصول للجهاز المخطط له سنبدأ التجارب في للجهاز في مختلف الظروف وإعطائه الوقت الكافي لثبات نجاحه قبل تقديمه تجاريا وبإذن الله سنعمل جاهدين على تحقيق الهدف للوصول إلى الآمال المطلوبة.

جهاز «نافجيشن آي»

طيف البادية


أما طيف بنت بدر البادية وموزة بنت علي الجابرية، من كلية الهندسة بجامعة السلطان قابوس صاحبات مشروع «جهاز «نافجيشن آي» لدمج تقنية الواقع المعزز مع تقنية العرض الرأسية لحل مشكلة التركيز أثناء قيادة السيارات، حيث الرغبة الكبيرة وشغفهما بعالم التكنولوجيا برز بالمشاركة في العديد من المسابقات ومنها مسابقة «أبجريد» .
المشروع عبارة عن تحويل جهاز« الجي بي اس» سواء كان تطبيقا في الهاتف مثلا «جوجل ماب» أو «جهاز بالسيارة»، إلى نظام متطور باستخدام تقنية «الاوجمنت ريالتي» أو الواقع المعزز بحيث إن اتجاهات الطريق التي تظهر في التطبيق، ستظهر في زجاج السيارة الأمامي أمام السائق، وبالتالي السائق لا يحتاج أن يشتت انتباهه لرؤية التطبيق وتظهر أسهم أمامه تساعده في الوصول إلى المكان الذي يريده.
وعبرت طيف البادية وموزة الجابرية عن سعادتهما الكبيرة لتحقيق هذا الفوز وإثبات قدراتهما وخصوصا في الفترة الصعبة « جائحة كورونا» بمشروع تقني يتضمن الكثير من الجهد والتفاصيل.
وعن الخطوة المقبلة أوضح الفريق استمراره مع الدعم الذي سيقدمه «أبجريد» وسنكمل مشوار ريادة الأعمال مع «ساس» لريادة الأعمال، حيث سنوظف هذه الخبرات التقنية في تصنيع
وابتكار منتجات جديدة في السوق، ونتمنى أن يكون هذا المشروع انطلاقتنا في هذا العالم وبأن نستطيع أن نصنع ولو تغييرا بسيطا يكون إيجابيا وقويا يضيف لخبراتنا للسوق المحلي وتنافس أيضا على مستوى العالم.
الجير بالذكر أن برنامج تحويل مشروعات التخرج لشركات ناشئة في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في نسخته الرابعة حقق مشاركة العديد من الشباب تنافسوا بمشروعات تخرجهم، ويسعى البرنامج إلى الاستفادة من مشروعات وبحوث التخرج لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات والمشاكل التي نواجهها في حياتنا اليومية وتحويل هذه البحوث إلى مشروعات مبتكرة تخدم السوق المحلي.