السويق يكسب أولى النقاط في بداية المشوار

بعد تغلبه على مسقط بالجولة الأولى في دوري عمانتل –
السويق – محمد الجهوري –

تغلب نادي السويق على نادي مسقط في أولى جولات دوري عمانتل وذلك في اللقاء الذي أقيم بالمجمع الرياضي بالرستاق مساء أمس الأول وذلك بنتيجة ١/صفر عن طريق اللاعب البرازيلي ديغو باربوزا من نقطة الجزاء في الدقيقة ٧٠ من عمر الشوط الثاني. وجاءت مجريات الشوط الأول متوسطة المستوى بين الفريقين وكانت نسبة الاستحواذ لصالح السويق والانتشار السريع لنادي مسقط ولكن مجمل القول أن هذا الشوط متوسط وكان هناك تكافؤ بين الفريقين بالرغم من ضياع الفرص الكثيرة من نادي السويق، حيث اعتمد السويق اللعب على الأطراف والاعتماد على سرعة اللاعب العبد النوفلي واللاعب محمود مبروك المشيفري وكان الأفضل والذي ساعده العامل البدني وتحركات لاعبي خط الوسط وغلقهم للمنطقة عن طريق ياسين الشيادي وأيمن البريكي واللاعب البرازيلي ديغو باربوزا وهذا أعطى الأفضلية للسويق من ناحية تبادل اللعبات البينية فيما بينهم وتماسك خط الدفاع وكسر جميع هجمات نادي مسقط.
من جانبه اعتمد نادي مسقط على الكرات الطويلة والتي ترسل للبرازيلي جوسنتينهو في العمق وتحركات لاعبي خط الوسط سالمين البطاشي ويعقوب السيابي والذي ازعج دفاع نادي السويق وحارسه مازن الكاسبي الذي كان في الموعد والذي تصدى لأكثر من محاولة لنادي مسقط وبالرغم من تعليمات مدربي الفريقين إبراهيم صومار (مسقط) وسالم النجاشي (السويق) إلا أن جميع المحاولات للفريقين لم تأت بجديد ليعلن حكم المباراة أحمد الكاف نهاية الشوط الأول بنتيجة سلبية صفر / صفر.
وجاء الشوط الثاني أفضل عن سابقه نسبيا من الناحية الفنية ومن حيث تحسن الأداء من جانب الفريقين وكانت هناك عدة محاولات للوصول إلى المرمى، حتى الدقيقة ٧٠ من عمر الشوط الثاني والذي احتسب فيها الحكم أحمد الكاف ضربة جزاء وذلك أثر لمس الكرة باليد من قبل مدافع نادي مسقط وتقدم لها البرازيلي ديغو باربوزا ليضعها في شباك حارس مسقط محمد الذيب ويسجل الهدف الأول للسويق، وبعد الهدف ارتفع رتم المباراة بين الفريقين وكاد السويق أن يضيف هدفا ثانيا وثالثا وذلك من فرصتين حقيقيتين سانحتان للتسجيل ومواجهة لحارس مسقط محمد الذيب ولكن رعونة المهاجمين وقلة الخبرة وعدم القدرة على التصرف بالكرة في مثل هذه المواقف أضاع تسجيل مزيد من الأهداف.
وفي المقابل نشط لاعبو نادي مسقط وذلك من أجل تعديل النتيجة ولكن صلابة دفاع السويق بقيادة اللاعب عمران الحيدي والذي تم اختياره كأفضل لاعب في المباراة وكذلك يقظة حارس السويق مازن الكاسبي حالت دون التسجيل هدف التعديل لنادي مسقط ومن خلال هذا الضغط، كما كان هناك احتجاج كبير من لاعبي مسقط والجهاز الفني على حكم المباراة والمطالبة بضربة جزاء ولكن خبرة أحمد الكاف استطاع إقناع لاعبي مسقط بعدم وجود لضربة جزاء.
وفي الأمتار الأخيرة من المباراة اعتمد مدرب السويق سالم النجاشي على الحفاظ على النتيجة بإجراء بعض التغييرات لكسب الوقت، أما مدرب نادي مسقط إبراهيم صومار فاستمر على تحفيز لاعبيه والضغط من جميع الجهات إلا أن صافرة الحكم في نهاية الشوط الثاني والمباراة كانت الأسرع بعد ما تم إضافة ٤ دقائق كوقت إضافي للشوط الثاني، لتنتهي المباراة بفوز بنتيجة ١/صفر وثلاث نقاط للسويق في بداية المشوار.
أدار المباراة طاقم تحكيمي دولي مكون من حكم ساحة أحمد الكاف ومساعد أول أبوبكر العمري ومساعد ثان عبدالله المشايخي وحكم رابع محمد العثماني ومراقب المباراة بدر الشاعر ومقيم الحكام عبدالله الهلالي والمذيع الداخلي عبدالله الهنائي، كما كانت هناك إجراءات مشددة من قبل مراقب المباراة وذلك لتطبيق التعليمات من قبل الاتحاد العماني لكرة القدم بسبب جائحة كورونا وتطبيق البروتوكول الطبي للجميع.