السلطنة تشارك في اجتماع مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب

الموافقة على تقديم دعم مالي إلى فلسطين لمواجهة الجائحة

شاركت السلطنة ممثلة في وزارة التنمية الاجتماعية اليوم  في الاجتماع الاعتيادي الـ 40 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب والذي تنظمه جامعة الدول العربية ممثلا في المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب عبر تقنية الاتصال المرئي، وترأس وفد السلطنة المشارك معالي ليلى بنت أحمد بن عوض النجار وزيرة التنمية الاجتماعية وبمشاركة عدد من مسؤولي الوزارة.
وأقر المجتمعون عددا من القرارات منها الإحاطة بالإجراءات التي اتخذتها الأمانة العامة لقطاع الشؤون الاجتماعية حول متابعة تنفيذ بيان وقرار الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، والموافقة على تقديم دعم مالي إلى وزارة التنمية الاجتماعية بدولة فلسطين لمواجهة الآثار الناجمة عن جائحة كوقيد 19، وتنفيذ التوصيات الصادرة عن كافة المؤتمرات الخاصة بسياسات القضاء على الفقر التي نظمها مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب بالتنسيق مع الدول الأعضاء، وكذلك مواصــــــلة الــــــدول الأعضاء إرســــــال تقاريرهــــــا حــــــول الاحتفال بــــــاليوم العربــــــي للأشخاص ذوي الإعاقة إلى الأمانة العامـــــة لمجلس وزارة الشؤون الاجتماعية العرب .
كما أقر المجتمعون دعوة الدول العربية إلى موافاة الأمانة العامة بقواعد بيانات لكبار السن من ذوي الخبرات والكفاءات تمهيداً لإعداد قاعدة بيانات عربية في هذا الشأن، والموافقة على مساهمة الصندوق العربي للعمل الاجتماعي التابع لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب على دعم مشروع الرعاية من منظور حقوقي للفئات الأولى بالرعاية في المجتمع، واعتماد موازنة الصندوق العربي للعمل الاجتماعي لعام 2021، وأيضا دعوة المؤسسات الدينية في الدول العربية إلى النظر في وضع مشروع خطة تحرك بالتعاون مع الوزارات والجهات الأخرى المعنية لتعزيز الجهود الرامية إلى مواجهة الأزمات والكوارث والتخفيف من تداعياتها الاجتماعية والإنسانية ، والتأكيد على دور منظمات المجتمع المدني في نشر الوعي خلال فترات الأزمات والكوارث وبما يسهم في التخفيف من تداعياتها ، بالإضافة إلى اعتماد التوصيات الصادرة عن الدورة الرابعة والعشرين للجنة الطفولة العربية والاجتماع السادس عشر للجنة متابعة وقف العنف ضد الأطفال ، وكذلك اعتماد الاستراتيجية وخطة العمل التنفيذية لوثيقة منهاج العمل للأسرة في المنطقة العربية في إطار تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 كوثيقة استرشادية للدول الأعضاء، والاستراتيجية العربية للحد من العنف الأسري وتعزيز التماسك الأسري كوثيقة استرشادية للدول الأعضاء، إلى جانب الموافقة على منح المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، صفة مراقب وفقاً للمادة 12 من مذكرة التفاهم بين الأمين العام لجامعة الدول العربية والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.